طالبات “إبداع” يجدن حلولا لمشاكل الطائرات

شغلت علوم الطيران الطالبات المشاركات في أولمبياد الإبداع العلمي: “إبداع 2013” وسعين من خلال ابتكاراتهن للخروج بحلول عملية لبعض مشكلات الطيران. الطالبة شيماء ياسر الحويدر من مدارس الظهران الأهلية كان ابتكارها هو تطوير الطائرات اللاسلكية وغير المأهولة لتتمكن من الطيران في الأجواء الصعبة فوق السيول ومن ثم تعطي دراسة دقيقة لحركة السيول مما بدوره سيساعد على تحديث أساليب مطورة للإنذار المسبق للدول المتعرضة لخطر السيول وقد أوحت لها سيول جدة التي حصدت العشرات بالفكرة.

والتحقت شيماء بالبرنامج الدولي للموهبة في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية “المعهد السعودي للعلوم البحثية” حيث توفرت لها المختبرات والأساتذة والأساليب العلمية التي ساعدتها في إكمال مشروعها تطوير وتعديل قوانين مراقبة طيران الطائرات اللاسلكية باستخدام الطيران الشبه آلي. وحول الصعوبات التي واجهتها، قالت شيماء إن أبرزها هو تعلم لغات البرمجة على أجهزة متعددة في وقت ضيق نظرا لحاجة مشروعها على اختبارات الطيران فكان من الضروري أن تخرج في الأجواء المثالية لكي تحصل على أفضل النتائج، ومن المشاكل أيضا تحطم طائرتها أثناء إطلاقها في الرياح العاتية عند ارتطامها بالأرض أثناء الهبوط وقد تم استخدام أكثر من 4 طائرات لتعويض التالف. وتقول عن طموحاتها، إنها تأمل أن تكمل دراستها في الخارج وأن تلتحق بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لإكمال الماجستير والدكتوراة، ولكن هدفها الأكبر هو أن تساهم في ارتقاء الوطن من الناحية العلمية حتى يصبح من الدول المتقدمة والمنافسة في مجالات العلوم والتقنية. وتشارك أشواق هاشم الشريف – ثاني متوسط بمدرسة بيت القيم الأهلية بالقريات – بابتكار بعنوان “نحو طيران آمن” يعالج مشاكل حوادث واحتراق الطائرات وتعتمد فكرة بحثها على توظيف بعض موارد الطبيعة كـ”النيتروجين السائل” في الحد من حوادث احتراق الطائرات الناتج عن إشتعال مستودعات الوقود واستخدام نظام القلايدينج الموجود في الطائرة الذي يعمل بواسطة أجنحة الطائرة لهبوط الطائرة دون وقود ودون محركات. أما الصعوبات التي واجهتها، فتمثلت – حسب قولها – في عدم قدرتها على توفير كمية مناسبة من سائل النيتروجين لإجراء التجربة بسكبه على وقود الطائرة وأنها اكتفت بالبحث وجمع المعلومات، مشيرة إلى أنها تطمح أن يصل مشروعها إلى أصحاب الخبرة في هذا المجال وأن يستطيع اكتشافها وتأمين الطائرات. ودفعت مشكلة شخصية أريج طه العتيق – الثانوية الثالثة عشرة تطوير بتبوك – إلى محاولة إيجاد حل للطائرات، وتقول إن عربة الترلي التي يوزع فيها الطعام بالطائرات تسد ممرات الطائرات غالبا وحين حاول أخوها أن يذهب لدورة المياه لم يتمكن من ذلك فرأت أن الحل يكون في عربة معلقة. حول المشاكل التي واجهتها، بينت أنها وجدت من خلال البحث أنها مشكلة عالمية وأن العديد يبحثون عن حل لها، مشيرة إلى أن الفكرة بدأت منذ عامين في رحلة العودة من أولمبياد 2010. كما واجهت أريج مشكلة عدم تعاون المؤسسات الرسمية وعدم معرفتها بالمواد التي تصنع منها المعدات وعدم وجود جهات داعمة، كذلك عدم وجود مصانع في تبوك، إلا أنها بدعم من أسرتها استطاعت إكمال المشروع وتتمنى أن يطبق ابتكارها في طائرات السعودية وبأيد وطنية.