87 طالباً وطالبة يجدون حلولاً لمشكلات طبية وبيئية ويبرعون في «النانو»

خطا 87 طالباً وطالبة من جميع مناطق المملكة خطوة مهمة على طريق بناء مستقبلهم العملي، وذلك عندما فازوا ب72 مشروعاً فردياً وجماعياً في التصفيات النهائية من الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع) الذي شارك فيه 518 طالباً وطالبة ونظمته مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) ووزارة التربية والتعليم خلال الفترة 5 – 8 جمادى الأولى 1434ه الموافق 17 – 20 مارس 2013 الماضي.ومن بين البحوث العلمية والابتكارات الفائزة في “أولمبياد إبداع”، بلغ عدد المشاريع الفائزة في مجال الهندسة الكهربائية والميكانيكية 16 مشروعاً، وفي مجال العلوم الاجتماعية والسلوكية 11 مشروعاً، وفي مجال الطب والعلوم الصحية 8 مشاريع، وفي مجال الكيمياء 6 مشاريع، وفي مجال هندسة المواد والهندسة الحيوية 6 مشاريع، وفي مجال الطاقة والنقل 5 مشاريع، وفي مجال الفيزياء 4 مشاريع، وفي مجال علم الأحياء الخلوية والجزيئية 4 مشاريع، وفي مجال علوم الحيوان 3 مشاريع، وفي مجال العلوم البيئية مشروعين، وفي مجال علوم النبات مشروعان، وفي مجال الحاسب الآلي مشروع واحد، وفي مجال الإدارة البيئية مشروع واحد، وفي مجال العلوم الرياضية مشروع واحد، وفي مجال علم الأرض والكواكب مشروع واحد، وفي مجال علم الأحياء المجهرية مشروع واحد.

مشاريع “الكهرباء” تتميز كان لمشاريع الكهرباء والميكانيك النصيب الأكبر بين المشاريع الفائزة ب”أولمبياد إبداع”، إذ فاز كل من علي هشام علي بوقري وعبدالرحمن محمد سالم باعلي بابتكارهما “صعود الرقائق”، كما فاز المشروع الجماعي لكل من معتز احمد بن عودة العنزي ومشاري أحمد بن عوده العنزي بابتكارهما ” قابس البودرة”، وكذلك فاز مهدي عبدالمجيد بن محمد البحراني بابتكاره “الكاشف الهوائي”، والطالبين حاتم ابراهيم عبدالمجيد خنكار وبراء محمد ذاكر اسكندر عن ابتكارهما “المسدس الذكي”، والطالب يعرب يوسف حمد الحمداء عن ابتكاره “كرسي الراحة المتحرك”، وخالد سعيد حمود العسيري عن ابتكاره “الباب الذكي”، والطالبين عبدالعزيز احمد محمد الطويلي ومهند شباب راجح البقمي عن ابتكارهما “منبه الأصم”، وحازم عبد العزيز محمد الزحوفي عن ابتكاره “النظام الذكي”، والطالب محمد عبدالرحيم احمد بن لاحق عن ابتكاره “تحسين تقشير الجرافين”.كما فازت دعاء نزار علي خضري عن ابتكارها “جهاز اطفاء الحريق آليا عن طريق فلتر الهواء بالمطبخ”، كما فازت تالا طارق مروان الرومي عن ابتكارها “الانتقال بأمان”، والطالبة ميمونة محمد عمر شماع عن ابتكارها “جهاز التوقف الآلي لمنع انفجار المكيف”، والطالبة هيفاء محمد عبدالرحمن العنزي عن ابتكارها “أنابيب حماية من الإختناق في حوادث الإحتراق”، والطالبة سماح حمد ابراهيم العقيل عن ابتكارها “ابق آمناً”، والطالبة الما عماد احمد الحسيني عن بحثها العلمي الذي يحمل عنوان “دراسة لفعالية أسلوب التحليل الرقمي للصور للحصول على قياسات للإزاحة السطحية للمواد”، إضافة إلى الطالبة شيماء ياسر حسين الحويدر ببحثها العلمي “تطوير وتعديل قوانين مراقبة طيران الطائرات الاسلكية باستخدام الطيران الشبه آلي”.

