مديرو التعليم يناقشون آليات نظام المعلومات الجغرافية

الشبكة-متابعات : انطلق أمس في أبها لقاء التعريف بمشروع نظام المعلومات الجغرافية لمديري التربية والتعليم في مناطق عسير، الباحة، جازان ونجران، ومحافظاتها، بحضور عدد من المديرين العامين في وزارة التربية المعنيين في المشروع.
وفي مستهل اللقاء ألقى المساعد للشؤون المدرسية في تعليم عسير محمد عبد الخالق كلمة نيابة عن مدير عام التربية والتعليم في منطقة عسير جلوي بن محمد آل كركمان، رحب فيها بضيوف اللقاء من وزارة التربية والمناطق، والمحافظات التعليمية المشاركين، وتطرق في كلمته إلى مكرمة خادم الحرمين الشريفين لأبنائه الطالبات والطلاب في ما يخص شمول النقل المدرسي، وتطلع إلى أن يقدم برنامج نظام المعلومات الجغرافية معلومات تامة وموثقة، تعبر عن هوية المدرسة أيا كانت في أنحاء المملكة، وأكد أن هذه المعلومات سوف تكون توثيقية لكافة المعلومات الخاصة بالمرافق التعليمية، مؤملا أن يعطي البرنامج رؤية واضحة ومستقبلية من ناحية افتتاح المدارس والمشاريع الأخرى في المستقبل.
من جهته، ألقى المستشار والمشرف على تقنية المعلومات في الوزارة الدكتور جار الله الغامدي كلمة تطرق فيها للخطوة السادسة لتخطيط المناطق التعليمية من خلال جمع المعلومات عن المرافق والمدارس والأراضي المخصصة لقطاعات التعليم في أنحاء المملكة، مؤملا من الجميع أن يتحروا الدقة حال جمع المعلومات، مبديا أهمية التعاون المشترك من قبل كافة الجهات ذات العلاقة مع الفريق الهندسي التابع لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. عقب ذلك قدم مدير المشروع المهندس صالح الهذال تعريفا لمشروع نظام المعلومات الجغرافية، وأنه يهدف إلى بناء قاعدة معلومات جغرافية لوزارة التربية يمكن الاستفادة منها عبر الشبكة العنكبوتية بهدف خدمة جميع الشرائح المستفيدة في الوزارة والمناطق التعليمية والمدارس والمواطنين، موضحا أنه تم رفع إحداثيات لأكثر من 20000 مدرسة في المملكة، وأن النظام يتولى تطوير المعلومات الأساسية لتتم الاستفادة منها، كاشفا أنه تمت ترسية المشروع على مدينة الملك عبد العزيز، على أن تتولى تنفيذه خلال عام ونصف العام، ومن المتوقع تسلم المشروع في مطلع ربيع الأول المقبل، وتم إنجاز ما نسبته 65 في المائة منه، عقب ذلك تولى فريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية عرض مراحل تنفيذ المسح الميداني للمشروع، كما عرضت بعض إدارات التعليم تجاربها في مجال نظم المعلومات الجغرافية في تعليم عسير والمخواة وصبيا، واختتم اللقاء بمناقشة مفتوحة حول المشروع وسبل تطويره والارتقاء به.