خطة لرعاية 40 ألف موهوب وتخريج 500 مبدع سنويا

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات :أعلن نائب الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين (موهبة) الدكتور عادل القعيد عن خطة لرعاية 40 ألف طالب وطالبة من الواعدين بالموهبة وتخريج 500 طالب وطالبة من المبدعين سنويا.وقال القعيد في حوار أجرته معه «عكاظ» إن موهبة استطاعت خلال الثلاث سنوات الماضية تقديم الرعاية لـ28 ألف طالب وطالبة موهوب وموهوبة، مؤكدا أن التوسع في افتتاح مدارس الموهوبين يعد تأكيدا على اهتمام الدولة بالموهبة والاستثمار في العقول.. فإلى الحوار:

• كم يبلغ عدد مدارس الموهوبين في المملكة، وكيف ترون مستقبل التوسع في مدارس الموهوبين؟

•• لا يوجد في المملكة سوى مدرسة واحدة للموهوبين للبنين، وهي مدارس الفيصلية في جدة بالإضافة لمدرسة أخرى للبنات بدأت مؤخرا في جدة وهناك مدارس أهلية تحتضن طلابا وطالبات موهوبين وفيها مسارات لفصول خاصة للموهوبين داخل تلك المدارس ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» توفر منحا دراسية للطلاب الموهوبين في تلك المدارس وتوجيه سمو وزير التربية في التوسع في مدارس الموهوبين هو تأكيد على سعي الدولة على الاهتمام بهذه الفئة.

• وهل مؤسسة «موهبة» قادرة على افتتاح مدارس للموهوبين في كافة المناطق؟

•• افتتاح مدارس الموهوبين يقع تحت مسؤولية وزارة التربية والتعليم ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» تقوم بتزويد المدارس بالخبرات والتجارب التي تساندها في القيام بدورها مثلما قامت بدعم مدارس الفيصلية في جدة بخبراتها من مناهج وتدريب ولذلك فإن موهبة داعمة لهذا التوجه ولكن ليست مسؤولة عن إحداث تلك المدارس ولا على الإشراف الفني والإداري عليها.

28 ألف موهوب وموهوبة

• وفق برامج اكتشاف الموهوبين، كم عدد الطلاب والطالبات الذين تم اكتشاف مواهبهم خلال السنوات الماضية؟

•• مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» قامت بتنفيذ مشروع وطني للتعرف على الموهوبين من الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام في كافة مناطق ومحافظات المملكة، وهذا مشروع استراتيجي تقوم على تنفيذه موهبة للسنة الرابعة على التوالي وفي كل عام يتم ترشيح ما بين 30 إلى 40 ألف طالب وطالبة من المدارس وفق نماذج ترشيح علمية مقننة ثم يتم إجراء اختبارات للقدرات للطلاب والطالبات، وقد بلغ عدد الطلاب والطالبات الموهوبين الذين تم تسجيلهم في المملكة خلال ثلاث سنوات مضت 28 ألف طالب وطالبة من الطلاب والطالبات الواعدين بالموهبة.

• وهل تم تبني هؤلاء الطلاب والطالبات ضمن البرامج المقدمة من موهبة؟

•• هؤلاء الطلاب والطالبات يحظون برعاية ضمن البرامج التي تقدمها مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» مباشرة من خلال برامج تقدم في المدارس وبرامج إثرائية صيفية يتم تقديمها في رحاب الجامعات السعودية والشركات والمؤسسات والمستشفيات ومراكز الأبحاث، وكذلك هناك برامج دولية تقام أثناء فترة الصيف وكذلك من خلال أولمبيادات المسابقات والإبداع والأولمبياد الدولي في الرياضيات وكذلك هناك برامج إثرائية تقدم طوال العام برعاية مشتركة بين وزارة التربية وموهبة.

