انطلقت الحضاره الاسلاميه من | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

انطلقت الحضاره الاسلاميه من

انطلقت الحضاره الاسلاميه منانطلقت الحضاره الاسلاميه من

إذا كنت تبحث عزيزي القارئ عن انطلقت الحضاره الاسلاميه من ..، فإننا سوف نُجيبك من خلال مقالنا عن هذا التساؤل المطروح بقوة عبر محركات البحث، حيث يريد الكثير من الناس معرفة بداية انطلاقة أعظم حضارة في التاريخ وهي الحضارة الإسلامية ومن أين انطلقت بالتحديد، إذ أن معنى كلمة الحضارة هو الجهد الذي يبذله البشر من أجل خدمة البشرية والإنسانية، فيقوم مفهوم الحضارة على المضي قُدماً من الناحية الإيجابية المعنوية والمادية في المجتمعات المختلفة والدول.

كما يُمكننا أن نوضح من خلال مقالنا معلمي ومعلمات المملكة، كل ما يخص الحضارة الإسلامية ومكان بدايتها، بالإضافة إلى نشأة الحضارة الإسلامية وخصائصها المتميزة، كل هذا سوف تجده في السطور التالية من هذا المقال، فتابعونا.

انطلقت الحضاره الاسلاميه من

بدأت الحضارة الإسلامية بتاريخها العظيم وانطلقت من يثرب وهي المدينة المنورة بقيادة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقام النبي بإيصال تعاليم الدين الإسلامي إلى الناس من أجل هدايتهم إلى طريق المولى تبارك وتعالي الله الواحد الأحد الفرد الصمد، حيث تنزلت آيات القرآن الكريم على رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، حتى ينشرها ويوضحها لجميع البشر ويبين عظمة دين الله الإسلام.

  • فالحضارة الإسلامية استندت على تعاليم الإسلام والتي منحها لنا، إلى جانب المبادئ الراسخة والقوية التي ظلت كما هي حتى يومنا هذا مع العادات والقيم التي نفعت بشكل كبير البشرية ككل عن طريق انتشار الأخلاق الحميدة في شتى أنحاء العالم.
  • تضمنت الحضارة الإسلامية كل جوانب حياة الإنسان، وشرحت المبادئ النافعة لجميع البشر في الدنيا والدين مما أدى إلى تأثيرها على الحياة وكافة جوانبها الاقتصادية والاجتماعية والمادية وغيرها.
  • اعتمدت الحضارة الإسلامية اعتماداً كلياً على أصول وتعاليم الدين الإسلامي مما جعلها أعظم حضارة مرت على تاريخ البشرية.

نشأة الحضارة الإسلامية

قامت ونشأت الحضارة الإسلامية في المدينة المنورة بعد شيوع دين الإسلام فيها تزامناً مع دعوة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من أجل تأسس وإنشاء دولة للمسلمين في المدينة المنورة.

  • حرصت الحضارة الإسلامية منذ بدايتها على الاهتمام بكافة جوانب حياة الإنسان، إذ قامت بوضع تشريعات قانونية عادلة وفقاً للشريعة الإسلامية بهدف إعادة الحقوق إلى أصحابها ونصرة الضعيف والتصدي للظالمين، وهذا من منطلق عدم قيام حضارة قوية وسليمة دون وجود العدل الناصف.
  • بعد وفاة النبي صلوات الله وسلامه عليه تولى الخلفاء الراشدين زمام الأمور في الدولة الإسلامية بدايةً من أبي بكر الصديق مروراً بالفاروق عمرو بن الخطاب عثمان بن عفان وعلى بن أبي طالب رضي الله عنهم وأرضاهم.
  • قام الخلفاء الراشدين بتوسيع بقعة الدولة الإسلامية العادلة، ومن ثم يأتي بعدهم الأمويون ويقيموا دولة وحضارة تستند على التعاليم الإسلامية، كما هو الحال في الدولة العباسية، وغيرها.
  • اعتنت الحضارات الإسلامية بالعلوم المتنوعة وتأسيس الحضارات العظيمة، ففي عهد العباسيين والأمويين زادت حركة الصناعة والتجارة بشكل ملحوظ، إلى جانب المباني العمرانية التي تم بناءها على الطراز الإسلامي والتي توضح ما مدى تطوير فن المعمار في هذه الحضارة العظيمة.
  • مما لا شك فيه أنه ليس المظاهر العمرانية العلوم فقط هي التي ميزت الحضارة الإسلامية، فأكبر ما يميز هذه الحضارة العظيمة هو الاعتصام بدين الله عز وجل الإسلام والترابط فيما بين كل الدول التي قامت في الحضارة الإسلامية على شئ واحد وهو اتباع الدين الإسلامي ومبادئه السامية، مما جعلها أعظم حضارة على مر العصور.

