مدير التعليم: تلقينا شكاوى السائقين.. والمتعهد لم يف بوعوده

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : ​فيما أعلنت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي، مطلع شعبان الجاري، ترسية عقود جديدة لتقديم خدمات النقل المدرسي على 6 شركات سعودية لنقل 620 ألف طالب وطالبة بالتعليم العام، في 11 منطقة ومحافظة بالمملكة على مدى 4 سنوات قادمة، مازال سائقو النقل المدرسي في محافظة بيشة يبحثون عن حقوقهم المالية منذ 7 أشهر مضت، معربين في حديث لـ “الوطن” عن استيائهم من تأخر الشركة “المتعهدة” في الوفاء بالتزاماتها تجاههم، وفق العقود المبرمة معهم.
السائق زامل الشهراني، ذكر بأنه تم التعاقد معه من قبل “شركة أسطول ناقل”، والتي تعمل كشريك مع شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي بتاريخ 25 من شهر شوال العام الماضي بأجر يومي مقداره 220 ريالا، مشيرا إلى أنه خلال الأشهر الثلاثة الأولى تم الصرف بشكل ميسر، إلا أنهم فوجئوا بانقطاعه بعد ذلك.
وأضاف قائلا: “بمراجعتنا مشرف التشغيل بمحافظة بيشة أخبرنا أنه لا يملك الحل”، مشيراً إلى أن السائقين ملتزمون بالعقود والتي تثبتها التقارير المرفوعة من قبل إدارات المدارس إلى الشركة -تحتفظ الوطن بنسخ منها- وبالتالي لا يوجد أي مبررات لتأخير الصرف كل هذه الفترة، مطالباً مسؤولي وزارة التربية بالنظر لمشكلتهم وسرعة حلها.
فيما أوضح السائق محمد بن رجاء، أن المركبات التي تنقل الطالبات هي ملك للسائقين ويتحملون جميع مصاريفها وأعطالها، فيما هددتهم الشركة بالخصم من الأجر في حال التأخر أو الغياب عن نقل الطالبات.
وأبدى بن رجاء استغرابه الشديد من ترسية عقود جديدة على “شركة أسطول ناقل” للنقل المدرسي، في الوقت الذي لم تف فيه بالتزاماتها المالية مع سائقي النقل المدرسي بمحافظة بيشة، مطالباً بتدخل نزاهة في حل قضيتهم العالقة – بحسب حديثه.
“الوطن” اطلعت على العقود التي أبرمها المتعهد -شركة أسطول ناقل- مع السائقين بمحافظة بيشة، ورصدت جملة من المخالفات القانونية فيها، ومنها أن الطرف الأول هو الطرف الثاني – بحسب مقدمة العقد – إضافة إلى خلو العقود من بيانات الشركة كالسجل التجاري والعنوان وعدم وضوح الصفة الاعتبارية لممثل الشركة في التوقيع على العقود، كما أن العقود بلا تواريخ محددة.
إلى ذلك، أوضح مدير التربية والتعليم بمحافظة بيشة سعد بن سالم آل سالم في تصريح لـ “الوطن” أمس، أن إدارته تلقت شكاوى السائقين خلال الفترة الماضية، وتم الرفع بها لوزارة التربية والتعليم، لافتاً إلى أنه اجتمع مع مندوب شركة تطوير ومسؤولي متعهد النقل المدرسي، مشيراً إلى أن المتعهد لم يف بوعوده معهم، مؤكداً في ذات الوقت على أن القضية محل عنايته واهتمامه الشخصي.
وأضاف آل سالم قائلاً: “عقود السائقين تمت مع شركة تطوير ومتعهد النقل في المنطقة الجنوبية، وتعليم بيشة دوره متابعة العقود”، وزاد بالقول: “ومع ذلك يهمنا في إدارة التعليم أن يستلم السائقون مستحقاتهم المالية”، مبيناً أن هناك تأمين ومستخلصات مالية سيتم الحسم منها عن طريق شركة تطوير في حال استمرار المتعهد في مماطلته.
“الوطن” بدورها حاولت على مدى اليومين الماضيين الوصول إلى الرئيس التنفيذي لشركة تطوير النقل التعليمي الدكتور سامي عبدالله الدبيخي، إلا أنه تعذر الوصول إليه، في حين أن أرقام التواصل المعلنة عبر الموقع الإلكتروني للشركة تعاني من خلل فني.
يذكر أن “شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي” هي إحدى شركات تطوير التعليم القابضة المملوكة بالكامل للدولة، والتي تعمل على تطوير منظومة النقل العام وتقديم خدمات النقل المدرسي بالمجان لطلاب وطالبات التعليم العام.

الوطن