مقاولا جديدا لإنهاء أعمال المدرسة الثانوية في العوامية بعد 8 سنوات من التوقف


شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات
: اعتمدت إدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية مقاولا جديدا لإنهاء أعمال مشروع المدرسة الثانوية في العوامية بمحافظة القطيف، والذي توقف العمل فيه منذ نحو ثمانية أعوام، وتعهد المقاول الجديد بتسليم المبنى جاهزا بعد 150 يوما حسبما أوضح مدير مكتب التعليم في القطيف عبدالكريم العليط، الذي أكد أن المشروع سيسلم لدراسة الطالبات فيه بعد الانتهاء منه». وأقيم المبنى من ثلاثة أدوار، لكنه توقف بسبب وفاة المقاول، ما اضطر إدارة التربية والتعليم لسحبه منه، وتابعت اللجنة الأهلية للتنمية في العوامية قضية المدرسة مع المسؤولين، ما أسهم في تسريع ملف المدرسة، وبسبب التعثر قامت إدارة التربية والتعليم بسحب المشروع. وقال المهندس في إدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية صادق التاروتي خلال عرض قدمه مؤخرا لأهالي القطيف في مقر المحافظة: «هناك مشاريع متعثرة في المحافظة، منها مدرسة العوامية»، مشيرا لسحب المشروع من المقاول بسبب تأخيره إنجازه».  وبحسب عاملين في قسم المشاريع الهندسية بتعليم الشرقية، فإن عدم استكمال البناء في المدرسة في الوقت الماضي يعود لوفاة المقاول الموكلة إليه أعمال البناء والتشييد قبل نحو أربعة أعوام، منوهين إلى وجود تعقيدات بسبب الإرث، وأضافوا أنه تم تطبيق نظام فسخ العقود وحصر المقاييس التكميلية من المساحة التي تم تنفيذها، مشيرين إلى أن التعليمات توضح إجراءين، إما أن يستكمل الورثة العمل في المشروع أو يتم تحليل المقاول من الالتزامات بفسخ العقد بسبب ظروف الوفاة كإجراء رسمي. وأوضحوا أن إدارة التربية والتعليم أحالت المشروع إلى نظام التأمين المباشر الذي قام بحلها واستئناف العمل في المدرسة بمقاول جديد.وتسبب تعثر مقاول في تنفيذ المدرسة الثانوية في تأخر تسليمها لإدارة التربية والتعليم مدة ثمانية أعوام، وطالب أولياء أمور بالعوامية بإنجاز بناء المدرسة التي بدأ العمل فيها منذ نحو ثمانية أعوام، ثم توقف بعد أن اكتملت الطوابق الثلاثة للمدرسة.وقالوا: إن الطلاب غادروا مدرستهم قبل ثمانية أعوام، بعد استئجار إدارة التربية والتعليم مبنى مستأجرا بديلا، ثم انتقلوا لمبنى آخر مستأجر، لافتين إلى أن المبنى تحول بعد توقف العمل فيه مدة طويلة إلى وكر لبعض العمالة المخالفة.

جعفر الصفار -اليوم