نتمنى حركة نقل إلحاقية

أبدى عدد من المعلمين استغرابهم من نتائج حركة النقل الخارجي لهذا العام والتي أعلنتها وزارة التربية والتعليم أمس، وطالبوا بإنصافهم بإجراء حركة إلحاقية. وكانت «عكاظ» بادرت بالاتصال بنائب رئيس حركة النقل الخارجي في وزارة التربية والتعليم للتعليق على مرئيات المعلمين لكنه لم يرد على الاتصال حتى لحظة إعداد هذا الخبر. في البداية قال علي خليل: «للأسف هذه هي السنة العاشرة التي أطلب فيها النقل الخارجي ولم يتحقق لي رغم عدم وجود غياب». ويضيف: كان ترتيبي العام الماضي على إحدى الرغبات هو ثمانية واليوم أصبح سبعة فماذا تغير هل أنتظر سبع سنوات لتحيق النقل؟! وقال: هذا العام تم تغييب معلمي المرحلة الابتدائية في تخصص اللغة العربية وكان النصيب الكبير لمعلمي اللغة العربية الجامعيين حتى من خدمتهم سنتان فقط. ويوافقه الرأي محمد المتحمي الذي قال «لم أنقل رغم أن أدائي الوظيفي ممتاز ولا يوجد غياب» وأرجع السبب لمفاضلة الوزارة للجامعيين على كليات المعلمين. ويوافقهما في الرأي كل من أحمد عبدالفتاح وموسى محمد وقالا «متى سيجتمع شملنا مع أبنائنا ووالدينا»