مسؤول بالتعليم : من حق المدارس الاهلية حجز شهادات الطلاب

تعود المدارس الأهلية في المملكة إلى وقت قديم جداً، وبخاصة في الحجاز ونجد والأحساء، لوجود عدد لا بأس به من العلماء، الذين جعلوا من بيوتهم والمساجد أماكن للدرس، ومنذ دخول الملك عبدالعزيز الحجاز كانت ثمة مدارس أهلية كـ«الصولتية»، و«الفخرية»، و«الفلاح»، شجعها الملك المؤسس حتى بلغت نحو 20 مدرسة أهلية في عهده.

ويؤكد مدير مكتب التعليم الأهلي والأجنبي في «تعليم الرياض» محمود القويحص، في حوار له مع «الحياة»، أن التعليم الأهلي بدأ في المملكة قبل التعليم الحكومي الرسمي، وتحمّل العبء الأكبر في تعليم أبنائها في مراحل سابقة لظهور مؤسسات التعليم النظامي للدولة، ووصلت إلى نحو 10 في المئة من التعليم العام، مبيناً أن التعميم الوزاري ينص على أن للمدرسة حق حجز شهادات الدارسين ووثائقهم إلى أن تتم المخالصة المالية مع المدرسة، بشرط مواصلة الطالب دراسته في أية مدرسة أخرى.. كما لا يجد غضاضة في الموافقة على أن التعليم الأهلي أفضل من نظيره الحكومي على أرض الواقع.. فإلى الحوار:

 

 

– ما دور مكتب التعليم الأهلي تجاه المدارس الأهلية والأجنبية في منطقة الرياض؟

– الدور المنوط بمكتب التعليم الأهلي كبير، وذلك للاتساع الذي شهدته المنطقة أخيراً في المدارس الأهلية والأجنبية، وبناء على الهيكلة الجديدة فإن المكتب في حلته الجديدة يؤدي أدواراً عدة، منها على سبيل المثال لا الحصر: فتح آفاق الاستثمار والتوسع في التعليم الأهلي والأجنبي، وتذليل العقبات والصعوبات أمام الملاك والمستثمرين، والإشراف على المدارس الأهلية والمدارس العالمية ومدارس الجاليات ومعاهد اللغات ومراكز الإشراف والتدريب التربوي، وإعداد الدراسات الخاصة بتعزيز الاستثمار في منطقة الرياض، ومتابعة تطبيق المعايير الخاصة بالهيئة التعليمية والإدارية، ومنح صلاحيات العمل، وأخيراً وليس آخراً؛ متابعة تنفيذ التعليمات واللوائح والأنظمة الخاصة بالمدارس الأهلية والأجنبية.

> ما طبيعة الخطط والأهداف المستقبلية التي تسعى الإدارة لتحقيقها لتبلغ غاياتها التعليمية؟

– ثمة مجموعة من الخطط المستقبلية للمكتب، لتحقيق الأهداف المستقبلية المبنية على رؤيته ورسالته، ومن أهم تلك الأهداف: فتح آفاق للمستثمرين، وتذليل العقبات والصعوبات أمام الملاك، وتسهيل إجراءات فتح المدارس الأهلية والعالمية، وتوحيد الإجراءات والمهمات الإشرافية بين البنين والبنات، وإيجاد نقلة نوعية ذات جودة عالية للتعليم بالمدارس الأهلية والعالمية، والمشاركة والدعم لتطوير العملية التعليمية والتربوية داخل المنشآت الأهلية.

> كم عدد المدارس الأهلية والأجنبية التابعة لإدارة تعليم الرياض، وكم عدد الطلاب؟

– مكتب التعليم بمنطقة الرياض من أكبر المكاتب التي تشرف على مدارس أهلية وعالمية، إذ بلغ عدد المدارس الأهلية والعالمية لجميع المراحل بقسميها (بنين وبنات) نحو 1700 مدرسة، وعدد الطلاب والطالبات الدارسين والدارسات في تلك المدارس نحو300 ألف طالب وطالبة.

-ما العقوبات التي تطبق بحق المدارس الأهلية والأجنبية عند مخالفة نظام التعليم؟

– ثمة إطار عام لمكافآت وعقوبات المخالفات في المدارس الأهلية، وهذا الإطار يتم تطبيقه على المدارس الأهلية، أما المدارس العالمية فتتم معالجة مخالفاتها من طريق مجلس الإشراف على المدارس العالمية بالوزارة.

-هل هناك غرامات مالية في حال المخالفة؟

– هناك تنظيم محدد للغرامات المالية، فالعقوبات متفاوتة ومتدرجة، بحسب نوع المخالفة، لأن الهدف إيقاف المخالفة وتحسين وضع المدرسة، فتبدأ بمعالجة المخالفة بالتنبيه، ثم الإنذار، ثم الغرامة المالية، وكذلك بحجب الإعانة السنوية.

