رعاية أمير الشرقية للدورة الأولى للمؤتمر الدولي "علم النفس الرياضي" | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

رعاية أمير الشرقية للدورة الأولى للمؤتمر الدولي “علم النفس الرياضي”

رعاية أمير الشرقية للدورة الأولى للمؤتمر الدولي "علم النفس الرياضي"رعاية أمير الشرقية للدورة الأولى للمؤتمر الدولي "علم النفس الرياضي"

رعى الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية فعاليات الدورة الأولى للمؤتمر الدولي علم النفس الرياضي التطبيقي، الذي أقيم على مدار يومي الأربعاء والخميس في 4 و5 من ديسمبر 2019م.

وبيّن ماجد بن نهيل الظاهري رئيس قسم التربية البدنية في لإدارة العامة لتعليم الشرقية أن تنظيم هذا المؤتمر ينطلق بالتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030، ويستهدف تغطية الجوانب المعرفية والمهنية لمجال معرفي هام للغاية وهو “علم النفس الرياضي التطبيقي”.

مضيفاً أن اهتمام المشرفين ومعلمين التربية البدنية من منتسبي إدارة تعليم الشرقية بالمشاركة في المؤتمر من خلال تقديم أبحاث علمية وحضورهم للندوات وورش العمل المختلفة، يؤكد عناية الجميع بمجال البحث العلمي الذي يؤثر بشكل إيجابي على نتائج التعلم”.

فيما قال صالح بن عبد السلام الطرابيلي معلم التربية البدنية في مجمع الحصان التعليمي في الدمام أن ورقة البحث الأولى التي تم تقديمها في المؤتمر كانت بمشاركة جماعية بين كل من رشيد بن عبد الله صالح الزهراني، والدكتور محمد بن عبد المعطي عبد المعطي محمد أبو الليف، وماجد بن نهيل الظاهري حول “تأثير استخدام الإبر الصينية على بعض المتغيرات البيولوجية للغواصين” وتم عرضها خلال أول أيام المؤتمر.

بينما ذكر ضياء الدين سعيد عفيفي أستاذ التربية البدنية بمجمع الحصان التعليمي في الدمام أن ورقة البحث الثانية تم تقديمها بشكل فردي حول “تأثير برنامج تعليمي مقترح باستخدام الوسائط المتعددة على التحصيل المعرفي والأداء المهاري لطلاب المرحلة المتوسطة” وتم عرضها خلال ثاني أيام المؤتمر.

وأشار عبد الله بن محمد القحطاني مشرف التربية البندية في مكتب تعليم الخفجي إلى اهتمام المؤتمر بتقدم الدعم اللازم للجانب العلمي والبحثي في قطاع النشاط البدني والحركي والصحي، وذلك تقديراً للأهمية البالغة التي تمثلها اللياقة البدينة والتمارين الرياضية والنشاطات الحركية في تحسين حياة الجميع وتعديل سلوكياتهم الصحية بما يساهم في تأسيس مجتمعات صحية، وذلك بالتوافق مع رؤية المملكة 2030.

وقالت ابتسام بنت محمد البومطر مشرفة المجال الصحي والبدني أن المؤتمر لفت انتباههم للوجد أبعاد كثيرة لمجال البحث العلمي وساهم في تعزيز معارفهم في الأبحاث العلمية وتعزيز مهاراتهم الأكاديمية فضلاً عن إثراء مداركهم العلمية ولفت أنظارهم لأهمية العناية بالجوانب الإنسانية، لافتة لاستقطاب المؤتمر مجموعة مميزة من العلماء والباحثين وذللك للحصول على أفضل التوصيات التي تفيد مجال الرياضة والمهتمين بها، فبلغ عدد الأبحاث التي قدمت في المؤتمر 240 بحث، كما وصلت المشاركات لستة عشر دولة.

أما عن أبرز التوصيات التي خرج بها المؤتمر فهي “تدشين الاتحاد السعودي لعلم النفس الرياضي كاتحاد تابع للهيئة العامة للرياضة على أن تتوافق أهدافه ومهامه مع بقية اتحادات الرياضية في السعودية، تطبيق علم النفس الرياضي التطبيقي في كافة الأندية الرياضية سواء على مستوى المملكة أو دول الخليج والوطن العربي وتصنيفه مهنة تستهدف تحسن مستويات الرياضيين وتطوير قدراتهم النفسية وتتخصص في تقديم الدعم اللازم لهم على المستوى النفسي، بالإضافة لتوصيات المؤتمر بضرورة التنبيه على كافة مؤسسات الرياضة سواء الأهلية أو الحكومية لاستثمار علم النفس الرياضي التطبيقي لجانب التمارين الرياضية للارتقاء بمستوى أداء الرياضيين”.