ربط وظائف التعليم بالإقامة .

سنا القمر _ الرياض .
أطلقت وزارة التربية والتعليم  إجراءات تستهدف توطين الوظائف التعليمية من خلال ربط التعيين بمقر الإقامة وفق التوجيه السامي الكريم رقم “7/ب/4403” بتاريخ 28/3/1426هـ القاضي بإعطاء أولوية التعيين لمن إقامتهن الدائمة بمقر الوظيفة المراد شغلها، وأوضح مصدر مسئول في الوزارة أن وزارة التربية والتعليم لاحظت أن مايقارب 12 بالمائة من إجمالي المعلمات يتقدمن بطلب النقل في الحركة العامة ونسبة من هؤلاء المعلمات لا يُقِمن بالقرب من مواقع مدارسهن في القرى والهجر النائية مما يترتب عليه كثرة تنقلاتهن بين المدن والقرى وما ينتج عنه من حوادث على الطرق العامة.
ولتحقيق ذلك الهدف قامت الوزارة بالتعاون مع وزارة الخدمة المدنية بدراسة الضوابط الممكنة والقابلة للتطبيق  ومن ذلك إيقاف العمل بالإعلان المفتوح للوظائف التعليمية النسوية ومتابعة تطبيق ضوابط إثبات الإقامة لشاغلات الوظائف التعليمية بحيث تُسهم في قصر التوظيف على المعلمات المقيمات في مقر الوظيفة مما قلل من الحاجة إلى السفر اليومي ، وبين أن الوزارة تقوم سنوياً بتوزيع الوظائف الشاغرة لديها على المناطق والمحافظات وفقاً للاحتياج النوعي والعددي ويبُلَّغ هذا الاحتياج إلى وزارة الخدمة المدنية لشغله وفق آلية محددة ومعلنة للجميع،وتُسهم وزارة التربية والتعليم مع وزارة الخدمة المدنية في استقبال المرشحات والتي ترد أسماؤهن لإدارات التربية والتعليم في موعد محدد في برنامج وزارة الخدمة المدنية،والتي تقوم بدورها بالتأكد من ضوابط إثبات الإقامة في مقر الوظيفة للمرشحات ومن ثم إجراء المقابلة الشخصية اللازمة لهن واستكمال إجراءات التعيين من قبل لجان مختصة في إدارات التربية والتعليم للتأكد من مناسبة المرشحة للتدريس من كافة الجوانب العلمية والفكرية والمسلكية ، ويأتي من ضمن الإجراءات التي تبنتها وزارة التربية والتعليم لضمان بقاء المعلمات في مقر إقامتهن الطلب من المرشحات وأولياء أمورهن بتوقيع تعهد بأن تكون إقامة المعلمة مع محرمها الشرعي في مقر الوظيفة وبقبولها لها بعد تعرفها على مكان ومقر الوظيفة ووقوفها عليه على الطبيعة وأنه لا يحق لها المطالبة بالنقل إلى إدارة تعليمية أخرى إلاّ بعد مضي ثلاث سنوات “منها سنة التجربة” من تاريخ المباشرة.
ووضعت الوزارة ضوابط وقواعد منظمة لتحقيق رغبة المعلمات في النقل إلى مقار إقامتهن وفق احتياج الإدارات التعليمية المطلوب النقل إليها للحد من تكدس المعلمات في المدن الرئيسية التي لا تعاني في معظمها من عجز في أعداد المعلمات،وهذه الضوابط قائمة على عدم الاستثناء بأي حال من الأحوال تحقيقاً للمصلحة العامة والعدالة والمساواة بين جميع راغبات النقل انطلاقاً من التوجيه السامي الكريم رقم(خ/331/م) في 14/4/1423هـ ، وإجراء المفاضلة بين المتقدمات للنقل عن طريق الحاسب الآلي وفق تلك الضوابط ، واستكمالا للإجراءات التي تتخذها وتعمل عليها وزارة التربية والتعليم حفاظاً على سلامة المعلمات والحد من تنقلاتهن ، قامت بالعمل على دمج مدارس القرى والهجر التي يقل عدد طالباتها عن النصاب المطلوب حسب الضوابط المبلغة من اللجنة العليا لسياسة التعليم في المملكة مع توفير وسائل نقل للمعلمات مما نتج عنه خفض عدد المعلمات اللاتي يسافرن يومياً لتلك المدارس. كما قامت الوزارة بمعالجة أوضاع المعلمات اللاتي لديهن ظروف خاصة ملحة صحية “مرض المعلمة أو زوجها أو أحد أبنائها أو أحد والديها”،أو ظروف اجتماعية” وفاة محرم المعلمة “الوالد أو الزوج ”  أو سجن محرم المعلمة أو طلاقها ” طرأت لهن بعد تعيينهن ومباشرتهن العمل ، كما قامت وزارة التربية والتعليم بوضع ضوابط محددة ومعلنة لنقلهن إلى مقر العلاج أو الجهة التي يطلبن النقل إليها عن طريق لجان نقل المعلمات ذوات الظروف الخاصة

تعليقان

  • تكفى يابو متعب وحنا بعد المعلمين نبي أهلنا والغربة لعبت فينا والله كل واحد صايبته نفسية من يوم اغترب عن اهله وعياله
    تكفى يابو متعب تكفى
    ياليت هالرسالة تصل لملك القلوب
    الله يخليك لنا ياحبيب الشعب

  • مع هاليوم الله لايوفقكم لادنيا ولا اخره على هالشرط اللي ظلمنا والله يحرمكم اعز ماتملكون مثل ماتحرموننا الوظيفه في اي مكان

اترك تعليقاً