> وكم تبلغ هذه الغرامة مالياً؟

– ليس هناك حد معين لمقدار الغرامة المالية، لأن مبلغ الغرامة يتوقف على نوع المخالفة المرصودة ومدى تكرارها.

-هل هناك غرامة مالية على المدارس الأهلية والأجنبية، في حال احتجاز ملفات الطلاب الراغبين في الانتقال من تلك المدارس إلى أخرى؟

– لدينا نظام وتعميم وزاري خاص بمعالجة الطلاب المتعثرين دراسياً، من خلال نقل ملف الطالب إلكترونياً، ويبقى الملف الورقي لدى المدارس التي تطالب ولي الأمر بالرسوم إلى حين سدادها. أهم شيء ألاّ يبقى الطالب خارج الصف أو المدرسة بلا دراسة، وأن نضمن له مواصلة تعليمه، إذ يمنع النظام إخراج الطالب من فصله أو حرمانه من الدراسة بسبب الرسوم.

> وكم تبلغ قيمة هذه المخالفة المالية؟

– كما ذكرت لك سابقاً، لا يوجد مبلغ مالي محدد لهذه المخالفة، ولكن لدينا نظام لمعالجة حالات تعثر ولي الأمر في سداد الرسوم.

> وهل يحق للمدارس احتجاز ملفات الطلاب نظامياً؟

– سبق الإجابة عن ذلك، فبحسب التعميم الوزاري، فإن للمدرسة حقَّ حجزِ شهادات الدارسين ووثائقهم إلى أن تتم المخالصة المالية مع المدرسة، بشرط مواصلة الطالب دراسته في أية مدرسة أخرى.

> بالنسبة إلى التعليم الأجنبي، هل تقوم تلك المدارس بتطبيق المناهج الدراسية المعتمدة في مدارس التعليم العام؟

– مدارس التعليم الأجنبي لديها مناهجها الخاصة بها، وتضاف إليها مواد الهوية الوطنية، وهي: التربية الإسلامية واللغة العربية وتاريخ وجغرافية المملكة، وهذه المناهج معتمدة في مدارس التعليم العام.

> تبالغ مدارس أهلية وأجنبية في فرض رسوم مالية كبيرة.. ما رأيكم؟

– تختلف الرسوم الدراسية من مدرسة إلى أخرى، باختلاف المسار الذي يدرس فيه الطالب بالمدارس، سواء أكانت أهلية أم عالمية، والرسوم تحددها طبيعة مباني المدارس ونوعية المنهج، وموقع المدارس، وما تقدمه من خدمات تعليمية، علماً بأن الوزارة تتابع الرسوم الدراسية بناء على قرار مجلس الوزراء.

> هل تقدم الدولة معونات مالية سنوية للمدارس الأهلية والأجنبية؟

– الإعانات التي يتم تقديمها للمدارس متعددة ومتنوعة، منها معونات فنية، وأخرى مالية، إذ يتم تعيين مدير على حساب الوزارة لكل مدرسة أهلية، وكذلك يتم تزويد المدرسة بالكتب المجانية، بعدد الطلاب والطالبات، وكذلك تُصرف إعانة مالية لكل مدرسة، بحسب أعداد الطلاب، وبحسب تصنيفها السنوي.

كم تبلغ هذه المعونة المالية سنوياً؟

– تختلف، بحسب نسبة حصول المدرسة على التقويم السنوي، فالمدارس الأهلية الحاصلة على الفئة الأولى تختلف عن المدارس الحاصلة على الفئة الثانية، وهلم جرّا، وكذلك تختلف بالنسبة إلى أعداد الطلاب.

من وجهة نظركم، ما سبب توجه رؤوس الأموال إلى الاستثمار في التعليم الأهلي؟

– الاستثمار في التعليم الأهلي له فوائد على المدى البعيد، فهو من الاستثمارات الآمنة، وذلك لأسباب، منها دعم الدولة له، وتشجيع الاستثمار فيه بتسهيل إجراءاته ومنحه المعونات المعنوية والمادية، ورغبة أولياء الأمور في تعليم أبنائهم تعليماً مميزاً.

كثير من التربويين في الميدان المدرسي يؤكدون دائماً وجود اعتقاد صحيح لدى أولياء الأمور في المدارس الأهلية بأنها أفضل من المدارس الحكومية، لجودة التعليم فيها (خدمات – وأنشطة – ومواد إضافية – وإنكليزية – وحاسب آلي)، هذا إلى جانب توفير المواصلات، وقلة الطلاب في الصف، فما رأيكم؟

-نعم، هذا الاعتقاد صحيح، على أرض الواقع ويلمس ولي الأمر هذا، إذ إن المدارس الأهلية والعالمية لديها تنافس في الجودة التعليمية والتربوية، وهذا التنافس الشريف أدى إلى توفير الخدمات التي يأمل بها ولي الأمر.

الحياة

اترك تعليقاً