ولي أمر طالب يتهم “تعليم الشرقية ” بـ«المماطلة والتلاعب» في قضية كسر معلم يد ابنه

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : اتهم ولي أمر طالب تعرضت يده إلى «الكسر» على يد أحد المعلمين، إدارة التربية والتعليم في المنطقة الشرقية بـ «المماطلة والتلاعب» في إغلاق ملف هذه القضية، موضحاً أنها «تتلكأ في إيجاد حل نهائي». في الوقت الذي صدرت الموافقة على نقل المعلم «المتهم» إلى مدينة الرياض، بحسب رغبته في النقل.وأكد الأب نيته «تصعيد الأمر إلى وزير التربية والتعليم، لإعادة التحقيق ومحاسبة المتسببين في تعطيل ملف التحقيق».وقال رضا الفضل، والد الطالب علي، الذي تعرضت يده للكسر على يد معلم، في مدرسة الحسن بن علي الابتدائية في جزيرة تاروت (محافظة القطيف)، إلى «الحياة»: «زرت إدارة التربية والتعليم في شكل متكرر، لمتابعة القضية، لكنني لم أجد أي تجاوب بشأنها، وتبين أنه تم إغلاقها.وكأن شيئاً لم يكن»، موضحاً أن الإدارة «أسدلت الستار عليها من دون أن ينال المعلم المتهم جزاءه».واتهم الفضل «بعض مسؤولي الإدارة بأنهم أسهموا في تسطيح القضية وتهميشها، إذ اكتفوا فقط بنقل المعلم إلى مدرسة قريبة من المدرسة التي حدثت فيها هذه الواقعة»، مضيفاً «كسرت يد ابني، وتعرضت إلى التشوهات.فيما آثار الكسر لا تزال واضحة. إذ أصيب بتشقق في يده». وتساءل: «بأي حق يتم إغلاق القضية من دون سابق إنذار، وبأي حق يتم حسمها من دون إخطارنا بنتائج التحقيق»، موضحاً أنه سيصعد القضية إلى وزير التربية والتعليم الأمير خالد الفيصل. كما سيقوم بفتح ملف آخر لدى شرطة المنطقة الشرقية «لاستعادة حقوق ابني،حتى لا يفتح الباب أمام بعض المعلمين، لإعطائهم الحق في استخدام العنف تجاه الطلاب، مراراً وتكراراً من دون رادع».
المديرس: الموضوع محال إلى «المتابعة»
قال المدير العام لإدارة التربية والتعليم في المنطقة الشرقية، الدكتور عبدالرحمن المديرس، في تصريح إلى «الحياة»: «إن الموضوع تم إحالته إلى المتابعة»، مشيراً إلى إمكانية تواصل والد الطالب مع مدير المتابعة في الإدارة». وأوضح أنه «في حال عدم التوصل لأي رد؛ فإنني أتشرف بمقابلته في مكتبي، مع ضمان إعطاء الجميع حقهم النظامي».وكانت «تربية الشرقية» بدأت تحقيقها مطلع شهر كانون الثاني (ديسمبر) الماضي، مع معلم «تربية إسلامية»، متهم بكسر يد طالب يدرس في المرحلة الابتدائية. بعد شكاوى عدة رفعها أولياء أمور طلاب إلى جهات تربوية، ضد المعلم، متهمينه فيها بممارسة «العقاب الجسدي» على الطلاب داخل الفصول.

الحياة