(11) وزيراً جمعتهم مدرسة واحدة في جناح «التربية» بالجنادرية

من مقاعد الدراسة إلى كرسي الوزارة.. تحت هذا الشعار عرض جناح وزارة التربية والتعليم المشارك في الجنادرية 28 صورة للفصل والمدرسة، جمعت أحد عشر وزيراً، بمدرسة طيبة في المدينة المنورة. واجتمع الوزراء في بيئة تعليمية باعثة للإنجاز وارتياد مضمار الطموح والارتقاء لمعارج الإبداع.وتعد ثانوية طيبة ثاني مدرسة في المملكة افتتحت يوم الثلاثاء 12 من ذي القعدة 1362، وأنجبت رعيلاً من القيادات البارزة في المملكة التي أسهمت في حركة التنمية. وفي عام 1430هـ جرى تكريم أحد عشر وزيراً من خريجي المدرسة في حفل أقامته المدرسة، وشمل التكريم كلاً من معالي المستشار في الديوان الملكي علي بن حسن الشاعر، ومعالي رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور أحمد بن محمد علي، ومعالي وزير الخدمة السابق محمد بن علي الفايز، ومعالي وزير المواصلات السابق الدكتور ناصر بن محمد السلوم، ومعالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني، ومعالي وزير الثقافة والإعلام السابق الدكتور إياد بن أمين مدني، ومعالي رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هشام بن عبد الله يماني، وزير الصناعة والكهرباء السابق، معالي رئيس ديوان المراقبة العامة أسامة بن جعفر فقيه، معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات محمد بن جميل بن أحمد ملا، معالي وزير النقل الدكتور جبارة بن عيد الصريصري ومعالي وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار.