يمر عليك لا يبالي
يعبث بك و يلهو
كالاطفال هو
وانت بيديه دميه لا تبغي مفارقته
مهما لهى بك انت تسلم له بلا ارادة
وما ان يفرغ منك ويسأمك
يقلبك يمنى ويسرى
لم تمثل له شيئا وان مثل لك الكثير
يمزقك يحطمك ويحطم عظامك
واحدة تلو الاخرى بهدوء
فهو يستمتع بصوت الازيز الصاخب من الحطام
ثم يلقيك بعيدا على طول زراعه
عد من حيث اتيت قد فرغت منك
عد من حيث اتيت فلا رغبة لي فيك
عد فلم تشكل لي شيئا سوى الفراغ
وعلى الطريق ملقى انت يطئك السائرون
تان من الالم ولا مستمع لانينك
تمر الشمس لتحرقك
وياتي صقيع الليل فيلطمك
وانت مهملا ملقى
قد فقدت زهوك ولمعانك
وتمزقت اوردتك
ولم يبقى منك سوى دقات قلب واهنة
وانفاس اخيرة خائرة
وكلمة قبل النهاية
تنطق باسم قاتلك