الفرق بين الكفاءة والفعالية ومفهوم كل منهما | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

الفرق بين الكفاءة والفعالية ومفهوم كل منهما

الفرق بين الكفاءة والفعاليةالفرق بين الكفاءة والفعالية

إذا كنت تبحث عزيزي القارئ عن ما الفرق بين الكفاءة والفعالية ؟، فإننا سوف نُجيبك في مقالنا عن هذا التساؤل المطروح عبر محركات البحث، إذ نتناول في هذا المقال مفهوم الكفاءة والفاعلية والفرق بينهما.

كما يُمكننا من خلال معلمي ومعلمات المملكة أن نشرح أنواع الكفاءة والفاعلية، إلى جانب توضيح خصائص كلاً منهما، إذ يندرج مصطلحي الكفاءة والفاعلية تحت علم واحد وهو علم الإدارة، ولا سيما أن مصطلح الكفاءة ومصطلح الفاعلية يتم استخدامهم في بيئة العمل لوصف طبيعة الموظفين، فإذا كنت تبحث عن الإجابة عزيزي القارئ عليك متابعة السطور التالية من هذا المقال.

الفرق بين الكفاءة والفعالية

تؤثر الكفاءة والفاعلية بشكل كبير في طبيعية بيئة العمل، حيث إن أهميتها كبيرة في المؤسسات والشركات أو بمعني أخر علم الإدارة بشكل عام، إذ تعمل الكفاءة والفاعلية على تحسين وتقدم بيئة العمل، على الرغم من اعتقاد العديد من الناس أن الكفاءة والفعالية مصطلح واحد أو متشابهان، إلا أن كل مصطلح فيهما يختلف عن الأخر بشكل ملحوظ، حيث جاءت هذه الاختلافات والفروق في الفقرات التالية.

ما الفرق بين الكفاءة والفعالية في الإنتاج

  • الفرق نظراً لإنتاجية الموظفين: إذ أن الفعالية تساهم في إنتاج موظفين على مستويات مرتفعة وعالية، أما الكفاءة فهي تقوم بإنتاج موظفين بصورة سريعة وأسلوب راقي وذكي.

ما الفرق بين الكفاءة والفعالية في بيئة العمل

  • الفرق من حيث  كيفية تنفيذ المهام:  تعكس الفاعلية   المستويات الخاصة للموظف أو المدير في تنفيذ المهام والوظائف، أما الكفاءة فإنها تقوم بعكس الوقت المقطوع أو المُستغرق لكل موظف أو مدير في تنفيذ عمله ومهامه.
  • الفرق من حيث الاستراتيجية الإدارية: تلعب الكفاءة دور كبير في التأثير على قرارات الإدارة الاستراتيجية عن طريق تقليل الموارد وزيادة العائد المادي، فيما تقوم الفاعلية بالتأثير على إنتاج الإدارة الذي يرتبط ببعض الأهداف، على سبيل المثال رفع نصيب المنشأة في السوق، إلى جانب رضا العملاء وتحقيق النتائج النهائية من الإدارة مثل الإيرادات المالية.

تعريف الفعالية

  • اختلف العلماء فيما بينهم لتعريف معني الفعالية نظراً لاختلاف وجهات النظر لكل عالم، إذ عرفها بارنرد بأنها الدرجة التي تصل فيها المنظومة إلى الأهداف المطلوبة منها، ومن ثم تحققها.
  • فيما عرف ألفار الفاعلية بأنها قدرة المنظومة على التكيف مع الظروف المحيطة بها والنمو، إلى جانب قدرتها على البقاء بغض النظر عن الوصول للأهداف المطلوبة منها، بسبب أنها تقع في ظروف غير مستقرة ولكنها تتعامل مع هذه الظروف للوصول إلى أهدافها.

