سكان المقرح يطالبون “التربية” بالاهتمام وإنهاء معاناة أبنائهم من “المستأجرة”

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : طالب عدد من سكان قرية المقرح الواقعة شرق محافظة أملج وزارة التربية والتعليم بالاهتمام بقريتهم، وإنهاء معاناة أبنائهم مع المباني المدرسية المستأجرة، مضيفين أن جميع مباني مدارس المراحل الثلاث بالقرية مستأجرة، فيما أكد مكتب تعليم أملج الرفع بحاجة القرية إلى مجمع للابتدائية والمتوسطة، وآخر للثانوية.ويقول فريج سالم الجهني إن المدرسة الابتدائية افتتحت منذ 55 عاما وهي في مبنى مستأجر، وننتظر رؤية أطفالنا يدرسون في مبان حكومية مجهزة بكل الإمكانيات أسوة بمدن وقرى المملكة.ويضيف مقيبل الحمدي أن ابتدائية عبدالله بن عباس بالمقرح تعد ثاني مدرسة في محافظة أملج وتخرج منها آلاف الطلبة طيلة هذه السنوات، وبدأ العمل على مشروع مبنى جديد لها قبل سنوات لكنه توقف.وفي السياق يقول إبراهيم محمد المرواني: إننا متفائلون بصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم، ونتطلع أن يشهد التعليم على يديه خطوات متقدمة، ولانعلم ماهي الأسباب وراء بقاء ابتدائية المقرح 55 عامًا دون أن يتم إنشاء مشروع مبنى حكومي لها.من جهته أوضح مدير مكتب التربية والتعليم

باملج هاشم الشريف أن مشروع المدرسة الابتدائية تم إرساؤه على مقاول مع عدد من المشروعات منذ سنوات مضت وبسبب تأخره تم سحبها منه ليتم إعادة طرحها للمناقصة مجددًا من قبل الوزارة.

مسعود الفايدي – المدينة