11 مشروعاً فائزاً في “العلوم الاجتماعية”

برز 11 مشروعاً في مجال العلوم الاجتماعية والسلوكية، وتمكن مقدموه من الفوز في “أولمبياد إبداع”، وهم: الطالب اسامة خالد عبدالرحمن حسن عن بحثه العلمي “مقياس مهارات حل المشكلات”، والطالبان عثمان عبدالله محمد العودان وعبدالملك محمد عبدالله العوفي عن بحثهما ” مع الألوان… نتحسن”، والطالب خالد احمد بن زيد عطيف عن ابتكاره “جهاز سترة للمكفوفين”، والطالب فهد عبدالمحسن عبيد العنزي عن ابتكاره “الحقيبة المساندة”، وأويس عبد الرحيم عبد الرحمن كنسارة عن ابتكاره “نظارة الأعمى البصيرة”، وخالد عصمان بن سعد العريفي عن ابتكاره “أنامل مبصرة”، والطالبة دلال حماد رحمة الشبرمي عن بحثها العلمي ” Play Therapy”، والطالبة ياسمين سالم ابراهيم البلوي عن ابتكارها “بطاقة نور”، وغيداء أمين بن أحمد الهاشم عن ابتكارها “محفظة النقود الناطقة”، واروى عبداللطيف علي محمد عن ابتكارها “القلم المبدع”، ونورة سعد حسين السمراني عن ابتكارها “كرسي اخي”.

8 مشاريع واعدة في مجال الطب

فازت مشاريع متميزة للطلاب والطالبات في مجال الطب والعلوم الصحية، وهم الطالبة دانة عبدالوالي احمد اليحيي بابتكارها حذاء تصحيح القدم، ولينا عبد الحميد عبد القادر نقلي بابتكارها “فرشاة لينا المعالجة”، ولميس عمر بن سعد آل جلبان بابتكارها “ساعة نوبات الربو”، والطالبتان نداء محمد بكر ابراهيم ورغد سعيد عبدالحكيم سندي بابتكارهما “نحن لسنا أصدقاء E621″، والطالبة مشاعل عبدالله سلمان الغامدي بابتكارها “وداعا للعجز”، واثير صالح عبدالله الحميد بابتكارها “دراسة تأثير مادة الاسبرتام على العقم والخصوبة”، والطالبان سليمان محمد سليمان التويجري وعبد المجيد عبد الكريم عبد الله الزكري بابتكارهما “استخدام مثبطات p38 MAPK يؤدي إلى انخفاض في كمية IFN? mRNA بشكل هائل وملحوظ في خلايا ال Macrophages البشرية”، والطالب محمد عبدالفتاح أحمد الدجاني بابتكاره “التغيرات في العمليات الأيضية الناتجة عن عدوى التكسوبلازما جوندياي هي مسارات ممكنة لتطوير مرضي التوحد و الصرع”.

بارعون يوظفون الكيمياء

للمحافظة على البيئة

استطاعت 6 مشاريع في مجال الكيمياء الفوز في “أولمبياد إبداع”، حققها كل من الطلاب نواف عبدالوهاب ابراهيم الهويش عن بحثه العلمي “تطوير كفاءة المحفزات باستخدام جزيئات النانو وتقنية الكيمياء الخضراء”، والطالب عبدالله علي عبدالله عطيف عن بحثه العلمي “الطريقة العلمية b2ef للمحافظة على نظافة بيئتنا”، والطالبان حسن نزار حسن خضري وخالد مناحي فلاح آل كزمان عن بحثهما “النانو والطفيل القاتل”، والطالبة رزان موسى علي العسيري ومشاعل عبدالعزيز عبدالرحمن التركي عن ابتكارهما “الطفاية الذكية”، وسارة مروان محمد لطفي الصواف عن بحثها العلمي “Microwave Promoted Reaction of Amines with Carbon Disulfide: Efficient Synthesis of Thioureas”، ولجين نزار محمد الحبشي عن بحثها “تركيب المحفزات الكيميائية الضوئية لفصل الماء”.