تعريف الكفاءة

تم تعريف الكفاءة على يد الكثير من الأشخاص والهيئات، فيما جاءت هذه التعريفات على النحو التالي:

  • وردت في لسان العرب لابن منظور: وهي عبارة عن المساوي والنظير، بينما وردت في المعجم الوسيط بأنها اشتقاق من كلمة كفأ، على سبيل المثال له كفاءة علمية أي أن له قدرة علمية.
  • مفهوم الكفاءة في اللغة عبارة عن حاله يكون عليها شئ مساوياً لأخر لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة بأقل تكاليف.
  • قام لويس دينوا بتعرف الكفاءة حيث قال: إنها عبارة عن مجموعة من السلوكيات الاجتماعية وأمور نفسية وحسية، إلى جانب أنها سلوكيات وجدانية ومهارات حركية تسمح بممارسة دور معين أو مهمة محددة بشكل فعال.
  • قامت المجموعة المهنية الفرنسية بتعريف مفهوم الكفاءة أنها خليط المعارف النظرية، بالإضافة للمعارف العلمية والوضعية المهنية، وعلى المؤسسات أن تطورها وتحسنها.
  • عرفت الجمعية الفرنسية للمعاير الصناعية الكفاءة بأنها توظيف القدرات في وضعية مهنية من أجل الوصول إلى أفضل أداء للوظيفة أو للنشاط.
  • حيث إن الكفاء تُعبر عن المقارنة بين الوضع الحالي والإنتاج، بالإضافة إلى ما يُمكن أن يُنتج ويتم تحقيقه من خلال توظيف الموارد مثل الموارد المالية والوقت والجهد وغيرها.

أيهما أفضل الكفاءة والفاعلية

تتشعب الكفاءة والفاعلية إلى عدة أنواع، بينما يتمتع كل نوع نمهما بخصائص تميزه عن الأخر، فيما نعرض هذه الأنواع في الفقرات الأتية.

أنواع الكفاءة

تعددت الآراء في تصنيفات الكفاءة من قِبل الباحثون، إلى أن تم تصنيفها في ثلاثة أنواع، فيما تمثلت هذه الأنواع في:

  • الكفاءة الفردية: هي عبارة عن مسؤوليات الأشخاص تجاه الأزمات والأحداث التي تواجههم في الوضعية المهنية، إذ أنها تتسم بالمعرفة التي تكفي كي تواجه الأحداث المختلفة، إلى جانب ربطها للسلوكيات والقدرات معاً من أجل الوصول إلى أفضل أداء للمنشأة، كما يُطلق على الكفاءة اسم الكفاءة المهنية وذلك لأنها تشمل الخبرات التي تُطبق داخل بيئة العمل.
  • الكفاءة الجماعية: واحدة من أهم مجالات المنشآت لأنها تقوم بزيادة التواصل والترابط بين أجزاء الكفاءة الفردية، فيما يتحدد نوع الكفاءة الجماعية من خلال دراسة مؤشرات الاتصال الفعال الذي يعتمد على لغة موحدة ومشتركة في بيئة العمل، بالإضافة إلى المساعدة في تطوير الكفاءة والحد من الصراعات وعالجتها، كما أنها تعمل على توفير المعلومات المناسبة من أجل تطبيق التعاون بين مختلف أشكال الكفاءة الفردية، ولا سيما اعتماد الكفاءة الجماعية على العديد من المعارف والتي تمثلت في: التقديم المشترك، بناء التعاون، إلى جانب الإعداد للعروض والاستفادة من الخبرات الجماعية.
  • الكفاءة الاستراتيجية: هذا النوع من الكفاءة هو الذي يرتبط مع إدارة الموارد البشرية، إذ أنه من الضروري معرفة المهارات الخاصة والكفاءات بين الموظفين والعاملين، وذلك لمقارنتها مع المواصفات المطلوبة التي تساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية مما ينتج عنه التكيف مع البيئة التنافسية بين المنشآت والبيئة المحيطة بها، الجدير بالذكر أن نجاح المنشأة يرجع إلى كيفية استغلالها للمواد المتاحة لها.

