وزارة التربية والتعليم ومايكروسوفت تعلنان نتائج مسابقة “شركاء في التعليم”

أعلنت اللجنة المشرفة على اتفاقية التفاهم “شركاء في التعليم” بين وزارة التربية والتعليم ومايكروسوفت ، أسماء الفائزين في مسابقة مايكروسوفت للإبداع التعليمي “شركاء في التعلم” على مستوى المعلمين والمدارس في المملكة، والذين سوف يمثلون المملكة العربية السعودية رسمياً في مسابقة مايكروسوفت الإقليمية للمعلمين المبدعين.

وقد هنأ الدكتور جارالله الغامدي – المشرف العام على المركز الوطني للمعلومات التربوية – الفائزين والفائزات في هذه المسابقة متمنيا لهم تحقيق مراكز متقدمة في المراحل القادمة من المسابقة سواء الاقليمية او الدولية. وتمثيل المملكة بما يعكس مهارات معلميها ومعلماتها في مجال دمج التقنية وتوظيفها في العملية التعليمية.

كما هنأ الأستاذ يوسف الشويمان رئيس اللجنة المشرفة على الاتفاقية الفائزين والفائزات موضحاً أن الهدف من هذه المسابقة هو الاستفادة من الأدوات التقنية لتحسين أداء المعلم ومساعدته لحل المشكلات التعليمية التي تواجه الطلاب سواء داخل أو خارج المنهج الدراسي متمنياً أن تمتد فكرة المسابقة لتشمل أكبر قدر من المعلمين.

وقد أعرب مدير القطاع الحكومي في شركة مايكروسوفت، لؤي بافقيه عن الفخر والاعتزاز بالنجاح الكبير لهذه المسابقة وتقديره لكل من ساهم في هذا النجاح كما ثمن قيمة الشراكة القائمة بين مايكروسوفت ووزارة التربية والتعليم وذكر أن هذه المسابقة تمثل احد بنود مذكرة التفاهم «شركاء في التعلم» والتي تسعى الى المساهمة في تطوير التعليم عن طريق تمكين المعلمين من الادوات التقنية الإبداعية وتوفير المصادر المجانية لتعلمها.

ومن الجدير بالذكر أن المعلمين والمعلمات الفائزين في المسابقة على مستوى المملكة سيتأهلون للمشاركة في المسابقة الإقليمية ، حيث سيتأهل الفائزون منها للمشاركة والتنافس في منتدى ومسابقة مايكروسوفت “شركاء في التعليم” على المستوى العالمي والتي سوف تقام في شهر مارس في برشلونة الاسبانية.
وحققت المدرسة الثانوية الواحدة والثمانون من خلال تبنيها وتطبيقها للاستراتيجيات التعليمية الحديثة لقب “مدرسة مايكروسوفت المرشدة” وستنضم لنخبة من ستين مدرسة من حول العالم ستلتقي في مدينة برشلونة لتبادل الخبرات والتخطيط للعام القادم.

وقد ظهرت نتائج مسابقة المعلمين – مرتبة أبجدياً – على النحو التالي

وفي شرح مبسط لمشروعها ذكرت نوره الذويخ، المعلمة المشرفة على مشروع “فيتامين الشمس”: اخترنا هذا المشروع الذي يتحدث عن النقص الشديد لفيتامين د في المجتمع السعودي والمجتمع الدولي والذي اصبح يصيب جميع فئات و شرائح المجتمع وما يسببه من أمراض خطيره جسمية و نفسية، وقد درس البحث العلمي الذي أعدته الطالبات «أثر ارتفاع فيتامين د في الجسم على زيادة النشاط الجسمي لطالبات الثانوية الثانية بالجبيل» من خلال متابعة حالة عينة من منسوبات المدرسة و أهاليهن و المساهمة برفع نسبة فيتامين د بأجسامهن وهو بدوره ما أثر ايجابيا على نشاط الطالبات و زيادة تفاعلهن خلال الحصص المدرسية

وعن مشروع “مكعبات السكر” تتحدث المعلمة عائدة العتيبي، لوحظ انتشار مرض السكري بصورة كبيرة في المملكة فظهرت فكرة المشروع نظرا لعدم وجود وعي لدى الطالبات والمجتمع المحلي حول طبيعة داء السكري وأسبابه، والأعراض المصاحبة له، فضلا عن أهمية الفحص المبكر للسكري. وقد شجعت هذه الأسباب الطالبات للمشاركة في تثقيف الآخرين من خلال حملة تثقيفية مع مساعدة من المجتمع المحلي والمؤسسات الداعمة. مما سمح لهن في نشر المعرفة وتوظيفها في خدمة المجتمع وزيادة الوعي بأهمية الفحص المبكر عن داء السكري.

“قطرة بقطرة نصنع التغيير” هو العنوان الذي اختارته المعلمة أنغام محمد لمشروعهم الذي. يهدف الى تسليط الضوء على النسب الكبيرة من المياه المهدرةبعد ملاحظة كميات كبيرة من علب المياه المملوءة بالمياه مرمية في ساحات المدرسة والفصول او حتى سلة المهملات. وضرورة التفكير بحلول منطقية للاستفادة منها. وقد اثبتت الدراسة التي ارتكز عليها المشروع بها ان الطالبات أصبح لديهن حس أكبر بالمسؤولية.