“حادث معلمات”.. يعيد صياغة طرق حائل

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات :  بعد شهر من حادث معلمات “نقبين”، وحوادث مميتة شهدتها منطقة حائل، أقرت إدارة الطرق والنقل بالمنطقة، إعادة صيانة الطريق القديم الرابط بين مشار وتقاطع نقبين بثلاثة مسارات، وطول 5 كلم، ورصف الجزيرة الوسطية التي تمتد على مساحة 8 كلم، بعد ما أثار حادث المعلمات الذي وقع بين سيارة “جيمس” تقل 6 معلمات من منسوبات ثانوية قنا وشاحنة، وراح ضحيته معلمة وسائق النقل، خلافا حادا بين عدد من الجهات الحكومية بالمنطقة.وكانت لجنة شكلتها إمارة المنطقة قبل عدة سنوات، تضم جهات حكومية اتهمت إدارة الطرق والنقل في المنطقة، بالتقصير في إنهاء مشكلة مداخل الالتفاف والجزيرة الوسطية، وتسبب ذلك في مقتل 8 أشخاص خلال عام واحد، بمعدل وفاة لكل كيلومتر.وأكد مدير عام إدارة الطرق والنقل بمنطقة حائل المهندس إبراهيم السنتلي، أن المقاول باشر العمل الفعلي في إزالة الطريق القديم الرابط ما بين مشار وتقاطع نقبين، وإعادة إنشائه بثلاثة مسارات، وطول 5 كلم، ورصف الجزيرة الوسطية التي تمتد على مساحة 8 كلم، مشيرا إلى أن لجنة السلامة المرورية اطلعت وعاينت الموقع، لتحديد الالتفاف ومخارج ومداخل الطريق قبل رصف الجزيرة الوسطية. وأوضح المهندس السنتلي في تصريح إلى”الوطن” أمس، أنه من البديهي عدم رصف الجزيرة الوسطية أثناء عمل المقاول على إزالة الأسفلت القديم، مؤكدا أن المقاول أغلق جزءا بسيطا من الطريق بالصبات، للحد من خطورته والحفاظ على سلامة الأرواح، مبينا أنه سيتم قريبا رصف الطريق كاملا بعد الانتهاء من العمل بطول 20 كلم. وبحسب الخطاب الذي يعتمد على توصيات لجنة السلامة المرورية والموجه إلى إدارة النقل والطرق ـ تحتفظ “الوطن” بنسخة منه ـ فإن أكثر من خطاب مماثل وجه للإدارة لحل مشكلة الجزيرة الوسطية، إلا أن إدارة الطرق لم تتجاوب مع هذه الخطابات، الأمر الذي حدا بالجهة المعنية لإرسال صورة من الخطاب الأخير إلى إمارة المنطقة، بعد أن تسببت المشكلة في حوادث مرورية مميتة تجاوزت المعدل الطبيعي، وحدوث فوضى مرورية في الوصلة ما بين مشار وحتى تقاطع نقبين.يذكر أن لجنة السلامة المرورية شكلت من عدة جهات ذات علاقة قبل سنوات بتوجيه من أمير منطقة حائل؛ لدراسة أحوال الطرق في المنطقة، والرفع للجهات المعنية بحل المشاكل التي تطرأ أو قد تتسبب في حوادث مرورية.وتعمل اللجنة وسيطا بين الجهات المعنية من خلال ممثليها، للتقليل من البيروقراطية الحكومية، وإنجاز المعاملات المتعلقة بالمشاكل المشابهة بشكل أسرع.

سلطان العايضي – الوطن