من يُباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

من يُباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة

من يُباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارةمن يُباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة

إذا كنت تريد أن تعرف عزيزي القارئ من يُباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة ؟، فإننا سوف نوضح الإجابة من خلال مقالنا عن هذا التساؤل المتداول بكثرة عبر محركات البحث في الآونة الأخيرة، فهو أحد الأحكام في الدين الإسلامي والذي يجب على كل مسلم معرفة إجابته، إلى جانب طلاب وطالبات المملكة في الصف الثاني المتوسط، وذلك من أجل الإجابة عن أسئلة كتاب الفقه الفصل الدراسي الأول.

شهر رمضان المُعظم هو الشهر المبارك الذي له منزلة خاصة جداً عند كل مُسلم، كما يقع بين الشهور الهجرية في الرقم التاسع، فيما هو متعارف عليه أن أركان الإسلام خمس أركان هم (الشهادتان، إقامة الصلاة، إيتاء الزكاة، صوم رمضان، حج البيت لمن استطاع إليه سبيلا)، مما يدل على أن صوم شهر رمضان هو ركن من أركان الإسلام الخمسة، بالإضافة إلى الثواب العظيم الذي يناله المسلم جراء الأعمال الصالحة والفروض والنوافل وغيرها.

وبعد تعميم المملكة العربية السعودية لنظام التعليم عن بُعد أو ما يطلق عليه اسم منصة مدرستي زاد البحث عن الأسئلة الخاصة بالطلاب الموجودة في مقرراتهم الدراسية للإجابة عنها عبر شبكات الأنترنت.

إذ نوضح لكم من خلال موقعنا معلمي ومعلمات المملكة، الحالات التي يفطر فيها المسلم ولكن يجب عليه الكفارة من خلال السطور التالية في هذا المقال، فما عليك سوى متابعتنا.

من يُباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة

شغل هذا التساؤل محركات البحث في الفترة الماضية نظراً لأهمية السؤال في الدين الإسلامي ولكل مسلم، بينما دين الإسلام هو دين اليسر وليس العسر وأباح الإفطار في العديد من الحالات لكن بشروط محددة، فيما نوضح حالات إفطار المسلم مع وجوب الكفارة عليه المتواجدة ضمن أسئلة كتاب الفقه للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الأول عن طريق الفقرات التالية؛

جواز إفطار المسلم المسافر

أباح الإسلام للإنسان المسلم إذا كان على طريق سفر طويلة وشاقة في رمضان أن يفطر في هذه الحالة وله رخصة شرعية بذلك، إلى جانب وجوب الكفارة عليه.

  • مستشهدين بقول الله تعالى في سورة البقرة الآية رقم 185 التي تقول “وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ” صدق الله العظيم.

جواز إفطار الحامل والمرضع

أتاح الإسلام للإنسانه المسلمة جواز الإفطار في رمضان حرصاً على صحتها أثناء الحمل، بالإضافة إلى التخفيف عنها في هذه الأيام الصعبة، أو في حالة الرضاعة فهي بحاجه إلى التغذية والطعام حتى تُرضع طفلها الصغير، مع وجوب الكفارة.

جواز إفطار المسلم المريض

يُسر الدين الإسلامي سمح للمسلم المريض أن يفطر في رمضان في ثلاث حالات، وجاءت على النحو التالي:

  1. إذا كان الصيام يؤثر على صحة المريض، على سبيل المثال: مرضي السكري الذي لا يتمكن من القضاء، ومريض السرطان وغيرها من الأمراض المستعصية.
  2. أصحاب الأمراض المزمنة، على سبيل المثال مرض القلب ومرض الضغط والسكري، وغسل الكلى، في هذه الحالة إذا تمكن المريض من صيام بعض الأيام فليصومها، ولكنه جائز له الإفطار خوفاً على صحته.
  3. إذا مرض الإنسان بأي مرض وأثر عليه في شهر رمضان، يُمكن أن يفطر في هذه الحالة وبعد تمام شفائه يقوم بتعويض هذه الأيام.

جواز الإفطار عند الضرورة

يجيز الدين الإسلامي إفطار المسلم في حالة مواجهته لتعب مفاجئ أو إنقاذه لشخص في المياه يغرق وغيرها من تلك الأسباب فيجوز له الإفطار في هذا اليوم، لكنه وجب عليه الكفارة بعد ذلك.

 الإفطار في الحيض أو النفاس

في هذه الحالة يكون الإفطار أمر واجب لا جدال فيه، فلا يجوز أبداً أن تصوم المرآة في هذه الحالات وإلا تكون آثمة.

  • مستشهدين بحديث من السيرة النبوية الشريفة، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وأرضاه قال “خَرَجَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في أضْحَى أوْ فِطْرٍ إلى المُصَلَّى، فَمَرَّ علَى النِّسَاءِ، فَقالَ: يا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فإنِّي أُرِيتُكُنَّ أكْثَرَ أهْلِ النَّارِ فَقُلْنَ: وبِمَ يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ: تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ، وتَكْفُرْنَ العَشِيرَ، ما رَأَيْتُ مِن نَاقِصَاتِ عَقْلٍ ودِينٍ أذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الحَازِمِ مِن إحْدَاكُنَّ، قُلْنَ: وما نُقْصَانُ دِينِنَا وعَقْلِنَا يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ: أليسَ شَهَادَةُ المَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ قُلْنَ: بَلَى، قالَ: فَذَلِكِ مِن نُقْصَانِ عَقْلِهَا، أليسَ إذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ ولَمْ تَصُمْ قُلْنَ: بَلَى، قالَ: فَذَلِكِ مِن نُقْصَانِ دِينِهَا.” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

جواز إفطار الكبير في السن

أجاز الدين الإسلامي الإفطار في رمضان لمن تقدم به العمر وأصبح غير قادر على تحمل مشقة الصيام، ويقوم بأطعام مسكين عن كل يوم يفطره في حالة الرشد، أما في حالات الخرف والشيخوخة فلا كفارة عليه ولله أعلم.

إلى هنا عزيزي القارئ نصل وإياكم لنهاية هذا المقال الذي تمحور حول الإجابة عن سؤالكم من يُباح له الفطر في رمضان ويجب عليه الكفارة ؟، حيث إننا قد تناولنا في مقالنا الإجابة النموذجية عن سؤالكم من مناهج الصف الثاني المتوسط، وذلك لحل أسئلة كتاب الفقه الفصل الدراسي الأول.

إلى جانب شرحنا لأحكام الإسلام في هذه المسألة على حدة، آملين المولى تبارك وتعالى أن نكون قد وفرنا عليكم عناء البحث الطويل وأجبنا عليكم بالشكل الأمثل عن سؤالكم، فيما يُمكنك معرفة المزيد من المعلومات بشكل عام وكافة التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع والبحث عن إجابات الأسئلة لكل المراحل الدراسية من خلال زيارة موقعنا معلمي ومعلمات المملكة.