مصانع الحديد تعيد تقييم الأسعار والزيادة 15%

توقع مختص في صناعة الحديد أن تعمد مصانع الحديد لإعادة تقييم الأسعار الحالية مع يناير المقبل، خصوصاً في ظل الارتفاعات الحاصلة في أسعار المواد الخام، مشيراً إلى أن الزيادة المقبلة لن تتجاوز حاجز 15 في المائة في الغالب. وقال سامح عبدالقادر المدير التنفيذي لأحد مصانع الحديد «إن أسعار المواد الخام سجلت ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الأخيرة في الأسواق العالمية»، مشيراً إلى أن أسعار الخردة ارتفعت بمقدار 80 دولاراً للطن لتصل إلى 450 دولاراً مقابل 370 دولاراً سابقاً، فيما لحقتها أسعار كتل الصلب لتصل إلى 550 دولاراً مقابل 490 دولاراً بزيادة 60 دولاراً للطن الواحد، مشيراً إلى أن الاتجاه السائد يوحي بارتفاع الأسعار في الأسواق المحلية، وقال «إن المصانع ستعمد لإعادة تقييم الأسعار بمجرد دخول الخردة وكتل الصلب بالأسعار المرتفعة في دورة الإنتاج المقبلة، خصوصاً أن الحديد المعروض في السوق مصنع بالمواد الخام القديمة»، مضيفاً أن سوق الحديد يشهد عادة ارتفاعاً في يناير سنوياً، خصوصاً أن الفترة بين يناير ومايو تعتبر موسما لسوق الحديد، جراء ارتفاع الطلب عليها، بسبب رصد الدول العالمية لموازنة المشاريع الجديدة، مما يسهم في زيادة الطلب على الحديد، مما يمهد لزيادة الأسعار على المستوى العالمي.

وأضاف «أن السوق المحلية على موعد لإعادة تقييم الأسعار مع نهاية ديسمبر الجاري، من أجل العمل بها خلال يناير المقبل»، واصفا السوق المحلية في الوقت نفسه بـ«المستقر».