خصائص الكفاءة

تتميز الكفاءة بالعديد من الخصائص التي تميزها عن الفعالية، فيما جاءت هذه الخصائص على النحو التالي:

  • تساعد الكفاءة في توفير العوامل والمعارف المختلفة من أجل الوصول إلى أهداف معينة وتحقيقها في نشاطات محددة، لأن الموظف الذي يتسم بالكفاءة العالية يقوم بتنفيذ مهامه بشكل تام وكامل.
  • الكفاءة عبارة عن مفهوم مجرد، أي أنها مفهوم غير مرئي ولا نستطع أن نراها، لكن نستطيع أن نرى الأدوات أو الوسائل التي تُستخدم فيها من أجل تحقيق النتائج المطلوبة.
  • الكفاءة هي صفة مكتسبة، حيث إن الأفراد يكتسبون هذه الصفة من تنفيذ النشاطات والتدريب المتواصل.

أنواع الفاعلية

تشعبت الفاعلية في أنواعها إلى ثلاث أنواع رئيسية، فيما جاءت هذه الأنواع على النحو التالي:

  •  الفاعلية الإدارية Administrative Effectiveness :  هي نوع من أنواع الفعالية يرتبط بالنشاطات الخاصة والمهم التي تخص الإداريين، بالإضافة إلى المهارات والقدرات الخاصة بهم التي تساعدهم على تحقيق الأهداف المرجوة.
  • الفاعلية الشخصية personal effectiveness: هي نوع من أنواع الفعالية المعتمدة اعتماداً كلياً على تحقيق النتائج المطلوبة وأهداف المنشأة حتى يتم النجاح، الجدير بالذكر أنه لا يجب أن تتناقض أهداف الأفراد الشخصية في المنشأة مع أهدافها.
  • الفاعلية الظاهرية apparent effectiveness: هي نوع من أنواع الفعالية يعتمد على السلوك الظاهري أو السلوك الواضح للأفراد يغض النظر عن الطرق المستخدمة للوصول إلى النتائج، كما أن في هذا النوع يصُعب من خلاله تحديد مدى فاعلية السلوك الفردي للموظف، إلى جانب إهمال النتائج المطلوبة التي يجب تحقيقها.

خصائص الفاعلية

تتميز الفاعلية بالعديد من الخصائص التي تميزها عن الكفاءة، فيما جاءت هذه الخصائص على النحو التالي:

  • التداخل: هو همزة الوصل بين ترابط المدريين والموظفين مع المنشأة مع التفريق فيما بينهم، إذ يُمكن أن يكون الموظف شديد الفاعلية لكن بيئة العمل تعوقه عن إظهار فاعليته، بالإضافة إلى إمكانية وجود أفراد داخل بيئة العمل غير فعالين ويتأثر الموظف بذلك، لهذا السبب وجب التنسيق بين فاعلية العناصر الثلاثة من أجل عدم التداخل فيما بينها.
  • النسبية: هي المدى التي تتأثر به الفاعلية من حيث التقييم الخاص بها.
  • التفاعل بين معايير الفاعلية: حيث إن معاير الفاعلية يُمكن أن تتأثر ببعضها البعض، فيمكن أن تنسب في الضعف أو القوة وفقاً لطبيعة هذه المعايير.

إلى هنا عزيزي القارئ نصل وإياكم لنهاية هذا المقال الذي تمحور حول الإجابة على سؤالكم ما هو الفرق بين الكفاءة والفعالية ؟، إذ تناولنا في مقالنا تعريف مفهوم الكفاءة والفعالية، إلى جانب توضيح خصائص كل نوع منهما.

ولا سيما الفروق بينهما مع توضيح بعض الأمثلة على كل نوع، آملين الله أن نكون قد وفرنا عليكم عناء البحث الطويل وأجبناكم بشكل بسيط ومفصل عن سؤال  ما الفرق بين الكفاءة والفعالية ، فيما يُمكنك معرفة المزيد من المعلومات وكافة التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع عن طريق زيارة موقعنا معلمي ومعلمات المملكة.