وزير «التعليم» يطلب رأي «هاكرز» سعودي في تقنيات التعليم

تمكن هاكرز سعودي من اختراق الأنظمة الإلكترونية لإحدى الجامعات السعودية لم يذكر اسمها، وتمكن من الوصول إلى بيانات أكثر من أربعة آلاف طالب وطالبة، ليقوم بعدها بمراسلة عزام الدخيّل وزير التعليم ويؤكد له تمكنه من النظام، ومطالبته بمعاقبة المسؤولين عن ذلك الخلل لمحاسبتهم على تقصيرهم في الأمانة –حسب تعبيره-.

ومن جهته طلب الوزير من مخترق المواقع الإلكترونية عبر حسابه على “تويتر” رأيه في تقنيات الوزارة، بعد أن تحقق من أن عملية الاختراق حقيقية عبر مجموعة صور للبيانات الإلكترونية الموجودة على النظام الإلكتروني الجامعي للطلبة، وأثبت الهاكرز اختراقه، وحصوله على البيانات والمعلومات الخاصة للطلبة.

وقال المخترق السعودي “مرجوج هزازي” في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إنه تمكن وللمرة الثانية من اختراق نظام إحدى الجامعات السعودية، وتمكن من كشف بيانات ومعلومات أكثر من أربعة آلاف طالب وطالبة، تتضمن أسماءهم وبياناتهم الجامعية والسجلات المدنية، ونتائجهم وجداولهم. وأكد أن النظام وصل سعره إلى خمسين ألف ريال من أجل حمايته، وقد تمكن من اختراقه في أقل من ساعة، مطالبا الوزير بالرد عليه وأنه سيقوم بإرسال كل البيانات والمعلومات التي يحتاجها، من أجل تمكين الوزارة من حمايته مستقبلا.وأشار الهاكرز السعودي إلى أنه لن يقوم بنشر أو كشف أي معلومات وبيانات تخص الطلبة في الجامعة، ولن يقوم بالتعديل عليها، وإنما الهدف من اختراق النظام هو الإثبات بأن الأموال الطائلة التي يتم دفعها للبرامج الأجنبية خارج البلد ليست كافية، وإنما يجب أن تكون الثقة في أبناء هذا الوطن.​