“جامعة المؤسس” تتربع عالمياً في إدارة الطوارئ والكوارث

تربّعت جامعة الملك عبدالعزيز، عبر جائزة أفضل بحث علمي خلال المؤتمر الدولي الخامس والعشرين لإدارة الطوارئ والكوارث، والذي استضافته، مؤخراً، كندا بمشاركة 35 دولة؛ حيث شهد المؤتمر منافسة دولية شديدة من دول رائدة في مجال البحث العلمي مثل أمريكا واليابان والصين ودول أوروبية أخرى.
يشار إلى أن جامعة المؤسس تشارك للمرة الأولى في المؤتمر الدولي، وتمكنت من خطف جائزة أفضل بحث علمي 2015م قدّمه المهندس سعود صالح الصيعري؛ حيث أشاد مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بهذا الإنجاز العالمي، موضحاً أنه يثبت مدى تطور المجال البحثي بالجامعة، ويعكس القدرات العلمية التي يتمتع بها منسوبوها، كما قدّم تهانيه لمعدّ البحث والجهود التي بذلها لتمثيل الجامعة في هذا المحفل العالمي.
وقدم وكيل الجامعة للمشاريع الدكتور عبدالله عمر بافيل شكره لـ”الصيعري” وجهوده في إنجاز بحثه العلمي المميز، وقال: “إن من شأن ذلك أن يقدم خدمات جليلة في مجال عمليات الإخلاء في المدن الكبيرة”، معتبراً أن هذا الإنجاز غير مسبوق، ويسجل باسم جامعة الملك عبدالعزيز بجدة.
وأوضح “الصيعري” أن البحث تمحور حول الاختيار الأمثل لمواقع مرافق الطوارئ، وعمل نمذجة رياضية لمحاكاة عمليات الإخلاء في المدن الكبيرة باستخدام التحليل الشبكي، عبر إجراء دراسة حالة بحثية على مدينة جدة، التي شهدت حراكاً في هذا المجال عقب كارثة السيول التي لحقت بها، وبدورها أنشأت الجامعة مركزاً لإدارة الطوارئ والكوارث بالشراكة مع جهات حكومية.
وأكد أن مختلف دول العالم، والمملكة على وجه الخصوص بحاجة ماسة لهذا النوع من الدراسات والأبحاث العلمية المتخصصة في إدارة الطوارئ والكوارث؛ لندرتها على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي، مبيناً أن الجهود متواصلة في مجال التوعية الاجتماعية بطرق السلامة في حال حدوث كوارث، وتم عقد حزمة من الدورات التدريبية المتنوعة التي استهدفت مختلف شرائح المجتمع، آخرها دورة السلامة المهنية التي نظمتها عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز.

اترك تعليقاً