خريجات كليات المجتمع لـ”خادم الحرمين”: أغثنا يا والدنا

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : لم تشفع لهن شهاداتهن أو سنوات قضينها بين جدران المدارس والكليات أملا في الحصول على وظيفة مناسبة، لتعاني الآن شريحة كبيرة من خريجات كليات المجتمع من عدم التعيين والتوظيف منذ سنوات.

 

ببساطة شديدة هن طالبات 15 كلية من كليات المجتمع المخصصة للبنات، هدفها تأهيل مواطنات في تخصصات تخدم سوق العمل، وتم إنشائها بناء على قرار مجلس الوزراء رقم ( 73 ) بتاريخ 5 / 3 / 1422 هـ بتوصية المجلس الاقتصادي الأعلى رقم 4/22 وتاريخ 4 / 3 / 1422 هـ.

 

ومنذ ذلك الوقت، افتتحت وزارة التربية والتعليم المشرفة على كليات التربية للبنات عددًا من الكليات في مدن “حائل – القطيف – الإحساء – ضرما – عرعر – سكاكا – طبرجل – الحناكية – عقلة صقور المدينة المنورة – ينبع – العلا – رابغ – المندق – نجران – ابو عريش – بها –  رنية – تبوك”.

 

أما عن تخصصات الطالبات فتشمل: “الحاسب الآلي – إنجليزي –  برمجة الحاسب ونظم المعلومات – تقنية هندسة حاسبات – برمجة وتشغيل الحاسبات – محاسبة – إدارة أعمال – إدارة موارد بشرية – الإدارة المكتبية – سكرتارية – إدارة تسويق – رياض أطفال”.

 

أين شهادتنا؟

 

وخلال حديثها لـ”عاجل”، أكدت المتحدثة الرسمية لخريجات كليات المجتمع، منى الشمري، أن بعض كليات المجتمع تتبع وزارة التربية والتعليم ومنها ما هو تابع للتعليم العالي، ويشمل نظام الدراسة فيها سنتين والبعض ثلاث سنوات.

 

وأكدت “الشمري” أن بعض الخريجات لم يتسلمن سجلات أكاديمية والبعض الآخر لم يتسلمن شهادة حسن سيرة وسلوك، مضيفة: “درسنا بدون مكافأة مع تكلفة النقل التي لا تقل عن 800 ريال، بسبب حضور البعض من قرى نائية ومتعبة من أجل الوعود التي سمعنا بها من توظيفنا فور تخرجنا، فيما درس البعض الآخر على نفقته الخاصة بقيمة 30 ألفا، الشهادة لم تصنف إلى الآن”.

 

وفيما يتعلق بالخدمة المدنية، ذكرت أنه لا توجد لوائح وظيفية وأن نظام جدارة “يتم استبعاد الخريجات من المفاضلة،  ولا توجد مؤسسة علمية سواء الحكومية أو الخاصة تقبل بنا بمجرد سماع كلية المجتمع، رغم أن تخصصاتها تواكب العصر”.

 

وأضافت: “لنا الآن عشر سنوات في دهاليز البطالة.. جميع التخصصات وجميع الدفعات.. نرفع تظلمنا إلى خادم الحرمين الشريفين، نريد حلًا عاجلًا وسريعًا.. لقد سئمنا الانتظار في ظل السراب، نناشد كل مهتم بقضيتنا أن يقف معنا وقفة شجاعة فمنّا الأرملة أم الأيتام تريد أن تصرف عليهم، ومنا المطلقة، ومنا اليتيمة”.

 

شكاوى بالجملة

 

في الوقت نفسه، لم تجد الخريجات أفضل من موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لنشر شكواهن، وبالفعل دُشِّنت حملة مليونية على الموقع للمطالبة بالتعيين الفوري، أسوة بخريجات الكليات المتوسطة والجامعيات والبديلات ومعاهد المعلمات بعد صدور أوامر ملكية بتعيينهن.

