مبني مدارس أملج تصدم أولياء أمور الطلاب

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات :  صدم أولياء أمور طلاب مدرستين بمحافظة أملج، من مشهد المبنى الذي يدرس به أبناؤهم، حيث تنتشر مواد البناء والأتربة والأسمنت في كل زواياه، بعد أن غادر المقاول دون إكمال عمله، وحتى قبل إزالة مخلفاته.

الوطن وقفت على حال المبنى الذي يضم مدرستين: ابتدائية ومتوسطة، ويخضع لعملية ترميم متعثرة، فيما تنتشر أكوام مواد البناء من أسمنت وأتربة وبلاط في أرجاء المبنى، مما اضطر إدارتها إلى حشد طلابها البالغ عددهم نحو 200 طالب ليواصلوا دراستهم فيما تبقى من فصول.

ورصدت الوطن الوضع بمدرستي ابن الجوزي الابتدائية ومتوسطة أبي سعيد الخدري، حيث ترك المقاول أعمال الترميم الموكلة إليه من قبل إدارة التعليم بمنطقة تبوك دون إيجاد المقاول البديل.

وطالب الآباء باسم الجهني، وإبراهيم الحجوري، وبدر الجهني، وفهد الحمدي، وزارة التربية والتعليم بالتحرك العاجل لمعالجة وضع المدرسة، مستغربين قبولها بأن يدرس أبناؤهم في هذه الظروف السيئة، بحسب وصفهم.

وقالوا: يجب معالجة الوضع حفاظا على صحة الطلاب، فمن غير المعقول أن نرى صرحا علميا يعمد على تنشئة الطلاب على النظافة والترتيب بينما يجبرهم على الدراسة بهذا الشكل، فالأدوات التي كان يستخدمها المقاول وبعض مواد البناء ما زالت في فناء المدرسة الداخلي في حين تم حشر الطلاب فيما تبقى من فصول.

من جهته، أوضح مدير إدارة الإعلام التربوي بتعليم تبوك سعد الحارثي لـالوطن، أن أعمال ترميم ابتدائية ابن الجوزي بأملج تعثرت؛ بسبب تأخر المقاول في إنجاز عمله، وسيتم الانتهاء من أعمال الترميم كافة في الفترة القريبة المقبلة.

طلال العنزي – الوطن