وزير التربية والتعليم يعزي اسرة الطالب الغباري في وفاته

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : قدم وزير التربية والتعليم صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد أمس التعازي إلى أسرة الطالب عبدالله بن علي الغباري، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الاثنين الماضي نتيجة حادث مروري مروع على طريق الملك عبدالعزيز أثناء عودته من المدرسة الثانوية التي يدرس بها.

ونقل مدير عام التربية والتعليم بمنطقة نجران ناصر المنيع أمس تعازي وزير التربية ونائبه والنائب لتعليم البنين لذوي طالب الصف الثالث ثانوي بثانوية بن حزم عبدالله الغباري، من خلال زيارته لمنزل الأسرة في حي آل أبو غبار يرافقه المساعد للخدمات المساندة أحمد الحارثي وعدد من منسوبي التربية والتعليم داعيا الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

واطمأن المنيع على صحة الطلاب المصابين في الحادثة من خلال زيارته صباح أمس إلى مستشفى الملك خالد التقى فيها مدير المستشفى الدكتور عبده الزبيدي وزار الطالبين المصابين، ثم وجه الجهات التربوية المعنية في الإدارة والمدرسة التي يدرس بها الطلاب إلى تعويضهم بجميع الدروس التي غابوا عنها من جراء الحادث.

يذكر أن الحادثة وقعت الاثنين الماضي، أثناء مغادرة طلاب ثانوية بن حزم لأول يوم دراسي بعد إجازة عيد الأضحى المبارك، حيث اصطدمت سيارة من نوع هايلوكس موديل 2004 بسيارة سطحة مخصصة لنقل السيارات، في مدخل حي آل أبو غبار على طريق الملك عبدالعزيز، توفى بسببه أحد الطلاب وأصيب ثلاثة آخرون بإصابات متفرقة نقلوا بعدها إلى مستشفى الملك خالد لتلقي العلاج اللازم وحالتهم مستقرة.

أحمد دنقوة – الرياض