مدارس الظهران والخبر تحت مجهر “الدفاع المدني” .. و 45 مدرسة تحت تقييم الأمن والسلامة

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : وضعت مديرية الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية مدارس الظهران والخبر تحت مجهر مراقبتها والتأكد من سلامتها، بعدما رأت ضرورة ملحة للوقوف على المباني الدراسية بغية الإطمئنان على وضعها واتخاذ الإجراءات المشددة على المخالف منها. وكانت المديرية قد قامت مؤخرا بزيارة أكثر من 45 مدرسة تابعة لمكتب التربية والتعليم بالظهران من أجل تقييم مبانيها من ناحية الأمن والسلامة وتدوين تقارير خاصة بها ترفع لإمارة المنطقة الشرقية لتتخذ على ضوئها اجراءات توفير ما تحتاجه لجعل البيئة المدرسية بيئة آمنة لجميع الطلاب والمعلمين، وما زالت اللجنة تواصل عملها حتى اكتمال سلسلة زيارة جميع المدارس بقطاعات المنطقة التعليمية، وفي هذا الصدد كشف مدير إدارة التربية والتعليم في الشرقية عبدالرحمن المديرس في وقت سابق لـ “اليوم” عن إنشاء المديرية في المنطقة إدارة للأمن والسلامة.حددت الوزارة بعض الشروط التي يجب توافرها في المرشح أن تكون لديه الجرأة في مواجهة المواقف والاتزان وحسن التصرف وأن يكون قد عمل كمشرف تربوي أو مدير مدرسة لمدة عامين وأكثروتتكون لجنة الأمن والسلامة للمدارس بالظهران المشكّلة من قبل وزارة الداخلية من نايف القحطاني ممثلا لإمارة المنطقة الشرقية رئيس للجنة، وعضوية كل من أسامة الجبلي “من الدفاع المدني” وجهاد الزهراني “من شرطة الظهران” ولافي المطيري “من بلدية الظهران” وأحمد الخليفة “من مرور الظهران” وهاني الخليفة “من شركة الكهرباء” وسعد التميمي “من مكتب التربية والتعليم بالظهران”.وقد حصرت وزارة التربية والتعليم ترشيح مشرفي الأمن والسلامة في الإدارات التعليمية في المناطق على “التربويين” و”المشرفين التربويين” و”مديري المدارس” واستبعاد شاغلي الوظائف التعليمية من معلمين ومعلمات من الترشح، وحددت بعض الشروط التي يجب توافرها في المرشح أن تكون لديه الجرأة في مواجهة المواقف والاتزان وحسن التصرف وأن يكون قد عمل كمشرف تربوي أو مدير مدرسة لمدة عامين وأكثر، وتضمنت أيضا في ترشيح مشرفين ومشرفات للأمن والسلامة أن يأتي حسب المقاعد الإشرافية المخصصة في كل إدارة تعليمية يزيد عدد مدارسها على 100 مدرسة فأعلى حتى 350 مدرسة ويتم احتساب كل قطاع (بنين وبنات) كل على حده. ومن الضوابط والشروط التي اعتمدتها الوزارة أن يكون لديهم الخبرة في الأمن والسلامة ومن أصحاب التخصصات العلمية وأن تتراوح مدة خدمتهم في التعليم ما بين ست إلى عشرين سنة كحد أعلى في الخدمة بالتعليم وأن يكون لائقاً طبياً ويجتاز المقابلة الشخصية وحاصلاً على درجة البكالوريوس بتقدير لا يقل عن (جيد) في التخصص ويكون تربوياً أو لديه مؤهل تربوي أو حاصل على دبلوم في التربية لا يقل عن عام دراسي ويمتلك المهارات الإدارية اللازمة مثل “اتخاذ القرار وإدارة فريق العمل وإدارة الأزمات وتحليل المواقف والمشكلات والقدرة على الفحص والتقييم” إضافة إلى الإلمام بمفاهيم الأمن والسلامة المدرسية وأهدافها وتطبيقاتها وأنواع المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها المدرسة.بدورهم، طالب العديد من أولياء الأمور بتكثيف الزيارات على المدارس من قبل فرق السلامة سواء عن طريق الدفاع المدني أو حراس المدارس بشكل مكثف خاصة على مدارس البنات التي تكون في العادة مغلقة عكس مدارس البنين التي تكون مفتوحة. وأشاروا إلى أن هناك العديد من المدارس المستأجرة في المنطقة التي يجب أن تفعل فيها وسائل السلامة بالسرعة القصوى وفي أعلى استعداد وجاهزية ويجب أن يكون هناك برامج تدريب فرضية مدرسية بشكل دوري وشهري على أقل تقدير من أجل المعرفة بجوانب السلامة لتسهيل عملية درء وقوع أي مكروه – لاسمح الله -.

اليوم