هندسة المواد وتقنية النانو

تميزت 6 بحوث علمية وابتكارات في مجال هندسة المواد والهندسة الحيوية واستحقت الفوز في أولمبياد إبداع، إذ فاز الطالبان حمد صالح حمد العيدي ورضا حسين محمد آل ابراهيم عن بحثهما “مبدأ تغليف الخلايا الشمسية العضوية باستخدام الشفرات”، والطالب عمار يوسف علي الأمير عن بحثه “التحكم بنمو دقائق النانو لعنصر الذهب على ألواح السيليكون باستخدام طرق كيميائية رطبة”، والطالب حسين محمد حسين الديك بابتكاره “الوصلة الحلقية للأنابيب البلاستيكية pvc”، والطالبة شيخة ضويحي عبدالله الشويش عن بحثها العلمي “تقنية توصيل العقاقير بالمغناطيس”، والطالبة سارة حسن مبارك القحطاني عن بحثها “زيادة قدرة التوصيل الكهربائي للجرمانيوم ذو الحجم النانوي في الخلايا الكهروضوئية باستخدام رقائق الجرافين والتطعيم الموجب والسالب”، والطالبة روان فؤاد صالح التميمي عن ابتكارها “علبة الألوان”.

5 مشاريع فائزة في مجال الطاقة والنقل

فازت 5 مشاريع في مجال الطاقة والنقل ب”أولمبياد إبداع”، وهي الطالبة سارة عبدالله بن ابراهيم الزرعة ببحثها العلمي “تفعيل استخدام الخلايا الشمسية كمصدر للطاقة البديلة في المملكة العربية السعودية”، والطالبة البتول عبدالرحمن عبدالله المهنا ابا الخيل بابتكارها “حماية الحيتان”، والطالب عبدالمحسن عبدالكريم عبدالله التويجري بابتكاره “البطارية الآمنة”، والطالب حارث حمود وصل الله الحارثي بابتكاره “مظلة شمسية متعددة الاستخدام تعمل بالطاقة الشمسية”، والطالبان عمر رزق الله عمر مقداد وفهد محمد يحي مرير بابتكارهما “الطاقة الزرقاء”.

بحوث متميزة في علم الأحياء الجزيئية

حققت 4 مشاريع الفوز في مجال علم الأحياء الخلوية والجزيئية، وتوج الطالب نواف فوزان محمد الفوزان عن بحثه العلمي “تنقية الفلوريسنت بروتين”، والطالب انس محمد عبدالله الفدا عن بحثه العلمي “تحليل جيني للعناصر الناقلة في الرودوكوكس اثري فوراس”، والطالب بدر عبدالحميد محمد صالح المبارك عن بحثه العلمي “التعبير، التنقية، و التشخيص لل (OmcE) بروتين المساهم في عملية نقل الإلكترونات في الأغشية الخلوية في Geobacter Sulfurreducens”، والطالبة يارا محمد أنور احمد جان عن بحثها العلمي “تأثير غوانوزين أحادي الفوسفات الدوري على حركة الثغور”.

4 فائزين في مجال الفيزياء

توج “أولمبياد إبداع” 4 مشاريع في مجال الفيزياء والفلك، تقدم بها الطلاب أحمد نبيل عبده حلواني عن بحثه “أشباه الموصلات المغناطيسية المعالجة”، والطالبة أروى عبد الله سليمان العنقري عن بحثها “زيادة فاعلية جسيمات النانو للذهب”، والطالبتان سمر عماد الدين عمر أصرف وأماني إسماعيل محمد تركستاني عن ابتكارهما “البوت الأمن”، والطالبتان رهف حمزه احمد شلبي وبسمة عامر غرم الله الغامدي عن ابتكارهما “المنظم الذكي”.

