​20 ألفا متوسط تكلفة الطالب على الدولة سنويا 12 مليار ريال تكلفة 590 ألف طالب مستجد في التعليم الابتدائي

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : أظـــهـــر تحليـــــل لــــوحـــدة التقارير الاقتصادية في صحيفة “الاقتصادية” أن نحو 590.1 ألف طالب سينضمون للتعليم الابتدائي العام الجاري، ستبلغ تكلفتهم نحو 11.9 مليار ريال. ووفقا للتحليل، بلغ متوسط تكلفة الطالب في التعليم العام في السعودية نحو 20.1 ألف ريال سنويا، وذلك وفقا لبيانات ميزانية التعليم العام، البالغة 101 مليار ريال خلال عام 2012م (1433/1434هـ)، حيث بلغ عدد الطلاب نحو خمسة ملايين طالب خلال العام نفسه.

يشار إلى أن تكلفة الطالب تشمل أجور المعلمين، ومستلزمات الطلاب الدراسية من أقلام وكتب وخلافه، إضافة إلى تكلفة النقل، والطاولات وبقية مستلزمات العملية التعليمية. واعتمدت الوحدة في تحليلها على قسمة مخصصات التعليم العام في ميزانية الدولة، على عدد الطلاب لنفس العام، علما بأن هذه الطريقة قد استخدمتها إدارة الدراسات في مجلس الشورى لتصل إلى أن تكلفة الطالب قد بلغت 12.7 ألف ريال خلال عام 1421/1422هـ.

وأعلن مبارك العصيمي المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم، أمس، أن الوزارة انتهت حتى الجمعة الماضي من تسجيل 346.997 طالبا وطالبة في الصف الأول الابتدائي. وقال العصيمي في حسابه على “تويتر”، إنه لا تزال هناك طلبات 243.079 طالبا وطالبة قيد الإجراء، بإجمالي 590.1 ألف طالب وطالبة.

وكان عدد الطلاب في التعليم العام خلال 1421/1422هـ، نحو 4.2 مليون طالب، فيما كانت ميزانية التعليم حينها نحو 54 مليار ريال، بما يعني أن ميزانية 2012م (1433/1434هـ) تعادل تقريبا ضعف ميزانية 2000م (1421/1422هـ).

بينما زاد عدد الطلاب في التعليم العام بنسبة 20 في المائة، حيث كان 4.2 مليون طالب في 2000 (1421/1422هـ)، إلا أنه ارتفع إلى نحو خمسة ملايين طالب في 2012م (1433/1434هـ).

وتم الاعتماد على بيانات عام 2012، نظرا لعدم توافر بيانات رسمية تشير إلى عدد الطلاب في التعليم العام خلال العام الجاري أو الماضي.

وخلال الفترة من 1421/1422هـ إلى عام 1433/1434هـ، كانت أكبر نسبة زيادة في عدد الطلاب بمراحل التعليم العام، خلال عام 1428/1429هـ، حيث زادت بنسبة 3 في المائة عن العام السابق عليه 1427/1428هـ، حيث كان عدد الطلاب 4.6 مليون طالب، ثم ارتفع إلى 4.72 مليون طالب، بأكبر زيادة في عدد الطلاب أيضا بـ 120 ألف طالب. أما عدد المدارس خلال الفترة نفسها، فقد كان 22.4 ألف مدرسة في عام 1421/1422هـ، ليرتفع إلى 27.9 ألف مدرسة في عام 1433/1434هـ، بزيادة 5.5 ألف مدرسة، وبنسبة زيادة 25 في المائة. وكان مسؤول سعودي، قد قال منتصف كانون الثاني (يناير) من العام الجاري، إن 86.5 في المائة من ميزانية التعليم العام في المملكة تم تخصيصها أجورا للعاملين في هذا القطاع. وأوضح وكيل وزارة التربية والتعليم المهندس محمد الشثري، أن ميزانية الوزارة لهذا العام تبلغ 121.3 مليار ريال، منها 104 مليارات ريال قيمة أجور العاملين طوال 12 شهرا.

وأكد أن ميزانية هذا العام تضمنت مشاريع جديدة وتعزيزا لمشاريع قائمة بمبلغ أربعة مليارات ريال، شملت مشاريع مدرسية جديدة بعدد 275 وبتكلفة تتجاوز ملياري ريال، وتأهيل 1500 مبنى مدرسي بمبلغ 750 مليون ريال، ومباني إدارية لإدارات ومكاتب الإشراف بمبلغ 75 مليون ريال. إضافة إلى إنشاء عدد 20 صالة متعددة الأغراض بمبلغ 100 مليون ريال، ومشروع الخدمات اللوجستية لتطوير المستودعات بـ 100 مليون ريال، ودمج المدارس الصغيرة بمبلغ 45 مليون ريال، وتأثيث وتجهيز مباني إدارات التربية والتعليم الجديدة بمبلغ 60 مليون ريال. وأشار الشثري إلى قيام الوزارة بزيادة في مخصص عقود نقل الطلبة بمبلغ 400 مليون ريال مع زيادة في بعض بنود التشغيل الذاتي، وإيجاد آلية لتقديم خدمات الحراسات للمدارس، وإحداث 6000 وظيفة، ما بين 4000 تعليمية، 2000 وظيفة موزعة بين مراسلين وحراس أمن وعمال، وتعديل 2710 وظائف تعليمية، و4213 وظيفة إدارية.

 الاقتصادية