شركتان عالميتان لتطوير التعليم بالمملكة

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : أعلنت شركتان عالميتان من الشركات الرائدة في مجال تطوير التعليم، عن الدخول في شراكة، سعيًا للدخول في مشروع مشترك مع وزارة التعليم السعودية.
وقالت شركتا “بي سي إس أدفنتشرز” العالمية وشركة “بنش مارك ون” إن هذه الشراكة الاستراتيجية فرصة لعرض إمكاناتهما، كما أكدتا أن نجاحهما في تحديث وتطوير نظام التعليم بالسعودية سيؤدي لفتح فرص جديدة أمامهما.
ووفقًا لموقع “بي آر ويب” قامت كلا الشركتين بتصميم وتقديم بنية تحتية جديدة للنظام التعليمي بالسعودية، كما قامتا بتجميع فريق من الخبراء في مجال التعليم من أجل تقديم جميع الخدمات والنصائح التعليمية التي من شأنها أن تساعد المملكة على أن تكون عندها الخبرات المطلوبة للبدء والاستمرار في عمليات تطوير المدارس.
وقد كللت بنش مارك جهودها هذه بإدخال برنامجها الذي قامت بتصميمه من أجل مراقبة وقياس الأداء، ويعد هذا البرنامج أداةً مهمةً لتتبع وإدارة وتحليل ودعم تقدم العملية التعليمية في جميع أنحاء المملكة.
وقال كيلي كوبين، كبير المسئولين التنفيذيين بشركة بنش مارك: “نحن مسرورون للغاية للدخول في هذا التحالف الاستراتيجي مع شركة بي سي إس والمملكة”. هذا سيتيح لنا فرصة جيدة للانتشار العالمي، ولتسويق خدماتنا التعليمية في جميع أنحاء العالم.
يُذكر أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، كان قد وجه بالعمل على تطوير التعليم، وذلك من خلال “مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم العام”، والذي يهدف إلى بناء وتعليم مواطن سعودي منتج يساهم في تقدم الحضارة البشرية.
ويسعى مشروع تطوير التعليم من خلال برامجه إلى إكساب الطلاب والطالبات المهارات المطلوبة لكي يساهم في تحقيق التنمية المستدامة المرجوة للارتقاء بالمملكة.
جدير بالذكر أن شركة بنش مارك ون شركة أمريكية لتقديم الحلول البرمجية لمشاكل النظم التعليمية، كما أن “بي سي إس” كذلك شركة أمريكية تعمل على وضع البرامج التعليمية.
عاجل