وزير التعليم : الوزارة ستعمل بقوة وتسعى بخطى حثيثة عبر سياسات تعليمية على ما يحقق توجهات القيادة

رفع معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولى ولى العهد – حفظهم الله – والحكومة الرشيدة على ما خصص لوزارة التعليم من ميزانية وبنود للعام القادم .
وقال العيسى في تصريح بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة :” لا شك بأن ما تحقق هو امتداد لاهتمام الدولة -رعاها الله- بالتعليم كونه ركيزة أساسية من ركائز التنمية والتطوير، كما يؤكد على حرص القيادة على استمرارية الصرف السخي على قطاعات التعليم، رغم الصعوبات والتحديات الاقتصادية التي يمر بها الاقتصاد العالمي، والتحولات التي تعيشها المنطقة” .
وأضاف العيسى :”جاءت بنود الميزانية لتلبي حاجات القطاعات التعليمية للصرف على المتطلبات والمستلزمات التي تقتضيها العملية التعليمية بصورة شاملة، وبما يحقق المزيد من التطوير والجودة، بالتعليم خيار استراتيجي مهم في المرحلة القادمة “.
وتابع يقول ” إننا من خلال دعم الدولة –أيدها الله- للتعليم نتطلع بإذن الله إلى قفزة تعليمية تتوافق مع ما يعيشه التعليم في العالم أجمع من تطوير بكافة مراحله، وبالتالي فإن استثمار الميزانية الكبيرة في المزيد من الفرص القيمة لتطوير اللوائح والإجراءات الإدارية والخطط الدراسية حرية أن تقود بلادنا إلى المنافسة الدولية في حقل التعليم، وبإذن الله سنصل إلى الأهداف والغايات التي رسمتها قيادتنا الرشيدة.
وأوضح معالي وزير التعليم أن الميزانية جاءت متوافقة مع توجهات خادم الحرمين الشريفين التي تناولها في خطابه السنوي بمجلس الشورى ؛ حيث استعرض أيده الله ثوابت المرحلة القادمة، ورسم خريطة التعليم التي شكلت الجودة أساسا في العمل القادم، كما أكدت حرص الدولة على استثمارها في تنمية الإنسان السعودي وربط مسار التعليم بالجودة” .
وأكد العيسى أن الوزارة ستعمل بقوة، وتسعى بخطى حثيثة عبر سياسات تعليمية على ما يحقق توجهات خادم الحرمين الشريفين – وفقه الله – من خلال المؤسسات التعليمية بكافة مراحلها، وعبر برامجها المختلفة وتحديداً برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي مع الحرص الأكيد على المواءمة بين مخرجات التعليم وحاجة العمل.

اترك تعليقاً