كائنات مجهرية ونحل وأسماك

حققت 3 مشاريع في مجال علم الحيوان الفوز في “أولمبياد إبداع”، إذ فازت الطالبة حنان عادل محمد ولي عن بحثها “تصنيف الكائنات المجهرية في البحر الأحمر”، والطالب عمار ياسر فتحي الخولي عن بحثه “تطبيق لعلم الجينوم في إدارة المصايد السمكية”، والطالب عبدالإله أحمد عمر المالكي عن ابتكاره “خلية النحل المطورة”.

علوم بيئية ونبات

فاز مشروعان في مجال علوم النبات، للطالبين عبدالله حسن محمد تقي بوخمسين عن بحثه “بناء وتقييم بروتينات (TALEs) للتعديل الجيني في المحاصيل الزراعية”، وفواز عواد مونس العنزي عن بحثه “الوردة الكهربائية”.كما استحق مشروعان في مجال العلوم البيئية الفوز وهما للطالب عبدالله نفيع جبر الحربي عن بحثه “تقدير العناصر الثقيلة في تجمع مياه الامطار القريبة من منجم مهد الذهب”، وللطالبة خولة محمد علي ملحة عن ابتكارها “المحمية الذكية”.

5 متميزين في 5 مجالات

كان الطالب نادر فهد عبدالله خشيم الفائز الوحيد في “أولمبياد إبداع” في مجال علوم الحاسب بابتكاره “برنامج لغة الصم والبكم في الايفون”، كما فازت الطالبة مروج جمال محمد السليماني في مجال الإدارة البيئية بابتكارها “النافذة الآمنة العصرية”، وحققت الطالبة ريم أحمد يوسف الربيعة الفوز في مجال علم الأحياء المجهرية ببحثها العلمي “اكتشف البيوفلم في البحر الأحمر”، وتوجت ساره حسن حبيب ال عبداللطيف ورند عصام زين العابدين توفيق في مجال علم الأرض والكواكب ببحثهما العلمي “استخدام تكنولوجيا النانو لتطوير الدراسات الزلزالية الاستطلاعية رباعية الأبعاد”، وفازت الطالبة رزان أحمد محمد العوز ببحثها العلمي في مجال العلوم الرياضية بعنوان ” النسبة التقريبية (ط) واخواتها”.

52 ألف طالب وطالبة

شاركوا في “الأولمبياد”

بلغ عدد المشاركين في المرحلة الأولى من تصفيات الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (تصفيات الإدارات التعليمية)، 52182 طالباً وطالبة من جميع المناطق، بينهم 16.728 طالباً و8.275 طالبة في مسار الابتكار، و18.104طالباً و9.075طالبة في مسار البحث العلمي،عبر 180 معرضاً اقيمت في مختلف مناطق المملكة.وتأهل 2253 طالباً وطالبة إلى المرحلة الثانية من “الأولمبياد”، تنافسوا في تصفيات المناطق التعليمية عبر 2072 مشروعاً، ووصل إلى التصفيات النهائية منهم 518 طالباً وطالبة يتنافسون للفوز عبر 400 مشروع.والأولمبياد الوطني للإبداع العلمي مسابقة علميّة تقوم على أساس التنافس في مساري البحث العلمي والابتكار، من خلال تقديم مشاريع علميّة فردية أو جماعيّة وفقاً للمعايير والضوابط الخاصة بكل مسار، ويتم تحكيمها عبر نخبة من الأكاديميين والمتخصصين وفق معايير علميّة محددة بهدف تحديد المشاريع المتميزة لترشيحها إلى المراحل التنافسية الأعلى.ويهدف “الأولمبياد” إلى إعادة صياغة اهتمامات الطلبة لميادين التعلم والمعرفة، وتوفير البيئة التنافسية التي تشبع اهتمام شريحة مهمة من أبناء الوطن الموهوبين والموهوبات، وتنمية روح الإبداع لدى ناشئة وطلبة المملكة في المجالات العلمية والتقنية، واكتشاف المواهب والملكات العلمية لدى الطلبة، وتطوير مواهب الطلبة عن طريق حثهم على التعلم والتطوير الذاتي، والتمثيل المشرف للمملكة في المحافل الدولية بمشاركات متميزة.وشارك في التصفيات النهائية من “أولمبياد إبداع”هذا العام 252 طالبة و266 طالبا ب400 مشروع مناصفة بين مساري الابتكار والبحث العلمي في 17 مجالاً علمياً، وهي الهندسة الكهربائية والميكانيكية، وعلوم الحاسب الآلي، وهندسة المواد والهندسة الحيوية، والكيمياء الحيوية، والكيمياء، والفيزياء والفلك، وعلوم الأرض والكواكب، وعلوم الرياضيات، والطب والعلوم الصحية، والأحياء الجزيئية الخلوية، والأحياء الدقيقة، وعلم الحيوان، وعلوم النبات ووظائفه، والعلوم البيئية، والإدارة البيئية، والطاقة والنقل، والعلوم الاجتماعية والسلوكية.

