مظاهر قوة الفلاحة في كل من فرنسا والصين | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

مظاهر قوة الفلاحة في كل من فرنسا والصين

مظاهر قوة الفلاحة في كل من فرنسا والصينمظاهر قوة الفلاحة في كل من فرنسا والصين

مظاهر قوة الفلاحة في كل من فرنسا والصين حيث أثر التوسع الحضاري التكنولوجي الذي شهدته فرنسا والصين بالشكل السلبي على الفلاحة الفرنسية، حيث تم إتباع سياسة تجميع الأراضي التي أدت إلى حدوث تناقص في عدد المستغلات بعيداً عن استعمال الآلات والماكينات الحديثة في الفلاحة بدلاً من استعمال الأيدي العاملة، والآن سوف نتعرف من خلال هذا المقال عن إجابة هذا السؤال بالتفصيل.

مظاهر قوة الفلاحة في كل من فرنسا والصين

يوجد العديد من العوامل التي كان لها دور بارز في دعم الفلاحة وإعطائها قوة كبيرة جداً، حيث أدت الظروف البيئية المناسبة والتي تتمثل في انتشار الأحواض الرسوبية والتنوع المناخي المنتشر وانتشار السهول في كلاً من فرنسا والصين إلى الاعتماد على الوسائل والأساليب الحديثة في الفلاحة، والآن سوف نتعرف من خلال النقاط التالية عن كل ما يخص مظاهر قوة الفلاحة في فرنسا والصين:

  • يتم الحصول على المركز الأول في الإنتاج الفلاحي على مستوى عالمي في الصادرات.
  • حدوث ضخامة في الإنتاج الفلاحي.
  • حدوث زيادة في الإنتاج الصادر من تربية المواي حيث ساهمت بما يقارب 50% من مداخيل الفلاحة وتربية الأغنام والخنازير والبقر.
  • حدوث تنوع في الإنتاج الفلاحي، حيث تعد فرنسا هي الأولى في الاتحاد الأوربي بنسبة 23%.
  • يصبح الإنتاج الفلاحي الفرنسي في المرتبة الأولى في إنتاج العديد من المنتجات على المستوى الأوروبي.

مظاهر قوة الفلاحة في فرنسا

سوف نتعرف الآن على مظاهرة قوة الفلاحة المتواجدة في فرنسا، حيث تتمثل هذه المظاهر في ما يلي:

  • تتميز فرنسا بتفوقها على المستوى العالمي بإنتاج الحبوب والكروم والبطاطس والشهمندر السكري.
  • كما أنها تمتلك عدد هائل من الخنازير والأغنام والأبقار.
  • تشارك فرنسا في ربع الإنتاجي الفلاحي في الاحتاد الأوروبي وتحتل المركز الأول أوربياً.
  • وتأتي في المركز الثاني في تصدير المنتجات الفلاحية عالمياً بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

تعريف قوة فلاحية

سوف نتعرف الآن من خلال النقاط التالية على المقصود بتعريف القوة الفلاحية:

  • القوة الفلاحية تكون عبارة عن الأنشطة الفلاحية التي توفر مواد غذائية وخدمات توزيع الانتاج الفلاحي.
  • كما أنها تكون مرتبطة ارتباط وثيق بالأنشطة الصناعية التي تقوم بدورها في التحويل والتوزيع والنقل لهذه الأنشطة الفلاحية.

معلومات عن الفلاحة الفرنسية

  • تعد الولايات المتحدة الأمريكية من أول القوى الفلاحية العالمية.
  • وبعدها تأتي فرنسا بالمركز الثاني، حيث استطاعت فرنسا بأن تقوم بإنتاج الحبوب والشهمندر السكري والبطاطس والكروم.
  • كما أنها تمتلك قطيع مهم من الأبقار والأغنام والخنازير.
  • ولقد نالت الفلاحة الفرنسية مكانة كبيرة جداً على المستوى العالمي والأوروبي.
  • وتعد فرنسا هي أقوى فلاحة في الاتحاد الأوربي، حيث أنها شاركت بنسبة 23% من مجموع الإنتاج الفلاحي بالاتحاد الأوربي.
  • وذلك بالرغم من أن مساهمتها كانت ضعيفة في الناتج المحلي والداخلي بنسبة 3%.
  • ولقد امتدت الفلاحة في الكثير من المجالات الواسعة والمتنوعة للانتاج كحوض باريس وحوض لاكيتان والكتلة الارموريكيه.
  • ولقد قامت فرنسا باحتلال الكثير من المراكز المتقدمة على مستوى العالم في الكثير من المنتوجات.
  • كالدره فهي تقوم بإنتاجه بمقدار 16 مليون طن، والقمح بقيمة 39 مليون طن، والشعير بمقدار 11 مليون طن، وغيرهم من المنتجات الزراعية.

عوامل قوة الفلاحة الفرنسية

يوجد العديد من العوامل التي ساعدت على قوة الفلاحة الفرنسية، ومن أبرز تلك العوامل الآتي:

  • وجود العديد من الظروف الطبيعية المناسبة والتي تتمثل في انتشار الأحواض الرسوبية والسهول وتنوع المناخ وخصوبة التربة.
  • قامت الدولة الفرنسية بالعديد من الجهود الفرنسية لكي يتم تطوير الفلاحة.
  • حيث أنها قامت بتقديم المساعدة للفلاحين، إى جانب تشجيعهم بإنشاء تعاونيات.
  • وإقامة السدود والاهتمام بالبحث العلمي في المجال الفلاحي.
  • كما أن الفلاحة الفرنسية على تقنيات وأساليب مطورة.
  • كما أن الفلاحة الفرنسية تستفيد من السياسة الفلاحية المشتركة للاتحاد الأوربي.

تحولات الفلاحة الفرنسية

  • خلال العقود الآخيرة حصل تراجع للمساحات المزروعة أمام التوسع الحضري.
  • مع تناقص عدد المستغلات بفعل سياسة تجميع الأراضي.
  • مع انخفاض عدد الفلاحين أما استعمال الآلات وارتفاع المردود الفلاحي.
  • كما أن الفلاحة الفرنسية شهدت تحول كبير تمثل في الفلاحة البيولوجية، وهي تكون عبارة عن فلاحة لا تعتمد على المواد الكيماوية.
  • ولقد حدث تحولات عميقة في العديد من المناطق وهي الجنوب الشرقي، والجنوب الغربي، بروطاني، نورماندي.
  • وحدثت تحولات ضعيفة في حوض باريس.

وهنا نكون وصلنا إلى نهاية مقالنا عن مظاهر قوة الفلاحة في كل من فرنسا والصين عبر شبكة معلمي ومعلمات المملكة.