ما الحكمة والفائدة من كون ماء البحر مالح | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

ما الحكمة والفائدة من كون ماء البحر مالح

ما الحكمة والفائدة من كون ماء البحر مالحما الحكمة والفائدة من كون ماء البحر مالح

إذا كنت ترغب عزيزي القارئ في معرفة ما الحكمة والفائدة من كون ماء البحر مالح ؟، فإننا سوف نعرض الإجابة إليكم عن هذا السؤال الذي تم تداوله في الفترة الأخيرة بكثرة عبر محركات البحث الإلكتروني، ولا سيما من قِبل طلاب وطالبات المملكة السعودية نظراً لوجوده ضمن المقررات والمناهج الدراسية الخاصة بهم.

إذ أن الله سبحانه وتعالى قد خلق كل شيء حي في هذا الكون لحكمة يعلمها وحده عز وجل، فخلق الله الإنسان في أحسن صورة وخلق الكائنات الحية مثل الحيوانات والنباتات، كما أنه تبارك وتعالى قد خلق المياه العذبة التي يستطيع الإنسان والحيوانات والنباتات أن تنتفع بها.

لكم ما هي الحكمة في وجود مياه مالحة مثل مياه المحيطات والبحار والبحيرات المالحة، هذا ما سوف نفسره لكم من خلال موقعنا معلمي ومعلمات المملكة، إلى جانب الاستشهاد ببعض الآيات من كتاب الله العزيز القرآن الكريم للدلالة على صحة الإجابة المقدمة إليكم من خلال السطور التالية في هذا المقال، ابقوا معنا.

ما الحكمة والفائدة من كون ماء البحر مالح

  • خلق الله تبارك وتعالى مياه البحار مالحة من أجل أن تتم مصالح كل كائن حي يعيش على سطح كوكب الأرض، سواء كانوا من البشر أو الحيوانات أو حتى النباتات.
  • إلى جانب أن ملوحة مياه البحار تحفظ البحر نفسه من الفساد.
  • فيما تقوم هذه الملوحة أيضاً بالحفاظ على الكائنات التي تعيش فيه، حتى إن ماتت لا تعرض مياه البحر إلى أي تلوث.
  • ولا سيما منع مياه البحر المالحة نمو الفطريات والبكتيريا والمكروبات المؤدية إلى العديد من الأمراض، ولكنها تقوم بالقضاء عليها.
  • إذ تحتوي البحار على مخزون هائل من الثروة السمكية التي يستغلها الإنسان كغذاء، بل أن في بعض الدول والمناطق تكون الأسماك هي المصدر الأول للغذاء فيها.
  • إلى جانب اعتماد العديد من الأشخاص حول العالم على مهنة الصيد كمصدر رزق لهم.
  • فيما تظل البحار هي نقطة التجمع التي تلتقي فيها المياه، ومن ثم تتبخر من أجل تشكيل السحب.
  • مما ينتج عنه هطول مياه الأمطار العذبة بعد تبخرها وارتفاعها للسماء.
  • وهذا ما يؤدي إلى حدوث توازن في الطبيعة ككل.
  • تُعتبر البحار هي واحدة من التضاريس المنتشرة في كوكب الأرض.
  • فهي عبارة عن مسطحات مائية شاسعة، والتي بلغ متوسط مساحتها إلى نحو  361,900,000 كيلو متر مربع.
  • كما أن البحار هي نقطة التقاء وتجمع المياه المالحة مياه الأمطار التي تتساقط من السماء.
  • فيما يمكن أن تكون البحار متصلة بالمحيطات الكبيرة، على سبيل المثال اتصال بحر العرب بالنحيط الهندي.
  • بالإضافة إلى إمكانية اتصال البحار مع البحيرات المالحة، على سبيل المثال: اتصل بحر قزوين مع منطقة البحر الميت.

لماذا البحر مالح والنهر عذب

  • تُمثل المياه نسبة كبيرة جداً من سطح الأرض ولا سيما المياه المالحة.
  • حيث تسيطر المياه على كوكب الأرض بحوالي 70% من حجم كوكب الأرض الكلي.
  • على الرغم من وجود العديد من مصادر المياه سواء كانت مياه مالحة أو عذبة، إلا أنها تشترك في وجود نسبة ملوحة فيها كلها داخل مكوناتها.
  • إذ تكاد تنعدم نسبة الملوحة من المياه العذبة فهي نسبة قليلة جداً مما يسمح لنا بشرب هذه المياه.
  • ولكنها تتركز بصورة كبيرة في مياه البحار والمحيطات والبحيرات المالحة.

