​وزير التربية يدشن غدا الأولمبياد العربي السابع للكيمياء بالمدينة المنورة

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : يدشن الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، وزير التربية والتعليم، يوم غد (الاحد) الأولمبياد العربي السابع للكيمياء، والذي تستضيفه الادارة العامة للتربية والتعليم في المدينة المنورة حتى 15 من شهر ذي القعدة الجاري، وتنظمه وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الجمعية الكيميائية السعودية واتحاد الكيميائيين العرب، وتشارك فيه 17 دولة عربية يمثلها نحو 136 طالبا وطالبة ونحو 34 مشرفا تربويا من اساتذة الكيمياء في جميع الدول العربية المشاركة، ويشهد يوم الاثنين المرحلة الأولى من المنافسة، والتي تشهد انطلاق الاختبار النظري على فترتين لجميع المشاركين في الاولمبياد، وذلك في رحاب جامعة طيبة.أوضح ذلك مدير عام التربية والتعليم بمنطقة المدينة المنورة ناصر العبدالكريم، وقال: “يهدف الاولمبياد الى تشجيع طلاب وطالبات الدول العربية على التنافس المعرفي في فروع علم الكيمياء، واكسابهم معلومات تثري تجربتهم الشخصية، واكتشاف المواهب العلمية لدى الطلاب المشاركين في الاولمبياد”.وأضاف في بيانٍ (تلقت “اليوم” نسخة منه) أن الرعاية الكريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم لأولمبياد الكيمياء العربي السابع، هو امتداد لدعم سموه لمثل هذه اللقاءات التي تساهم في تنمية الحراك التربوي التعليمي في المملكة العربية السعودية، وهي ايضاً اسهام في مجال تنمية الابداع في الوطن العربي، والذي يزخر بالعديد من القدرات الشبابية الناشئة من شباب وفتيات الوطن العربي، الذين يتميزون بعمق تفكيرهم العلمي وتوسع آفاق المعرفة والبحث والاستطلاع واتساع مداركهم. وأثنى العبدالكريم على الدعم غير المحدود الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – للتربية والتعليم في المملكة العربية السعودية، واهتمامه وتحديثه الدائم لبرامج ومؤسسات التعليم لتواكب ارقى واحدث نظم التعليم في العالم، والتي بدورها تعمل على تحقيق الركائز الاساسية للتنمية العلمية، والتي تتحقق من خلال احياء مثل هذه المنافسات على مستوى العلوم بين طلاب الدول العربية المشاركة في الاولمبياد، وذكر أن مثل هذه التجمعات فرصة حقيقية للاستفادة من التجمع العربي العلمي الكبير بين الدول العربية، وذلك من خلال عرض الأفكار والمبادئ والخطط والآليات المختلفة التي يحملها كيميائي الوطن العربي.

وأضاف: إن المسابقة تنقسم الى محورين اساسيين، يتعلق المحور الأول بالمعلومات الكيميائية النظرية في جميع أفرع علم الكيمياء، في حين يختص المحور الثاني بقياس معلومات ومهارات الطلاب في جانب إجراء التجارب الكيميائية المختبرية.

وأكد العبدالكريم أن الإدارة أنهت جميع الاستعدادات لاستضافة هذا البرنامج العربي الكبير، وذلك من خلال عقد العديد من الاجتماعات مع الإدارة العامة للنشاط الطلابي بوزارة التربية والتعليم، ومن الجمعية الكيميائية السعودية لوضع الترتيبات النهائية لهذه المناسبة التي تستمر لأربعة أيام، مشيرا إلى أن من ضمن ذلك التواصل مع ممثلي الدول المشاركة، وتحديد مكان إقامة البرنامج ومقرات السكن.

إلى ذلك، من المنتظر أن تسفر زيارة الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم الى المدينة المنورة، عن تدشين العديد من المشاريع التعليمية المختلفة، من مبانٍ مدرسية وإدارية وملاعب عشبية وصالات رياضية متعددة الأغراض، كما سيقوم سموه بجولات تفقدية على عدد من مدارس المنطقة والمرافق التعليمية لمتابعة سير العملية التربوية التعليمية.

 

اليوم