مميزات الحضارة الإسلامية

تمتلك الحضارة الإسلامية العديد من المميزات التي ميزتها عن باقي الحضارات المختلفة، فهي الحضارة الوحيدة التي شملت الروح والمادة معاً، فيما نعرض لكم بعض مزايا الحضارة الإسلامية والتي جاءت على النحو التالي:

  • اعتمدت الحضارة الإسلامية بشكل كلى على ترسيخ مبدأ ثابت في تيسير أمور الدولة وهو مبدأ الشورى، فالرأي يتم أخذه الجميع بجانب القائد.
  • زرعت في البشر مفهوم الاهتمام بقيم ومبادئ المجتمع عدم اتباع ما يخالف الدين الإسلامي وعقيدته.
  • استمرت الحضارة الإسلامية في نشر الدعوة للعلم لكل البشر.
  • قامت الحضارة الإسلامية بدعوة الناس للتأمل والتفكير في معجزة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهي آيات القرآن الكريم العظيمة.
  • جعلت من الحكم بالعدل أحد الركائز الأساسية التي تقوم عليها، من أجل نصرة الضعيف وإعادة الحقوق لأصحابها ومعاقة الظالمين.
  • رسخت الحضارة الإسلامية اللغة العربية فيها وجعلتها اللغة الرسمية من أجل تحصيل العلوم والأحكام الدينية والثقافية، فهي لغة القرآن الكريم.
  • ألتزمت الحضارة الإسلامية بتطبيق مكارم الأخلاق في كافة شتى مجالات الحياة بين البشر.
  • اهتمت الحضارة الإسلامية بالحفظ على بناء الفرد أو المسلم من نعومة أظافره من خلال وضعه في تكوين نفسي وسلوكي سليم، بالإضافة إلى تزويده بكافة العلوم والثقافة المطلوبة، إلى جانب بناء البنية السليمة له.
  • وضعت الجهاد في سبيل الله كهدف لها من أجل تحرير القيود المتواجدة على بعض الأماكن ونشر الدعوة الإسلامية في جميع أنحاء الأرض المصاحب بالعدل ومكارم الأخلاق وإنصاف الحق.
  • اعتنت الحضارة الإسلامية بإعمار الأرض، مما جعلها تضع العمل في منزلة عالية ومرتبة سامية حتى تحث الناس على أن العمل عبادة.
  • قامت الحضارة الإسلامية بتنمية وتطوير التجارة حتى يقوم الناس باستصلاح الأراضي في الزارعة وتحسين الإنتاج الزارعي مما يؤدي إلى دفع عجلة التجارة إلى الأمام.
  • الركيزة الأولى والأساسية في الحضارة الإسلامية هو دين الإسلام، فهو بمثابة مولد الطاقة فيها، الحث عن البعد عن كل ما يعارض دين الله ويخالفه.

خصائص الحضارة الإسلامية

لدي الحضارة الإسلامية العديد من الخصائص التي ميزتها عن باقي الحضارات الأخرى، فيما نعرض لكم أهم هذه الخصائص والتي جاءت على النحو التالي:

  1. منعت الحضارة الإسلامية العنصرية، فلم تفرق بين الأجناس أو الأعراق البشرية، وخير دليل دخول فيها أفراد من مختلف الشعوب دون النظر إلى جنسهم أو عرقهم.
  2. استندت الحضارة الإسلامية في قيامها على دين الإسلام، مما أدى إلى تكوين حضارة من أعظم وأشمل الحضارات التي مرت عبر التاريخ البشري كله.
  3. تتميز الحضارة الإسلامية بخاصة البقاء الدائم حتى زوال البشرية، فهي الحضارة الوحيدة التي بقيت وسوف تبقي حتى يوم القيامة.
  4. جمعت فيما بين الروح والمادي ووازنت فيما بينهم من خلال تحقيق العدالة، حيث إن التوازن بين الروح والمادة كان من إحدى أهم خواص هذه الحضارة التاريخية.
  5. ظهرت قيمة الحضارة الإسلامية بعد نزول الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتطورت بشكل كبير حتى يومنا هذا.
  6. ساعدت الحضارة الإسلامية في نشر العلم بين البشر في جميع أنحاء العالم، إلى جانب أثارها العمرانية الباقية .
  7. تمحورت الحضارة الإسلامية حول المنهج العلمي في التعامل مع الإنسانية وكل ما يحيط بها، إلى جانب منع التعصب العرقي والعنصرية منعاً تاماً.
  8. نستنج من كل هذه المزايا أنها الحضارة الإسلامية هي حضارة شاملة قد جمعت كل ما يخص نواحي الحياة ووضعها في إطار الشريعة الإسلامية السليمة.

إلى هنا عزيزي القارئ نصل وإياكم إلى ختام هذا المقال الذي تمحور حول الإجابة عن سؤالكم انطلقت الحضاره الاسلاميه من ..، إذ أننا قد تناولنا في مقالنا مكان انطلاق الحضارة الإسلامية، بالإضافة نشأتها.

كما عرضنا أيضاً مميزات الحضارة الإسلامية وخصائصها الفريدة التي ميزتها عن باقي الحضارات وجعلتها أعظم حضارة في التاريخ، آملين الله سبحانه وتعالى أن نكون قد وفرنا عليكم عناء البحث الكثيف وأجبنا عليكم بالشكل الأمثل عن سؤالكم، كما يُمكنك معرفة المزيد من المعلومات حول الحضارة الإسلامية وكافة التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع من خلال زيارة موقعنا معلمي ومعلمات المملكة.