رئيس رابطة الكشافة لـ «اليوم»: «الرواد» بلا مقرات وتنقلاتنا اجتهادية

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : ​كشف رئيس رابطة رواد كشافة المملكة الدكتور عبدالله نصيف لـ”اليوم”، عن عدم وجود مقرات رسمية لرابطة الرواد، التي تضم 250 شخصا.

وأضاف “حاولنا أن تقوم وزارة التعليم بإنشاء مقرات للرواد في المملكة، ولكن استجابتها لم تكن بالشكل المطلوب، ويتم اجتماع رواد الكشافة في المملكة بشكل اجتهادي من مدينة إلى أخرى، وتحاول الرابطة أن تضع البرامج التي تناسب الكشفيين كالمؤتمر السنوي واجتماع الرواد الذين يمثلون الرابطة”.فيما أعرب رواد كشافة المملكة، عن ثقتهم الكاملة في هذا اللقاء بأن يخرجوا بالعديد من التوصيات والقرارات، التي من شأنها النهوض بالمفوضيات في المناطق والمحافظات وإعطاؤهم الكثير من الصلاحيات والدعم المادي والمعنوي، في مقدمتها “تخصيص مقرات رسمية ثابتة” في المناطق والمحافظات تكون بمثابة ملتقى لرواد الكشافة في كل منطقة ومحافظة.كان ذلك في اللقاء الأول للجنة العليا لرواد كشافة المملكة، الذي استضافته مفوضية رواد كشافة الأحساء حتى أمس الخميس، بحضور رئيس رابطة رواد كشافة المملكة وعضو مجلس الشورى السابق الدكتور عبدالله نصيف، ونائب رئيس رابطة رواد كشافة المملكة ونائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور عبدالله الفهد، ومفوض رواد كشافة المملكة بجمعية الكشافة العربية السعودية الرائد زيد البتال.وتم تدشين فيلم تاريخ كشافة الأحساء وتميزها، ويعتبر من الأفلام الوثائقية المتخصصة لتوثيق تاريخ الأحساء الكشفي وتميزها على مستوى المملكة والخليج على مدى أكثر من ربع قرن.من ناحيته، قال عضو اللجنة العليا لرواد كشافة المملكة ومفوض رواد كشافة الأحساء عبدالعزيز الخميس: إن اللقاء ضم نخبة من أصحاب القرار وذوي الخبرة في رسم السياسات ووضع الخطط والإستراتيجيات لمستقبل رواد كشافة المملكة للسنوات العشر القادمة.من جانبه، بيّن رئيس قسم النشاط الكشفي بتعليم الأحساء القائد الكشفي صلاح المغربي، أنه تم تقليد العديد من قياداتها الكشفية وكشافيها شاراتهم وأوسمتهم الكشفية، وهم: أحمد الصرعاوي (شارة قائد مركز الملك عبدالعزيز) وخالد الفزيع (شارة مساعد مفوض تنمية مراحل)، وعبدالله السلمي ومحمد النصيب (شارة مساعد مفوض خدمة وتنمية المجتمع)، وسعد التركي ونامي النامي وأنور الفزع وصالح المقرب وحسين الفزيع، ووليد البوسيف، ومتعب الحويل، وبدر الشمري، وفهد العساف، وعبدالله بورسيس، وعبدالله الخميس (الشارة الخشبية)، وكذلك تقليد كل من الطلاب أحمد العميرين وأنس الوحيمد وفراس السعيد وفهد الحربي وعبدالعزيز الحنين (الأوسمة الذهبية التي حصلوا عليها بمعسكرات خدمة الحجيج في مكة المكرمة في حج عام 1435هـ).​

اليوم

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.