مطالبة خريجات الصفوف الأولية وزير التعليم بالتعيين

مطالبة خريجات الصفوف الأولية وزير التعليم بالتعيينمطالبة خريجات الصفوف الأولية وزير التعليم بالتعيين

طالبت خريجات الصفوف الأولية وزير التعليم بتعيينهن للتدريس لمرحلة الصفوف الأولية كونهن الأكثر كفاءة لتولي هذه المهمة، خاصة بعد قرار دمج هذه المرحلة بالطفولة المبكرة التي تشمل الأطفال حتى عمر الثامنة وتم تقسميها لمرحلتين هما الطفولة المبكرة والصفوف الأولية من الصف الأول حتى الصف الثالث الابتدائي.

ردت الطفولة المبكرة بوزارة التعليم عبر حسابها الرسمي على تويتر على استفسار خريجات الصفوف الأولية حول تولي خريجات رياض الأطفال تدريس الصفوف الأولية بدلاً منهن، بأن خريجات رياض الأطفال سيقتصر عملهن على الروضة بينما الصفوف الأولية سيسند التدريس بها لتخصصات أخرى تلائم متطلباتهم العمرية مما يفتح مجالاً لانضمام خريجات الصفوف الأولية.

ودعت خريجات الصفوف الأولية وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ بالاهتمام بقضية تعيينهن، خاصة وبات الاحتياج لهذا التخصص ضرورياً بعد قرار الدمج، كما طالبت الخريجات بفصل تخصصهن في دليل التخصصات عن تخصص التربية الإسلامية واللغة العربية خاصة بعد استقلاله في اختبار كفايات، وتوفير أماكن لهن كباقي التخصصات، بالإضافة لتوليهن تدريس الصفوف الأولية لتأهلهن للتعامل مع الأطفال في هذه المرحلة العمرية مما له أثر إيجابي يعود على الأطفال أنفسهم.

وقالت واحد من الخريجات :”أن تخصص الصفوف الأولية من أهم التخصصات الدراسية لما له من دور هام في بناء شخصية الطفل وتكوين جيل واعي برؤية المملكة، مضيفة أنها تتأمل خيراً في وزير التعليم لإنصافهن”.

كما أضافت خريجة أخرى :”تضمن خطتهم الدراسية العديد من المقررات الدراسية الداعمة للتعلم النشط وفقاً لأحدث أساليب التدريس ومع ذلك لا تلقى خريجات هذا التخصص سوى التهميش، متمنيةً توفير احتياج خاص لهن حتى يتمكن من ترك بصمة مؤثرة في تطوير التعليم”.

كما طالبت أخرى بضرورة وجود احتياج خاص يتضمنه دليل التخصصات، أو إدراجه بها مستقلاً، أو فتح باب المفاضلة بينه وباقي التخصصات لأنه شامل مثل العلوم والدين والرياضيات والعربي.

وقامت وزارة الخدمة المدنية في وقت سابق بتصنيف التخصص وفقاً لأهميته لتطوير التعليم لما لاقته خريجاته من تأهيل للتعامل مع الصفوف الأولية، كما اعتمد اختبار كفايات لهذا التخصص من قبل المركز الوطني للقياس.

وبحسب بعض الخريجات يبلغ عدد من تخرج من هذا التخصص من جامعات المملكة العربية السعودية حوالي خمسة آلاف خريجة، وبذلك يفتح قرار دمج الصفوف الأولية ضمن الطفولة المبكرة لهن مجالاً جديداً للعمل.