​أمير الرياض: خيارات لتقديم أو تأخير دوام المدارس والجهات

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض رئيس اللجنة المشرفة على تنفيذ مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام «القطار والحافلات»، وضع الحلول لمعظم المشاكل المتوقعة في الحركة المرورية أثناء تنفيذ مشروع النقل العام في الرياض حيث طرحت عدة خيارات وبدائل من بينها تقديم أو تأخير ساعات العمل لجهات حكومية أو مدارس محددة، لساعة أو أقل في المواقع التي تشهد أعمال تنفيذ المشروع. وقال سموه عقب ترؤسه الاجتماع الدوري السابع لمتابعة سير العمل في المشروع في مكتبه بمقصر الحكم أمس إن تنفيذ المشروع يسير بخطى متسارعة وفق الجدول الزمني الذي حدد له، وإن التخطيط المسبق لجميع جوانب المشروع والاحتياطات والخطط البديلة التي وضعتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، هي أحد أهم الجوانب التي يتميز بها تنفيذ هذا المشروع. وثمن سموه المشاركة الفعالة لكل من الشركة للسعودية للكهرباء وشركة المياه الوطنية خلال الاجتماع، وأثنى على التعاون الكامل الذي يحظى به المشروع من كافة الجهات المعنية في القطاعات المختلفة والمواطنين، لإنجازه على أكمل وجه. كما خص سموه سكان مدينة الرياض بدعوة إلى الالتزام بالخطط والأنظمة والتعليمات المرورية لتلافي الازدحام المروري الذي سيزداد مع الشروع في تنفيذ عناصر خطة التحويلات المرورية أثناء تنفيذ المشروع، والتي انتهت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالشراكة مع الجهات المعنية من إعدادها مؤخرا، وقد وضعت حلولا لمعظم المشاكل المتوقعة في الحركة المرورية أثناء تنفيذ المشروع، وطرحت بدائل متعددة للحركة المرورية في أوقات زمنية محددة. وبين سموه أن خطة التحويلات المرورية، اشتملت على عدة خيارات وبدائل من بينها تقديم أو تأخير ساعات العمل لجهات حكومية أو مدارس محددة، لساعة أو أقل في المواقع التي تشهد أعمال تنفيذ المشروع بهدف تحسين الحركة المرورية في هذه المواقع. وأضاف بأن الخطة تتضمن حزمة من الحلول في المنطقة، لمعالجة الصعوبات التي ستنتج عن تنفيذ المشروع.

عكاظ