لماذا لا تعيش بعض الحيوانات ذات الاجسام اللينة ومنها اللاسعات على اليابسة | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

لماذا لا تعيش بعض الحيوانات ذات الاجسام اللينة ومنها اللاسعات على اليابسة

لماذا لا تعيش بعض الحيوانات ذات الاجسام اللينة ومنها اللاسعات على اليابسة

نُجيبك عزيزي القارئ عن هذا التساؤل المطرح على محركات البحث وهو لماذا لا تعيش بعض الحيوانات ذات الاجسام اللينة ومنها اللاسعات على اليابسة ، فيما اختلفت الكائنات الحية البحرية وتنوعت أحجامها وأشكالها بشكل كبير لكن التنوع الحقيقي يكمن في طريقة عيش كل كائن حي منهم.

إذ يعيش البعض منهم في الماء والبعض الأخر في اليابسة أما النوع الثالث فهو يعيش في اليابسة والماء ويُطلق عليه البرمائي. كما يُمكننا من خلال معلمي ومعلمات المملكة عرض ألأحابه على هذا التساؤل بصورة مبسطة وسهلة.

لماذا لا تعيش بعض الحيوانات ذات الاجسام اللينة ومنها اللاسعات على اليابسة

تعيش اللاسعات على اليابسة وتتنوع طوائفه، كما تتمتع اللاسعات بخواص مميزة وتتمثل هذه الخواص في:

  • يوجد داخل جسمها المرن خلايا لاسعة لذا سُميت باللاسعات.
  • يشمل جسد اللاسعات طبقتين خلويتين الأولى الاكتوديرم ونجدها في الطبقة الخارجية لها، أما الثانية تسمى الاندوديرم وتع بينهما مادة هلامية.
  • يوجد داخل جسم اللاسعات تجويف راسي يسمى الجوفمعي.

أهمية اللاسعات وطوائفها

توجد أهمية كبيرة للاسعات في المحيطات التي تعيش بها وجاءت هذه الفوائد على النحو التالي:

  • تقوم اللاسعات بتنظيف وتطهير مياه المحيطات.
  • تساعد اللاسعات في الحصول على حفريات الشعب، المرجانية التي بدورها تدلنا على أمكان النفط أو البترول إذاً فهي تساعد في توفير الطاقة للإنسان.
  • تساعد الشعب المرجانية في حماية بعض الأسماك أي توجد فيما بينهم ما يُسمى علاقة تقايض.

كما جاءت طوائف اللاسعات علي النحو الأتي:

  • الفنجانيات: هي عبارة عن حيوانات بحرية هلامية مثل الأوريليا وقناديل البحر
  • الشعاعيات: مثل الشعب المرجانية وشقائق النعمان.
  • طائفة الهيدريات: هي عبارة عن حيوانات تعيش في المياه العذبة مثل الاوبليا والهيدرا.

نستطيع الإجابة من خلال كل التفاصيل التي ذكرناها، إذ أنها لا تستطع العيش على اليابسة بسبب عوامل جسمها الهلامي.

إلى هنا نصل عزيزي القارئ لنهاية مقالنا الذي أجبنا فيه عن لماذا لا تعيش بعض الحيوانات ذات الأجسام اللينة ومنها اللاسعات على اليابسة، آملين الله عز وجل أن نكون قد أفدناكم حول هذا الموضوع، لمعرفة المزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا معلمي ومعلمات المملكة.