• وما أبرز ما حققته موهبة مع الموهوبين خلال السنوات الثلاث الماضية؟

•• مع الموهوبين نتعامل مع قدرات عالية جدا ولذلك نلاحظ الأثر بشكل سريع ونحن نغير في المعرفة التي يكتسبونها ونزودهم بالمهارات وكذلك في الاتجاهات حيث خلقنا اتجاهات إيجابية لكثير من الطلاب وأصبحت اهتماماتهم العلمية والمعرفية عالية جدا ويشاركون في مسابقات محلية وعالمية ويحققون إنجازات في المملكة عالميا ودوليا من خلال المعارض التي يشاركون فيها وفي الأولمبيادات الدولية في كثير من دول العالم، وكذلك التحاق عدد من الطلاب الموهوبين بجامعات عالمية فهناك نسبة جيدة من الطلاب والطالبات الموهوبين أصبحوا يلتحقون بأفضل الجامعات الدولية وفي التخصصات التي تناسب سوق العمل خاصة الجوانب الطبية والهندسية، وهناك مؤشرات كثيرة على الأثر الذي تحقق ويكفي أن نغير الاتجاه وأهم شيء في التعليم أن تغير الاتجاه وتخلق توقعات عالية جدا، ولذلك هناك مئات من الطلاب الموهوبين موجودون الآن في أفضل الجامعات في أمريكا ممن تمت رعايتهم في موهبة التحقوا بالتخصصات المتميزة في الجامعات السعودية.

الخطة الخمسية

• وما هي خططكم المستقبلية؟

•• في الخطة الخمسية الثالثة القادمة ستكون هناك خطة للتوسع بهدف خدمة أعداد كبيرة من الطلاب والطالبات الموهوبين من خلال برامج رعاية مستمرة.

• وما هي خدمات الرعاية التي تقدمونها للطلاب الموهوبين؟

•• الطالب الذي نرعاه في برامج موهبة يشعر بقيمته التي تحققت من خلال الاستثمار في إمكانياته وقدراته الإبداعية وكذلك الأسر تستشعر هذا الأمر، وكثير من الأسر قالوا لم نكن نتوقع أن يصل أبناؤنا لهذا المستوى من التفكير والاهتمامات لو لم يدخلوا برامج موهبة، وإضافة لذلك الطلاب الموهوبين أصبحوا يحظون بقبول في الجامعات ومتميزون أكاديميا فيها والطالب يحتاج إلى فترة حتى تصقل خبراته وتبرز إمكاناته العملية والإبداعية وهي رحلة طويلة ولذلك الاستثمار في العقول استثمار طويل لكن نجاحاته واضحة جدا.

القبول في الجامعات

• هل يعني ذلك أن موهبة تأخذ على عاتقها إيجاد قبول للطلاب والطالبات الموهوبين ممن ترعاهم في الجامعات؟

•• في الوقت الحاضر طلابنا نرشحهم لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وهي تبتعثهم للحصول على درجة البكالوريوس وجزء من برامجنا الحصول على قبول للطلاب في أفضل الجامعات العالمية وعادة نبحث عن أفضل 10 جامعات في التخصص الذي سيلتحق به الطالب.

500 مبدع سنويا

• وكم عدد الطلاب والطالبات الذين تستهدفونهم في الخطة الخمسية القادمة؟

•• كما قلت سابقا سيكون هناك توسع في أعداد قبول الطلاب والطالبات على حسب برامج الرعاية وهناك برامج رعاية مكثفة وطويلة للطلاب ونسعى من خلال هذا البرنامج لتخريج 500 طالب سنويا، وقد يصل عدد الطلاب المسجلين في هذا البرنامج 5000 طالب وطالبة، وهذا بخلاف برامج الرعاية الأخرى والبرامج الإثرائية التي تخرج آلاف من الطلاب والطالبات، وقد يصل العدد من هؤلاء ما بين 30 – 40 ألف طالب وطالبة وبرامج الرعاية المكثفة تخرج طلابا متميزين جدا، ولو نظرنا لأفضل الجامعات العالمية فإنها تخرج ما بين 200 إلى 500 طالب وطالبة سنويا بالرغم من الإمكانات البشرية والمادية الهائلة التي لديها، ولكن الاستثمار النوعي يتم فيه بناء المهارات القيادية والإبداعية والحياتية واللغوية والاجتماعية ومهارات البحث العلمي والتقني والرياضي وهذا مهم جدا في بناء الطالب الموهوب.

عبدالله عبيدالله الغامدي