مارس المقبل بداية منح مديري المدارس 52 صلاحية إضافية تكفل له ميزانية مالية والاتفاق مع القطاع الخاص لإثراء البرامج التعليمية

مكة المكرمة: فاتن الحربي

حدد مصدر في وزارة التربية والتعليم بداية شهر مارس (آذار) المقبل ليكون الوقت الذي من خلاله ستمنح وزارة التربية والتعليم صلاحيات أكثر لمديري التربية والتعليم في عدة مناطق في السعودية. وبحسب المصدر فإن مديري المدارس سيكونون على موعد مع إعطائهم صلاحيات مالية محددة سيقومون على أثرها بالمساهمة في إثراء الأنشطة التعليمية وبلورة عمليات الصيانة واستحداث برامج تطويرية وتأهيلية جديدة، ستكون جميعها بيد مدير المدرسة الذي سيدير العملية المالية داخل مدرسته. ورحبت أوساط تربوية بالفكرة معتبرة أنها ستدعم العملية التربوية الميدانية وستسهم بشكل مباشر في وأد المركزية التي عانى منها التعليم في السعودية بشكل كبير، حيث سيتمكن مدير المدرسة في حينه من لعب دور الموسيقار الذي ينظم فريق «الكورال» من طاقم التعليم في مختلف التخصصات التربوية. وبحسب الدكتور محمد الفعر، أستاذ العلوم التربوية، فإن القرار في حال تم تطبيقه سيسهم في تعزيز البنية المدرسية بشكل كبير وفاعل، وتكون المدرسة على موعد مع استقلالية كبيرة جدا وسيكون دورها فاعلا في منح المدير ثقة كاملة ومتجددة من أهمها تعليق الدوام المدرسي في الحالات الطارئة بما لا يزيد على يوم واحد، ومكافأة المعلمين شاغلي حصص الانتظار بدلا من المعلم المتغيب بواقع 75 ريالا (21 دولارا) عن الحصة الواحدة. وأضاف أنه سيتمكن مديرو المدارس أيضا من تأمين العمالة لنظافة المدرسة في حال تعذر التعاقد مع متعهدي النظافة، والتعاقد مع المؤسسات المختصة لإجراء عمليات الصيانة الطارئة للمدرسة، ونقل الطالب الذي يمثل سلوكه خطرا على أي من منسوبي المدرسة إلى أخرى، وترشيح 5 من شاغلي الوظائف التعليمية في المدرسة لانتدابهم لغرض التنمية المهنية، وتحديد المعلم المراد نقله من المدرسة والذي قل أداؤه عن 85 درجة في تقويم الأداء الوظيفي المعتمد لآخر عامين إلى مدرسة أخرى. ومن المتوقع ضمن صلاحيات مديري ومديرات المدارس، مخاطبة مدير التربية والتعليم مباشرة، بشأن القضايا التي فيها مساس بالدين وسياسة الوطن وأمنه، أو ما يتعلق بالسلوك أو المخدرات، وكذلك الاتفاق مع القطاع الخاص لرعاية برامج المدرسة بما ينسجم مع الأهداف التربوية، والاتفاق مع جهات متخصصة معتمدة من القطاعات الحكومية ذات العلاقة لتشغيل المقصف المدرسي. وفي سبيل التطوير المباشر لقدرات المعلمين، منحت الصلاحيات مدير المدرسة حق التعاقد مع مؤسسات التدريب الأهلي المعتمدة لتنفيذ برامج تدريبية بالمدرسة لمنسوبيها، وتسمية المعلمين الذين يستحقون «مكافأة» عن تدريس حصص الانتظار التي يقومون بها بدلا من معلم غائب زيادة على نصابهم الرسمي، وكذلك ترشيح ما لا يزيد على خمسة من شاغلي الوظائف التعليمية بالمدرسة لانتدابهم لغرض التنمية المهنية في العام الدراسي، والتعاقد مع المؤسسات المختصة لإجراء عمليات النظافة والصيانة الطارئة للمدرسة.