وزير التربية: نعاني نقصا في مستويات المعلمين وسنطورهم بالتدريب

عبد السلام الثميري-الاقتصادية

أكد الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد وزير التربية والتعليم، أن وزارته تعاني نقصا في مستويات المعلمين، وأنها تسعى إلى تطوير أدائهم من خلال التدريب، وأن مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم العام حريص على ذلك، مشيراً إلى أن اعتماد تدريس اللغة الإنجليزية في الصف الرابع الابتدائي يشكل إضافة للطلاب.

وأبدى الأمير فيصل بن عبد الله خلال حديثة للصحافيين عقب تدشينه مع وزير الصحة حملة التبرع بالدم التي تنفذها “التربية” تحت شعار “بها نحيا” في ثانوية اليمامة في الرياض أمس، عدم رضاه عن عمل الوحدات الصحية المدرسية، وأنها تحتاج إلى جهد مضاعف، وأن يكون دورها أكبر، نافياً إسنادها إلى وزارة الصحة.

وأكد وزير التربية والتعليم، أن “التأمين الصحي” للمعلمين والمعلمات ما زال تحت الدراسة، وأنه لم يتم اعتماده حتى الآن، مبيناً أن وزارته تسعى إلى حصول منسوبيها على رعاية صحية جيدة ودائمة، وأنها تسعى إلى تقديم كل ما يبعث الراحة للمعلمين لأداء عملهم. وأوضح الأمير فيصل بن عبد الله أهمية العمل التطوعي لكل أفراد المجتمع، وأن “التربية” تشجع كل عمل يسهم في الرقي بتطور الوطن وشعبة، مشيداً بجهود الكشافة في تقديمهم الخدمات التطوعية، إضافة إلى إعجابه بعمل المرأة في العمل التطوعي.

وشدد وزير التربية على أن المملكة تملك كوادر وطنية قادرة على النهوض بالوطن، وقال: “أتمنى من الله أن نوفق بالعقول الوطنية”.

من جانبه، أكد الدكتور عبد الله الربيعة وزير الصحة، أن المملكة لا تستورد الدم من الخارج، وأن جميع الكميات الموجودة في بنوك الدم هي من المتبرعين داخلياً، مشيراً إلى أن هناك متبرعين كثيرين وضعوا أرقامهم للاتصال بهم عند الحاجة للتبرع.

وقال الدكتور الربيعة: ليس أسمى من أن يتبرع إنسان لآخر بدمه فهذه قمة الإنسانية، وهي تترجم المعاني السامية لديننا الحنيف، الذي يدعو إلى التكافل والتعاون بين أفراد المجتمع.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.