​تفقد مدارس في حائل وأبدى عدم رضاه عن معدل الغياب وزير التربية يشدد على ضرورة ربط غياب الطلاب بالدرجات

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : أكد الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم، أهمية اتخاذ الإجراءات التربوية التي تكفل معالجة غياب الطلاب قبيل الإجازات وبعدها، من خلال تفعيل لائحة السلوك والمواظبة، والتواصل مع أولياء أمور الطلبة رسميا بهذا الشأن.

وأبدى الفيصل عدم رضاه عن بعض المدارس التي ظهر فيها غياب ملحوظ للطلاب في حائل، مشدداً على أهمية الالتزام بالدوام المدرسي، وربط الغياب بدرجات المشاركة للطلاب، حيث يؤثر في نتيجة الطلاب غير المنضبطين في المواد الدراسية، ما يؤدي إلى حرمانهم من الاختبارات الدراسية.وحرص الوزير على تفقد الفصول وحضور بعض أجزاء من الحصص الدراسية خلال زياراته للمدارس، وتوجيه المعلمين والطلاب بأهمية الالتزام بالحضور والتفاعل إلى آخر يوم دراسي.جاء ذلك خلال زيارات تفقدية قام بها وزير التربية والتعليم لعدد من المدارس في حائل أمس، برفقة نائبيه الدكتور خالد السبتي والدكتور حمد آل الشيخ، والدكتور راشد الغياض وكيل الوزارة للتخطيط والدكتور يوسف الثويني مدير التربية في حائل، حيث التقى خلالها المعلمين والطلاب وتجول في الفصول الدراسية، كما دشن عددا من المشاريع التعليمية المتسلمة لهذا العام، وأخرى تحت التنفيذ بقيمة إجمالية بلغت نحو 1.5 مليار ريال.وشدد الوزير خلال لقائه مسؤولي تعليم حائل على تقليص المباني المستأجرة، بالبحث عن أراض مناسبة لتتم برمجة مشاريع مدرسية عليها.وانتقد وزير التعليم أحد معلمي التربية الإسلامية في مدرسة جرير الثانوية في تعامله مع أحد الطلاب بعدما ناداه المعلم في الفصل بحضور وزير التعليم، وقال له: “ياشيخ”، ليعقب الأمير خالد الفيصل: “الآن تناديه يا شيخ فإذا كبر في السن مستقبلا فبماذا تناديه؟”، مشددا على المعلم ضرورة التعامل مع الطلاب وكأنهم أبناؤه بعيدا عن هذه المسميات.

وزار وزير التربية كلا من مدرسة الملك عبد العزيز الابتدائية التي تعد من أقدم المدارس في حائل وأنشئت عام 1367هـ وكذلك مدرسة جرير الثانوية المستأجرة في حي الأمير عبد الله، ومدرسة النووي الابتدائية في حي صلاح الدين الشرقي وثانوية المنتزه في حي المنتزه الغربي، واستاء الوزير من نسبة الحضور المتدنية في الفصول الدراسية من قبل الطلاب خاصة الأيام التي تسبق الإجازة، مشددا على إدارة المدارس والمعلمين ضرورة تطبيق النظام بحق المتغيب وكذلك المعلم، وقال أثناء الجولة يجب على إدارة المدرسة تطبيق النظام فعليا على كل معلم وطالب يتغيب عن الحضور خاصة في الأيام الأخيرة التي تسبق الإجازات الرسمية.

وتابع: “ليس من المعقول حضور طالبين فقط في الصف الواحد من أصل 18 طالبا، ولا بد من تفعيل قرار العقوبة وحسم العلامات من جميع المواد على الطلاب وليس فقط من علامات السلوك والمواظبة”.

وحث الأمير خالد الفيصل الطلاب الحاضرين على المواظبة على الحضور للمدرسة وتلقي التعليم وقال لهم: “نجوتم من العقوبة لكن من تخلف عن الحضور اليوم سينال حقه من العقاب وفق النظام المنصوص عليه فمن لا يحترم النظام والمدرسة لن يحترم”، موجها رسالة لأولياء الأمور بضرورة تعاونهم على حث وإلزام أبنائهم على الحضور للمدرسة فهم المسؤولون عن غيابهم.

وأبان أن العمل جار على الارتقاء بالتعليم ليصل لمستويات الدول المتقدمة وحدد فترة تطوير التعليم وهي خمس سنوات، إضافة إلى تمديد مشروع الملك عبد الله للتطوير بالبرنامج الذي قدم للمقام السامي وأمر بتنفيذه خلال خمس سنوات، وقال إنه هذا العام هو الأول الذي يطبق فيه المشروع.

وشدد الفيصل على استخدام وتفعيل التقنية في المدارس من خلال توفيرها في الفصل الدراسي أو المكتبات التي تحتويها كل مدرسة وقال: “إن الطالب والمعلم هما نجاح العملية التربوية في كل المجتمعات المتقدمة”.

وكانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت في وقت سابق خطة إجرائية حازمة لمتابعة انتظام الطلاب من بداية العام الدراسي إلى نهايته، تهدف إلى عدم تجاوز نسبة الغياب في مدارس التعليم العام 5 في المائة من مجموع الطلاب في كل مدرسة، مشددة على إدارات التعليم والأسر بالالتزام، واحترام اليوم الدراسي كإحدى استراتيجيات الأداء العام في المدارس.

 

الاقتصادية