10 بالمائة غيابا بمدارس الشرقية في أول يوم دراسي بعد الإجازة

شهدت مدارس الشرقية في أول يوم دراسي – عقب العودة من إجازة الفصل الدراسي الثاني – غياب حوالي 10 بالمائة من الطلاب والطالبات بجميع المراحل الدراسية في الوقت الذي وجهت فيه إدارة تعليم المنطقة الشرقية المشرفين الميدانيين والمشرفين المنسقين بالمدارس بعمل جولات ميدانية على المدارس للوقوف على سير العملية التعليمية وحصر أعداد الغياب في المدارس والتأكيد على إدارات المدارس بالتواصل مع الأهالي الذي سمحوا لأبنائهم بالغياب في أول يوم دراسي بأهمية التزام الطلاب بالدوام والحضور حرصا على الحفاظ على الوقت المتبقي من العام في تنفيذ الخطط التربوية.

فيما حرصت الادارة العامة لتعليم الشرقية على استكمال كافة استعداداتها لعودة الطلاب والطالبات بعد الاستمتاع بإجازة منتصف الفصل الدراسي الثاني.

وحثت الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم على عدم الغياب عن الدوام خاصة في الأسبوع الأول بعد الإجازة، مؤكدة أن الأسبوع الدراسي الأول مثل أيّ أسبوع من الدراسة.

وأوضح المتحدث الرسمي بإدارة التعليم بالشرقية سعيد الباحص انه ومع بداية أول يوم دراسي بعد منتصف الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 1435/1436هـ، شهدت المدارس انتظاما في حضور الطلاب والطالبات في كل المدارس التابعة لمكاتب التعليم في المنطقة، ولم تلحظ نسب لغياب الطلاب سوى النسبة العادية. وكان هناك تأكيد من المدير العام للتعليم بالمنطقة على مكاتب التعليم «بنين وبنات» بأن تتم الدراسة وفق الخطة الدراسية المعمول بها طوال السنة الدراسية.

وأضاف الباحص أن مكاتب التعليم بالمنطقة لديها خطة من المشرفين التربويين تتم فيها جدولة زيارات المشرفين والمشرفات لمدارس البنين والبنات، للتأكد من تهيئة البيئة المدرسية، من حيث النظافة والتكييف وتوفير الوجبات المدرسية للطالب بالمقاصف، ومتابعة الطابور الصباحي وانتظام الدراسة من الحصة الأولى.

وأوضح الباحص أنه تم إبلاغ المشرفين بالقيام بالزيارات الميدانية من أول يوم والتأكد من سير العملية التعليمية بالمدارس وتمت زيارة المدراس حسب خطة مكاتب التعليم بالمنطقة.

مشيرا إلى أن اليوم الدراسي كان منتظما في جميع المدارس من معلمين ومعلمات وطلاب وطالبات دون وجود أية ملاحظات تذكر.

من جهة أخرى شهدت الحركة المرورية خلال اليوم الأول من عودة الدراسة أمس وبعد انتهاء إجازة منتصف الفصل الدراسي الثاني تفاوتاً في الحركة المرورية من منطقة إلى أخرى في المنطقة الشرقية.

وانتشرت الدوريات المرورية في معظم الشوارع الرئيسة والفرعية التي شهدت زحاماً في بعض ساعات النهار، بالإضافة إلى قيام مجموعة من رجال المرور بتنظيم الحركة المرورية في بعض الطرق والقطاعات والدورات.

حيث سجلت الدوريات الميدانية 85 حادثا تفاوتت خسائرها بين المتوسطة والصغيرة ونتج عنها عدد من الاصابات تم نقلها بواسطة الهلال الاحمر الى أقرب المستشفيات.

وقامت “اليوم” بجولة في العديد من شوارع الدمام خلال الفترة الصباحية، وشهد طريق الملك فهد وسط الدمام الممتد حتى الخبر زحاما مروريا كبيرا بسبب حوادث مرورية بسيطة.

الى ذلك نبهت الادارة العامة للمرور بالشرقية السائقين بضرورة الحذر اثناء استخدام الطريق، وتم احتواء الأمر سريعاً وعادت الحركة المرورية.

وشهد معظم تقاطعات طريق القشلة زحاما بدرجات متفاوتة لقربه من جامعة الدمام وبعض الجهات الادارية، وفي تقاطع الدائري الظهران الخبر لوحظ تكدس مروري بسبب دخول عدد من الشاحنات على الطريق الأمر الذي أدى إلى بطء الحركة المرورية.

كما شهدت مدينة الخبر حركة انسيابية في ساعات الصباح الاولى إلا ان بعض المشاريع التنموية والتحويلات أدت الى تأخر بعض الموظفين.

وأكد الناطق الإعلامي لمرور الشرقية بالانابة الرائد منصور الشكرة أن إدارة المرور تعمل على تكثيف جهودها من خلال القيام بحملات مرورية في مختلف مدن ومحافظات المنطقة الشرقية تزامنا مع استئناف الدراسة بعد اجازة منتصف الفصل الدراسي الثاني ونظرا لكثافة الحركة المرورية في ساعات الصباح الاولى وأوقات الذروة في المنطقة لتوعية السائقين وضبط الحركة المرورية ورصد المخالفات المرورية خاصة المخالفات التي تؤثر على السلامة العامة كمخالفات السرعة الزائدة وقطع الإشارة والتفحيط.

وتنوعت أماكن إقامة تلك الحملات التي يشارك فيها جميع ضباط وأفراد مرور المنطقة الشرقية الميدانيين منهم والإداريين بإشراف مباشر من مدير مرور المنطقة الشرقية اللواء عبدالرحمن الشنبري.