سجن القس الأمريكي جونز الذي أحرق المصحف

سجن القس الأمريكي تيري جونز، الذي أحرق مصحفا في كنيسة في فلوريدا، لفترة قصيرة في ضاحية ديربورن في ولاية ميشيجن (شمال)، لأنه أراد التظاهر بدون تصريح أمام مسجد.

وكان القس جونز، الذي يرأس جماعة إنجيلية صغيرة متشددة تدعى “دوف وورلد آوتريتش سنتر”، مقرها جينسفيل في ولاية فلوريدا (جنوب شرق الولايات المتحدة)، أحرق في 20 مارس نسخة من القرآن.

وكان قاض محلي منع القس جونز ومساعده وين ساب من التظاهر، معتبرا أن عملهما يمكن أن يضر بالنظام العام.

من جهته، أعلن جونز أن القرآن “يشجع على النشاطات الإرهابية في العالم”، كما تحدث عن حقه في الاحتجاج على الإسلام بموجب التعديل الأول للدستور الأمريكي.

وأكد رونالد حداد قائد شرطة ديربورن، أنه أبلغ بتهديدات جدية للقس ومخاوف من حدوث أعمال عنف إذا سمح بالتظاهرة.

وحكم على جونز ومساعده بدفع غرامة قدرها دولار واحد لكل منهما، وبعد أن رفضا دفع الغرامة سجنا لمدة ساعة لكنهما غيرا رأيهما.