​بعضها منذ 6 أعوام تأخر تنفيذ 90 % من مشاريع وزارة التربية والتعليم في جدة

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : قالت مصادر لـ”الاقتصادية” عن تأخر تسليم نحو 90 في المائة من مشاريع وزارة التربية والتعليم في جدة، حيث يصل التأخر في تسليم بعض مشاريع الوزارة لأكثر من ستة أعوام، فيما تصل مدة تعثر أقرب مشروع إلى عامين ونصف العام، وتبلغ تكلفة تلك المشاريع المتأخرة أكثر من 243.313 مليون ريال.

وتعمل وزارة التربية والتعليم على 30 مشروعا في جدة من مدارس ومجمعات تعليمية ومكاتب للإشراف، إلا أن 20 مشروعاً من تلك المشاريع قد انتهت المدة الزمنية المحددة لتسليمها وما زالت نسبة الإنجاز في بعضها لم تتجاوز 7 في المائة، فيما بلغت نسبة الإنجاز الأعلى للمشاريع المتأخرة إلى ما يقارب 90 في المائة.

وتعتبر مدرسة أوس بن حبيب في حي الثغر أقل المشاريع المتأخرة إنجازاً، حيث لم تتجاوز نسبة إنجازها 7 في المائة، وهي التي كان من المقرر تسليمها منذ أكثر من ثمانية أشهر، وتبلغ تكلفة إنشائها 8.857 مليون ريال، ويأتي بعدها مشروع إنشاء ثلاث مدارس وروضة أطفال في حي السامر وهو المشروع الذي لم تتجاوز نسبة إنجازه أكثر من 13 في المائة، وبلغت تكلفته أكثر من 14.594 مليون ريال، وكان مقرراً تسليمه منذ أكثر من عامين، يأتي بعدها في المشاريع الأقل إنجازاً ابتدائية شداد ابن زيد في حي الربوة التي لم تتجاوز نسبة إنجازها 18 في المائة وبلغت تكلفة إنشائها أكثر من 8.634 مليون ريال، وكان مقرراً تسليمها منذ أكثر من عام.

ويأتي أكثر مشاريع وزارة التربية والتعليم تأخراً في جدة، مشروع إنشاء مدرسة في مجمع إسكان محطات التحلية، وهو الذي سلم للمقاول المكلف منذ أكثر من ثمانية أعوام، وكان مقرراً تسليمه منذ أكثر من ستة أعوام إلا أن نسبة الإنجاز به وصلت حتى الآن لما يقارب 90 في المائة، كما يأتي بعدها مشروع مجمع عبد الرحمن الداخل في حي النسيم، الذي كان مقرراً تسليمه منذ أكثر من خمسة أعوام، ولكن ما زالت نسبة إنجازه لم تتجاوز 73 في المائة، وبلغت تكلفته أكثر من 15.688 مليون ريال، يأتي بعدها مشروع مجمع الأمير بندر في حي النسيم، الذي كان مقرراً تسليمه كذلك منذ أكثر من خمسة أعوام، إلا أن نسبة إنجازه حتى الآن لم تتجاوز 79 في المائة، وبلغت تكلفته 11.238 مليون ريال، علماً أن المشروعين الأخيرين تعمل عليهما مؤسسة مقاولات واحدة.

يذكر أن 10 في المائة من مشاريع الوزارة في جدة التي لا تعد متأخرة، قد تنضم إلى المشاريع المتأخرة في الفترة القريبة القادمة، حيث إن تاريخ تسليمها قد شارف على الانتهاء خلال الأشهر القليلة القادمة وما زالت نسبة الإنجاز فيها ضعيفة جدة ولم تصل إلى 50 في المائة.

 

الاقتصادية