وزير التعليم يطرح عدة قضايا خلال حفل المعايدة السنوي

وزير التعليم يطرح عدة قضايا خلال حفل المعايدة السنويوزير التعليم يطرح عدة قضايا خلال حفل المعايدة السنوي

نظمت الإدارة العامة للتواصل الداخلي بوزارة التعليم صباح أمس حفل المعايدة السنوي بمناسبة عيد الأضحى المبارك بمقرها بالرياض، وحضر الحفل العديد من منسوبي الوزارة من الموظفين في مختلف القطاعات ووكلاء الوزارة ومدراء الإدارات، بالإضافة لنائب وزير التعليم الدكتور حاتم المرزوقي، ومساعد وزير التعليم الدكتور سعد آل فهيد.

ووجه وزير التعليم حمد بن محمد آل الشيخ خلال كلمته التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود بمناسبة عيد الأضحى، مشيداً بالنجاح المميز لموسم الحج هذا العام. كما توجه بالشكر لمديري الجامعات وقادة قطاعات التعليم لمشاركتهم الفعالة في موسم الحج، مثنياً على ما بذلوه من جهود في خدمة ضيوف الرحمن بالتعاون مع قطاعات الحكومة المختلفة.

وأشار خلال كلمته لعدد من القضايا التي تهم منسوبي التعليم، منها مشروع الطفولة المبكرة المقرر تطبيقه في المدارس بداية من هذا العام، وما سيحدثه تطبيقه من فارق في المجال التربوي وتوسعات في رياض الأطفال عبر إسناد الصفوف الأولية للمعلمات في أكثر من 1400 مدرسة، مؤكداً على حرص الوزارة على اتخاذ العديد من الإجراءات التي تضمن جودة تطبيقه للارتقاء بمستوى التعليم المقدم لطلاب وطالبات هذه المرحلة بما يضمن نموهم بشكل إيجابي ومؤثر.

كما أوضح انتهاء الوزارة من إعداد البنية الأولية لأعمال التوسع في رياض الأطفال بفضل الدعم الكبير المقدم من الحكومة، بما يسمح باستفادة المبادرة من الإمكانيات المتاحة في المدارس حالياً والتي تهدف لرفع نسبة الالتحاق برياض الأطفال لتصل بحلول عام 2030 لخمس وتسعين بالمئة.

وتطرق خلال كلمته للحديث عن لائحة الوظائف التعليمية وسلم الرواتب الجديد، مؤكداً على اهتمام الوزارة بالنظر في كافة المقترحات والملاحظات المطروحة بشأنها من قبل اللجنة المختصة بالوزارة، حتى تتمكن من الانتهاء من كافة الإجراءات المتعلقة بها قبل بدء تنفيذها، وذلك بهدف رفع مستوى الأداء وتحقيق الرضا الوظيفي.

بالإضافة لإعلانه عن تطورات كبرى ستجري هذا العام سيمتد أثرها لسنين قادمة، تأمل الوزارة من خلالها تطبيق العديد من الاستراتيجيات التي تساعد على بناء المواطن السعودي، وتدعيم مجال التعليم، مشيداً بالجهود التي بذلها القادة في المدارس، وجميع المسئولين سواء في الوزارة أو في إدارات التعليم المختلفة استعداداً لاستقبال العام الدراسي الجديد كي تكون بدايته قوية لائقة بالمعلمين والطلاب وتكون على قدر توقعاتهم.

وعبر عن ترحيبه بمنسوبي الإدارات التعليمية المختلفة ممن استهلوا عملهم بالأمس، آملاً أن يكون عاماً دراسياً مميزاً يتعاون به الجميع على بناء المواطن السعودي وفقاً لقيم العلم والمعرفة، والعمل على تنمية فكره باعتدال، وترسيخ تحمل المسئولية والوعى في نفسه كي يعتمد عليه الوطن في تحقيق رفعته وفقاً لرؤية المملكة 2030.

كما توجه بشكره لقادة المدارس ممن باشروا عملهم بالأمس عقب انتهاء الإجازة الصيفية، مشيداً بخبرتهم التي أثرت مجال التعليم، وجهودهم في تهيئة المدارس استعداداً لاستقبال الطلاب في العام الدراسي الجديد.

وفي هذا السياق بين الوزير أهمية إحساس الجميع بالمسئولية الموكلة لهم للعمل بواحدة من أهم قطاعات الدولة، منوهاً لكون هذا العمل يعد شرفاً عليهم التباهي به لمساهمتهم ببناء المجتمع السعودي وتحقيق تطوره من خلال بناء مواطنين صالحين.