حكم الايمان باركان الايمان السته | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

حكم الايمان باركان الايمان السته

حكم الايمان باركان الايمان الستهحكم الايمان باركان الايمان السته

إذا كنت ترغب عزيزي القارئ في معرفة ما هو حكم الايمان باركان الايمان السته ؟، فإننا سوف نوفر الإجابة لكم عن سؤالكم الذي انتشر في الفترة الأخيرة عبر محركات البحث الإلكتروني بقوة، ولا سيما من قِبل طلاب وطالبات المملكة العربية السعودية، إلى جانب العديد من رواد التواصل الاجتماعي نظراً إلى كونه أحد الأسئلة الدينية المهمة المتعلقة بالإيمان.

إذ إن الإيمان في اللغة هو عبارة عن مطلق التصديق، حيث يأتي تعريفه اصطلاحياً بأنه تصديق وإيمان القلب بصورة مطلقة وقبوله بما أتى به الدين الإسلامي ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم وكتاب الله العزيز القرآن الكريم.

فيما يُمكننا أن نوضح من خلال موقعنا معلمي ومعلمات المملكة، الإجابة الصحيحة عن هذا السؤال، بالإضافة إلى معرفة ما هي أركان الإيمان الستة، والاستعانة بأحاديث السيرة النبوية الشريفة مع الآيات القرآنية من أجل الدلالة على صحة الإجابة المقدمة إليكم، من خلال السطور التالية من هذا المقال، فما عليكم سوى متابعتنا.

حكم الايمان باركان الايمان السته

يُعتبر الإيمان من أسمى المراتب التي يثمكن أن يصلها الإنسان المسلم، ولا سيما أن كافة أعمال الإيمان هي عبارة عن أعمال باطنة، وذلك بسبب أنها تتعلق وتختص بما يبطنه الإنسان من معتقدات تجاه ربه، فيما نوضح لكم الإجابة عن هذا السؤال والتي جاءت على النحو التالي:

  • الإجابة هي: حكم الإيمان باركان الإيمان الستة هو واجب.
  • حيث يجب على كل إنسان مسلم أن يؤمن بجميع أركان الإيمان الستة وإلا يصبح كافراً.
  • حتى وإن أمن ببعض الأركان ولتكن خمس أركان ولم يؤمن بواحد فقط من الأركان الستة فهو كافر.
  • مستشهدين بقول المولى تبارك وتعالى في سورة البقرة بالتحديد في الآية رقم 85 التي تقول “أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ” صدق الله العظيم.
  • إلى جانب قول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في سورة النساء الآية رقم 150 “إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَٰلِكَ سَبِيلًا” صدق الله العظيم.

أركان الإيمان بالترتيب

  • الإيمان هو عبارة عن التصديق التام والمطلق، بالإضافة إلى الاعتقاد الجازم في وجود الله سبحانه وتعالى.
  • إذ يجب إيمان القلب بصورة مطلقة وقبوله بما أتى به الدين الإسلامي ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم وكتاب الله العزيز القرآن الكريم.
  • فيما يمتلك الإيمان ستة أركان، وقد جاءت هذه الأركان بالترتيب من على النحو التالي:
  1. الإيمان بالله سبحانه وتعالى.
  2. الإيمان بالملائكة.
  3. الإيمان بكافة الكتب السماوية التي أنزلها المولى تبارك وتعالى.
  4. الإيمان بالرسل الذي أرسلها الله للعباد.
  5. الإيمان باليوم الأخر وهو يوم القيامة.
  6. الإيمان بالقدر خيره وشره.

ما هي أركان الإيمان

  • قد ذكرنا في الفقرة السابقة مفهوم الإيمان والاعتقاد التام بوجود الله جل وعلا.
  • بالإضافة إلى معرفة الأركان الستة بالترتيب والتي تمثلت في: الأيمان بالله، وبكتبه، وبرسله، بالإضافة إلى الإيمان باليوم الأخر والقدر.
  • فيما نوضح لكم أركان الإيمان كل ركن على حدة من خلال الفقرات التالية:

الإيمان بالله

  • يُعد ركن الإيمان بالله هو أول ركن من أركان الإيمان هو الاعتقاد التام بوجود بالله عز وجل والتصديق به.
  • إلى جانب توحيده جل وعلا وعبادته وحده لا شريك له، فهو الواحد الأحد الفرد الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد.
  • بالإضافة إلى اتباع وتطبيق الأمور التي أمرنا بها سبحانه وتعالى من القلب.
  • مع الابتعاد المطلق عن الأمور التي نهانا عنها.