نسبة المشاركين ارتفعت 8 %

أكد المشرف العام على “أولمبياد إبداع” في “موهبة” أحمد البلوشي، أن “أولمبياد إبداع” يحقق نتائج مميزة ونوعية دورة بعد أخرى وعلى أكثر من صعيد، وهو ما تسعى معه “موهبة” ووزارة التربية إلى تكريس تفوق الطلبة السعوديين على المستويات الإقليمية والعالمية، وفي المحافل الدولية التي يشاركون فيها.وقال البلوشي إن الأولمبياد حقق إنجازات نوعية ملموسة خلال الدورتين السابقتين وتوالت الإنجازات خلال هذه الدورة “إبداع 2013″، إذ ارتفع عدد المسجلين إلى أكثر من 52 ألف طالب وطالبة بنسبة زيادة تقدر ب8% مقارنة بالعام الماضي الذي بلغ عدد المسجلين فيه 48 ألف طالب وطالبة، لافتاً إلى أن موهبة ووزارة التربية والتعليم تعملان على زيادة عدد المشاركين في الأولمبياد ونشر ثقافة البحث العلمي والابتكار، والوصول إلى إقامة معرض في كل مدرسة في مختلف إدارات التربية والتعليم.وقال البلوشي: “نلاحظ تأثيراً إيجابياً علىجميع المستهدفين في أولمبياد إبداع (مشارك – مشرف – معلم – ولي أمر- محكم)، كما أن الأولمبياد أسهم بشكل مباشر في الحراك العلمي الذي تشهده المملكة خلال الأعوام الماضية، ومن أبرز ما لمسناه من المشاركين توجيه اهتماماتهمإلى مجالات العلوم والهندسة والتكنولوجيا، واختيارهم تخصصات علمية للدراسة في المرحلة الجامعية، ونشر ثقافة البحث العلمي والابتكار في المجتمع، وتطوير مهارات المشاركين في التعلم الذاتي”.

مستقبل مشرق بانتظار المتنافسين

تحرص “موهبة” ووزارة التربية والتعليم على مواصلة الاهتمام بالمبدعين المشاركين في “الأولمبياد”، عبر إتاحة المجال أمامهم لتمثيل المملكة في المسابقات والمعارض الدولية، وترشيح المتميزين لبرنامج المنح الدراسية في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (KAUST)، وتأهيل طلاب الأولمبياد للقبول في أعرق الجامعات عند تحقيق إنجازات دولية، إضافة إلى منحهم جوائز نقدية وعينية تقدر بمليون ريال، وإيداع مشاريع مسار الابتكار الفائزة في التصفية النهائية في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.