وزارة التعليم تعلن قريبا عن آلية جديدة لحركة النقل الخارجي تخفف معاناتهم المستمرة مع وتحقق رغباتهم

في الوقت الذي يطالب فيه المعلمون الجدد في المدارس بعدم استبعادهم من حركة النقل الخارجي لمدة عامين، إلا أن الوزارة تعكف حالياً على إعداد آلية جديدة تساهم في تحسين وتطوير الحركة، لتشمل معظم المعلمين المتقدمين للنقل الخارجي.
وحسبما نشرته صحيفة عين نقلا عن مصادر في وزارة التعليم، أن الوزارة نظمت ورش عمل للمعلمين والمعلمات في مكاتب التعليم في المحافظات، لدراسة حركة النقل الخارجي لتطويرها بما يحقق رغبات شريحة كبيرة من المتقدمين لها.
وأضافت أن الوزارة عقدت ورشة ختامية لدراسة حركة النقل حضرها معالي وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل، ونحو 88 معلماً ومعلمة يمثلون إدارات التعليم في المناطق والمحافظات، إضافة إلى مسؤولي شؤون المعلمين والشؤون المدرسية في الوزارة.
وذكرت المصادر أن وزارة التعليم تعمل حالياً على إصدار آلية وعناصر المفاضلة في النقل الخارجي، وسوف تطرحها للتصويت قريباً .. ومن المتوقع أن تزيد نسبة المنقولين فيها، كون الوزارة شددت على تحقيق الاستقرار الوظيفي لشاغلي الوظائف التعليمية، مشددةً على أن الوزارة لديها عدداً من المشاريع الخاصة التي تستهدف المعلمين والمعلمات، كونهم اللبنة الأساسية في العملية التعليمية.
وأكدت المصادر أن المعلم أو المعلمة المعين على الوظائف التعليمية يمكنه التقديم على الحركة بعد اجتياز سنتي التجربة بناءً على موافقة المقام السامي الكريم على قرار مجلس الخدمة المدنية رقم ١/١٩٣٣ في ١٤٣٦/٢/٩هـ والقاضي بتعديل مدة التجربة إلى سنتين بدلاً من سنة، ما يزيد من أعداد المستفيدين من حركة النقل.