الإيمان بالملائكة

  • الإيمان بالملائكة هو الركن الثاني من أركان الإيمان.
  • إذ خلق الله عز وجل الملائكة وميزها بخلقها من نور عن باقي المخلوقات.
  •  كما سخر الله الملائكة من أجل غرض واحد فقط وهو العبادة المطلقة له جل وعلا.
  • فضلاً عن جعلها من الكائنات الصالحة التي تعبد الله وتقدسه أشد التقديس.
  • ولا سيما أنه من خلال التسبيح والاستغفار والحمد بالله طوال الوقت.
  • لذلك يجب على كل مسلم ومؤمن الإيمان بوجود الملائكة.

الإيمان بالكتب السماوية

  • يُعد الإيمان بالكتب السماوية والتصديق التام فيهم هو الركن الثالث من أركان الإيمان.
  • فقد فرض علينا المولى تبارك وتعالى أن نؤمن بكافة الأديان التي أنزلها على عبادة على مر العصور.
  • التي يجب أن تتواجد داخل كل إنسان مؤمن، فيما جاءت الكتب السماوية التي أنزلها الله حتى الدين الإسلامي على النحو التالي:

كتاب الزبور

  • يُعتبر كتاب الزبور هو أول الكتب السماوية العظيمة.
  • فقد أنزله الله جل وعلا على نبيه داود عليه السلام.

كتاب التوراة

  • يُعد كتاب التوراة هو واحد من الكتب السماوية العظيمة.
  •  إذ أنزله الله عز وجل على نبيه موسى عليه السلام.
  •  فيما نزل هذا الكتاب المقدس على بنى إسرائيل والذي تمثل في الديانة اليهودية.

كتاب الإنجيل

  • يُعد كتاب الإنجيل هو أحد الكتب السماوية العظيمة.
  • فقد أنزله الله سبحانه وتعالى على نبيه عيسى عليه السلام.
  • فيما تمثل هذا الكتاب العظيم في الديانة المسيحية.

القرآن الكريم

  • هو آخر كتاب سماوي عظيم أنزله الله عز وجل.
  • إذ ختم به المولى تبارك وتعالى الأديان على نبيه ورسوله في الأرض سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • فيما تمثل هذا الكتاب المقدس في الدين الإسلامي.

الإيمان بالرسل والأنبياء

  • يُعتبر الإيمان بالرسل والأنبياء هو رابع ركن من أركان الإيمان الستة.
  • إذ يلزم على كل مؤمن التصديق دون أدنى شك في كافة الرسل الذي أرسلهم المولى تبارك وتعالى إلى الأرض.
  • وذلك من أجل دعوة الناس وهداية البشر لدين الحق وعبادة الله عز وجل.

الإيمان باليوم الآخر

  • يُعتبر الإيمان باليوم الآخر هو الركن الخامس من أركان الإيمان الستة.
  • إذ يجب على الإنسان المؤمن الموحد بالله التصديق التام في وجود يوم القيامة أو اليوم الآخر.
  • حيث إنه اليوم الذي ستكشف أمام الله جميع صحف الخلق للمحاسبة.
  • للمفسدين العقاب في نار جهنم.
  • وللصالحين النعيم في الجنة مع الأنبياء والرسل.

الإيمان بالقدر

  • الإيمان بالقدر هو الركن الأخير من أركان الإيمان الستة.
  • حيث يجب على كل إنسان مؤمن أن يؤمن بالقدر خيره وشره.
  • إذ يمثل القدر التجلي في العلاقة فيما بين العبد والرب.
  • ويختبر به الله عباده المؤمنين في الحياة الدنيا من خلال ابتلاء العباد الصالحين.
  • فمن صبر على ما أصابه يفوز بثوابٌ عظيم في الآخرة وجزاءه الجنة مع الأنبياء والصالحين.
  • فيجب عليك العلم في حالة حدوث لك مصيبة في حياتك أو ابتلاء أنه اختبار من المولى تبارك وتعالى من أجل الرجوع إليه والتمسك به عز وجل.

إلى هنا عزيزي القارئ قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الذي دار حول توضيح الإجابة عن سؤالكم ما هو حكم الايمان باركان الايمان السته ؟، إذ أننا قد عرضنا في مقالنا أركان الإيمان بالترتيب بالإضافة إلى شرح كل ركن منهم على حدة.