 

وحملت الصفحة اسم “الحملة المليونية للتعيين الفوري لخريجات كلية المجتمع”، فيما تحدثت بعض الخريجات لـ”عاجل” عن أزمتهن، وقالت “خريجة كلية مجتمع حاصلة على دبلوم حاسب آلي عام 1427 هـ”: “كانت الدراسة صعبة جدًا .. سفر للكلية.. أخرج قبل الفجر وأرجع العصر، مجموعة طالبات في باص وليس هناك مكافأة، راتب السائق في الشهر 800 ريال والدوام يوميًا”.

 

وأضافت: “سنتان على هذا الحال.. سفر وتعب.. كله من أجل المستقبل المشرق وثورة دخول الحاسب في التعليم، وفي الإدارات الحكومية، كانت أمامي آمال بالوظيفة وتحقيق ذاتي وتعويض تعب أهلي معي، لكن صدمت بالواقع المرير جدًا.. كليتي ليس لها تصنيف وغير معترف بها والمدارس الأهلية لم تقبل بي لأني غير حاصلة على البكالوريوس ولا يريدون دبلوما بعد الثانوي”.

 

واختتمت حديثها، قائلة: “حاولت الحصول على أي وظيفة، لكن لم أجد.. عايشة عاطلة تسع سنوات وبيدي شهادة لتخصص مطلوب حاسب آلي، لكنه من كلية ليس لها أي وجود غير ظلم البنات بالدراسة”.

 

في حين، ذكرت “إحدى خريجات كلية مجتمع (برابغ)، حاصلة على دبلوم إنجليزي عام 1426هـ”: “نشتري الكتب من جدة التي تبعد عنا 150 كيلومترًا، وإذا لم نجد الكتب نقوم بتصويرها من بعض، كان يوجد بنات من قرية مستورة التي تبعد 40 كيلومترًا عن رابغ،  ويدفعون فوق قيمة الكتب حق السائق وهو 400 ريال ولم نستلم مكافأة، وتحملنا الصرف من أجل ما وعدونا به أنه فور تخرجنا سنوظَّف مدرسات للابتدائي لدخول مادة الإنجليزي عليهم، كلي أمل بالله ثم بوالدنا خادم الحرمين الشريفين أن ينصفنا”

 

عمل من أجل أطفالي

 

في الوقت نفسه، أشارت “خريجة كلية مجتمع عام 1428 هـ – حاصلة على دبلوم حاسب آلي” إلى أنها مطلقة ولديها أطفال وظلت تبحث عن وظيفة للإنفاق عليهم منها، ولم تجد سوى العمل في شركة بمسمى مشرفة عاملات نظافة وبراتب 1700 ريال وبدون إجازات ولمدة 8 ساعات يوميًا”.

 

وتساءلت: “هل يعقل أن أكون حاملة لشهادة مهمة ولا يقبل بي أحد؟”، مضيفة: “أناشد خادم الحرمين الشريفين أن يرفع الظلم عنا نحن خريجات كلية المجتمع”.

 

بدورها، أكدت “خريجة كلية مجتمع (برنية) – حاصلة على دبلوم حاسب آلي” أنها تخرجت من الكلية، وصدر بالفعل قرار تعيين لها في وزارة التربية والتعليم، إلا أنها عندما ذهبت للمطابقة، استبعدوها بدعوى وجود خطأ ما، وعندما راجعت الخدمة المدنية بعسير، أخبروها بمراجعة الوزارة في الرياض، وهناك تم إبلاغها بأنه تم التصحيح وسيتم إبلاغها قريبًا وحتى الآن منذ أربع سنوات لم يتصل بها أحد.

 

جدير بالذكر أن الجامعات التي تنتمي لها خريجات كليات المجتمع، هي: “الرياض للبنات بضرما – الملك فيصل بالأحساء وبالقطيف –حائل بحائل – الجوف بطبرجل – الملك عبد العزيز برابغ – جيزان بجيزان – نجران بنجران –الملك خالد بأبها –الباحة بالمندق –الطائف برنية – طيبة بالحناكية – القصيم بعقلة صقور”.

 

عاجل

اترك تعليقاً