وكيل التربية: لجنة ستدرس أوضاع المعلمات البديلات المطالبات بالتثبيت

أكد الدكتور سعد الفهيد وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية، أن اللجنة التي أمر المقام السامي بتشكيلها لدراسة أوضاع المعلمات البديلات وأسباب استثنائهن من التثبيت، لم تجتمع حتى الآن وستجتمع لاحقا لدراسة أوضاعهن والخروج بنتيجة إما تثبيتهن أو عدم ذلك. وكانت عدد من المعلمات البديلات قد طالبن أمس بتثبيتهن، وقالت نوف صالح «غالبيتنا من خريجات عام 1420 و1421 نحمل البكالوريوس التربوي، إلى جانب أن بعضا منا تحمل ماجستير وخبرة في مجال التدريس كمعلمات بديلات ومحو أمية تصل إلى ما يتراوح بين سبع و12 سنة، ولم يجر تثبيتنا فيما تم تثبيت معلمات تعين بعدنا بسنوات». وتلتقط منيرة القحطاني طرف الحديث قائلة «نحن المعلمات البديلات نتطلع لاعتماد الزيادة السنوية وغلاء المعيشة». وقالت سعاد الحربي «إنني أحمل البكالوريوس ومع ذلك لم يتم تعييني كمعلمة أساسية». وأضافت نتطلع لتثبيتنا خصوصا أن أغلبنا تخرجن بتقدير ممتاز، وتقارير الموجهات عنا لا تقل عن جيد جدا، وحالات غيابنا تكاد تكون معدومة. وفي نفس السياق قالت هدى فهد «أنا أعمل مديرة مدرسة في هجرة تبعد عن القويعية 200 كيلومتر وأتطلع لتثبيتي مع زميلاتي المعلمات البديلات ومساواتنا بالمثبتات سواء في الدرجة الوظيفية أو التوظيف المكاني».