“ديوان المظالم” يقضي بإلغاء قرار “تعليم مكة” ضد مديرة مدرسة

أصدرت المحكمة الإدارية بمنطقة مكة المكرمة “ديوان المظالم” حكماً شرعياً ضد الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة، يقضي بإلغاء قرار الإدارة الصادر في 21 / 11 / 1435هـ، المتضمن إنهاء تكليف ماجدة شافعي بالعمل بإدارة المدرسة الابتدائية الرابعة بحي الكعكية، وإحالتها لمعلمة بعد خدمة 25 سنة.
 
وكانت “سبق” في 21 ذي الحجة 1435هـ قد نشرت تفاصيل القضية تحت عنوان: (“الثقفي”: التحقيق مع مَنْ منحنها شهادات شكر وتميز من مشرفات تعليم مكة بعد خدمة 25 سنة.. إحالة مديرة مدرسة لمعلمة بعد اتهامها بالسِّحر والشعوذة).
 
وصُدمت في وقتها المعلمة ماجدة شافعي، مديرة الابتدائية الرابعة بحي الكعكية، وأُصيبت بانهيار وتشنج عصبي؛ ما أصابها بغيبوبة؛ وتم نقلها بواسطة الهلال الأحمر من مكتب إشراف “قطاع الجنوب” لتعليم البنات بمكة المكرمة لمستشفى النور التخصصي، وتنويمها تحت الملاحظة الطبية؛ وذلك إثر تسليمها من مكتب “قطاع الجنوب” خطاب إعفائها من إدارة المدرسة، وتحويلها لمعلمة صف، بالرغم من أن خدمتها تزيد على 25 عاماً، أمضت منها نحو 14 عاماً في مجال الأعمال الإدارية، وبالرغم من حصولها على أكثر من 60 شهادة شكر وتقدير وتميز خلال عملها، والتجديد لها مديرة مدرسة من مدير التعليم السابق قبل ستة أشهر، وقبل إحالته للتقاعد.
 
وفي التفاصيل التي رواها زوجها في حينها لـ”سبق” قال: “تعرضت زوجتي لحبكة درامية ومكيدة منظمة من بعض المعلمات والمشرفات بتعليم مكة للقضاء على تاريخها المشرق ورسالتها السامية؛ فقد حوَّلت زوجتي المدرسة الابتدائية الرابعة بالكعكية لمدرسة نموذجية بكل معنى الكلمة؛ والشاهد على هذا التطور النموذجي والتحوُّل لصرح علمي شامخ هو حصولها من عام 1428 حتى عام 1435 على أكثر من 60 شهادة شكر وتقدير وتميُّز من المشرفات التربويات، ومن قيادات التعليم بمكة، وكذلك حصولها على شهادات وإشادات من الجهات الحكومية التي زارت المدرسة، ولمست التطوُّر التعليمي، وأيضاً شهادات أمهات وأولياء أمور الطالبات بالمدرسة”.
 
 وتابع: “خلال الفترة السابقة برزت عداوات وشكاوى كيدية ضد زوجتي من معلمات، وكذلك شكاوى من مجهولين؛ وتم التحقيق فيها من قِبل مكتب الإشراف دون إدانة، وعندما همت زوجتي برفع قضايا بالمحاكم ضد كل هذه الاتهامات الكيدية جرى التخطيط للإطاحة بها بشكل منظم، وبدراما أشبه بالمسرحية. والتساؤل: كيف تُمنح شهادات تميز وشكر ويتم إعفاؤها بعد ذلك؟!”.
 
وأضاف: لقد اتُّهمت زوجتي المديرة من قِبل معلمة، وقدَّمت فيها خطاباً تؤكد فيه أن المديرة تقوم برش المياه أمام مكتبها كل صباح، وتبخر ببخور عود بطريقة غريبة جداً، في إيحاء لاستخدام السِّحر والشعوذة داخل المدرسة، كما أن المعلمة اشتكت من أن المديرة تطلب تحويل مبالغ مالية لليمن والسودان، وعندما رفضت المعلمة غضبت منها المديرة.
 
 وواصل: كذلك شكوى ضد المديرة واتهامها بالتمييز لبعض المعلمات على بعضهن، وإعطاء بعضهن الحصص الاحتياط دون غيرهن. وكذلك اتهام المديرة بالتجسس على المعلمات في الفصول، وإحضار “خالة” على حسابها من أجل هذا الهدف، واتهامها دائماً بالتخاصم مع الإداريات بالمدرسة، وتعمُّد المديرة تغيير الدرجات الخاصة بالطالبات من أجل رفع مستوى المدرسة.
 
 وأردف: كذلك اتُّهمت المديرة بأنها لا تُخرج المعلمات كل يوم سوى في الوقت الذي يناسب مزاجها، وكذلك اتهام سائق المديرة بمعاكسة المعلمات، وأنها تطلب فلوساً منهن لدفعها لموظفة الحاسب الآلي.
 
 وأكمل: عندما همت زوجتي المديرة بتصعيد هذه الاتهامات للمحكمة الشرعية، وإثبات الدعاوى كافة التي رُفعت ضدها، وتأكيد أنها شكاوى كيدية، تم التخطيط للإطاحة بها وإعفائها من منصب الإدارة، وتحويلها لمعلمة من باب لَي الذراع، بالرغم من أن مدير التربية والتعليم السابق جدد لها مديرة قبل ستة أشهر. وهنا التساؤل: هل هذه الشهادات بالتميز ذهبت هباء وسدى؟
 
وبعد جلسات عدة بالمحكمة الإدارية بمنطقة مكة المكرمة “ديوان المظالم” صدر حكم شرعي يقضي بإلغاء قرار الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة، المتضمن إنهاء تكليف “ماجدة شافعي” من العمل مديرة مدرسة بالابتدائية الرابعة بحي الكعكية وإحالتها لمعلمة. وتضمن الحكم عدم مشروعية الأسباب التي قدمتها إدارة التعليم ليتم بموجبها صدور قرار الإعفاء ضد المديرة.
 
وعلمت “سبق” أن المحكمة الإدارية “ديوان المظالم” بعد صدور الحكم بإلغاء القرار أفهمت مندوب التعليم أنه يحق لهم الاعتراض عليه خلال الفترة المحددة نظامياً.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.