حراك في 20 ورشة عمل للنهوض بمستوى التعليم العام في المملكة

  أنهت 20 ورشة عمل أعمالها في عشر مدن رئيسة بمختلف مناطق ومحافظات المملكة، تهدف لرسم مستقبل تعليم المرحلة الثانوية في المملكة، وينفذها مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام «تطوير» بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. وأوضح مدير العلاقات العامة والإعلام بمشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام وليد بن جمال توفيق، أن الورش هدفت إلى تحديد رؤى القيادات التربوية المختلفة والمعلمين وأولياء الأمور والطلاب حول تطوير التعليم الثانوي النظام الأساسي، لتحقيق مستوى أعلى من الجودة ونواتج التعلم وتفعيل المشاركة المجتمعية في رسم مستقبل التعليم الثانوي، وذلك عن طريق تقويم العناصر الأساسية للعملية التعليمية. وبين توفيق أن الورش تأتي تحضيرا لحلقة النقاش الرئيسة التي سوف يعقدها مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام «تطوير» في مدينة الرياض خلال الفترة من 19 ــ 20 / 11/ 1432هـ، ويشارك فيها مجموعة من الخبراء والتربويين من وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي، بالإضافة إلى مشاركة نخبة من ممثلي القطاعات المختلفة ومؤسسات القطاع الخاص، بهدف مناقشة وتقويم عدد من العناصر الرئيسة في التعليم الثانوي وبحث سبل تطويرها، حيث يأتي في مقدمة هذه العناصر المقرر الدراسي والمعلم والطالب.

اترك تعليقاً