أهمية ماء البحر المالح

  • تكمن فائدة وأهمية البحر في أنه مالح، وذلك لاحتوائه على العديد من مظاهر الحياة المتمثلة في أنواع كثيرة من الأسماك.
  • إلى جانب استخدام البشر له في علاج العديد من الأمراض.
  • فيما يحتوي ماء البحر المالح على العديد من معادن متنوعة، على سبيل المثال:
  1. معدن الزنك.
  2. معدن الماغنيسوم.
  3. معدن اليود.
  4. معدن الكبريت.
  5. معدن البوتاسيوم.
  • بالإضافة إلى استخدامه في العديد من الصناعات، على سبيل المثال: مستحضرات التجميل الخاصة بالعناية بالبشرة.
  • تقوم مياه البحار بمحو السموم من الجلد.
  • فيما تقوم يماه البحر المالحة بحفظ التوازن الكهربي في الجسم بل يقوم بتحسينه أيضاً.
  • البحر هو مطهر عام لكافة الجروح التي يثمكن أن يتعرض لها الإنسان، وذلك نسبة لتركيز الملوحة العالية فيه.
  • يقوم بتنظيم السكر في الدم.

أهمية المياه العذبة

  • تتضمن المياه العذبة كما ذكرنا في الفقرة السابقة على نسبة قليلة جداً من الأملاح.
  • حيث إن الماء الذي يحتوي على أقل من 500 جزر من المليون من الأملاح المعدنية فهو ماء عذب صالح للشرب.
  • تتمثل نسبة المياه العذبة الموجودة على سطح كوكب الأرض في ما يقرب من 2.75% من النسبة الكلية للمياه.
  • فيما تكمن أهمية الماء العذب القصوى أنه مصدر هام جداً من أجل استمرار الحياة.
  • فبدون المياه العذبة يموت الإنسان والنبات والحيوان.
  • فيما تتواجد هذه المياه في:
  1. الأنهار.
  2. الجداول.
  3. الأبار.
  4. البحيرات العذبة.
  5. مياه الأمطار.

هل يختلط ماء النهر بماء البحر

  • قد ذكرنا في الفقرات السابقة أن حكمة المولى تبارك وتعالى في خلق ماء البحر مالح وليس عذب.
  • إذ تناولنا فوائد المياه المالحة الكبيرة؟، ولا سيما البحار.
  • وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابة العزيز العديد من الآيات القرآنية الوارد فيها مياه البحار المالحة.
  • والعجيب في الأمر أنه يُمكن أن تتصل مياه البحار مع مياه النهر ولكن دون أن تدخل أي واحدة منهما على الأخرى.
  • فلا يختلط مياه البحار والأنهار مع بعضهم البعض أبداً.
  • حيث تظل مياه البحر محتفظة بالملوحة الخاصة بها، ومياه النهر عذبة صالحة للشرب.
  • فقد ورد ذلك الأمر في سورة الفقران في الآية رقم 53، فقال تعالى ” وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً” صدق الله العظيم.
  • وجاءت أيضاً في سورة الرحمن بالتحديد في الآيات 19 إلى 25 والتي جاءت على النحو التالي:
  • مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ” صدق الله العظيم.
  • وأخيراً ورد في سورة النمل في الآية رقم 61، إذ قال المولى تبارك وتعالى ” أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ” صدق الله العظيم.

إلى هنا عزيزي القارئ قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الذي تمحور حول عرض الإجابة عن سؤالكم ما الحكمة والفائدة من كون ماء البحر مالح ؟، إذ أننا قد تناولنا في مقالنا لماذا خلق الله سبحانه وتعالى مياه البحر مالحة إلى جانب أهميتها، بالإضافة إلى فوائد المياه العذبة، مع الاستشهاد بآيات من القرآن الكريم للدلالة على عدم اختلاط مياه البحار بمياه الأنهار.