جائزة الشيخ محمد بن صالح للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة ترعى الاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : بحضور الدكتورة هيا العواد وكيل التعليم بوزارة التربية والتعليم للبنات والدكتورة أروى أخضر مدير عام التربية الخاصة رعت جائزة الشيخ محمد بن صالح للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة الاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء الذي أقامته وحدة العوق البصري في الإدارة العامة للتربية الخاصة بنات في مبنى الإدارات النسائية في الوزارة يوم الأربعاء وحضرته مستشارات النائبة ومسؤولات التربية الخاصة ومديرات العموم بوزارة التربية والتعليم والجامعات، وبدأ الحفل بالقرآن الكريم ثم فقرة ترحيبية بعنوان سلام الله عليكم قدمتها طالبات الدمج من الابتدائية 328 باشراف المديرة لولوة الهدلق والأخصائية فاتن المعجل، والابتدائية 61 تلا ذلك تقديم عدد من القصائد التي نالت إعجاب الحاضرات، ثم أوبريت يادار، بعد ذلك رحبت الدكتورة أروى أخضر مدير عام التربية الخاصة بالدكتورة هيا العواد وشكرتها على دعمها السخي لذوي الإعاقة ومناصرة قضاياهم ,موضحة أنها حملت هموم التربية الخاصة واحتضنتها كما قدمت شكرها لداعم هذه الفعالية جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة ,ولمشرفات إدارة العوق البصري لما بذلنه من جهد كبير في الإعداد والتنظيم , كما شكرت جميع الجهات المشاركة بالمعرض من جمعيات ومراكز وطالبات ومتطوعات. وأكدت أن الإدارة العامة للتربية الخاصة بالوزارة تولت تقديم الخدمات التربوية والتعليمية والاجتماعية والنفسية من خلال توفير معاهد النور وبرامج العوق البصري في مختلف مناطق ومحافظات المملكة. ثم ألقت وكيل التعليم الدكتورة هيا العواد كلمة شكرت فيها الداعم للحفل جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان وجميع الجهات المشاركة وأكدت أن الوزارة تقدم الخدمات للمعوقين بشكل عام وللعوق البصري بشكل خاص وهي تؤمن الكتب وجميع احتياجات الطلبة والطالبات بطريقة برايل ، كما يوجد مكتبة لتوفير الكتب الناطقة ومراكز لإنتاج الوسائل وتم تشكيل لجنة عليا تعمل على تذليل الصعوبات التي تقف في وجه خدمة المعوقات بصريا، وفي تصريح خاص قالت : أتقدم بالشكر والتقدير لجائزةالشيخ محمد بن صالح لرعايتها المعرض ولما تقدمه في مجال خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وتمنت أن يعود الأجر والثواب لأسرة الشيخ محمد بن صالح رحمه الله كما أكدت أنها تتمنى من جميع الجهات المشاركة أن تخطو على خطى الجائزة في تقديم خدماتها للمعوقين كناية عن تقديم السلع المعروضة والمفيدة ثم تجول الجميع في المعرض الذي شارك فيه كل من جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان بعرض الكتيبات والنشرات التعريفية بالجائزة وبعض أعمال الطالبات، وإشراقة الفجر لتقنيات المعوقين بصريا، وجمعية كفيف، وبرنامج رشد لخدمة المجتمع، وركن مناهج الإعاقة البصرية وركن عيناك جوهرتان وإدارة العوق البصري وقد ضم المعرض أحدث الأجهزة ووسائل التقنية الحديثة ، كما قالت سارة العنزي من اللجنة التنظيمية للجائزة: تشارك جائزة الشيخ محمد بن صالح بركن فعال يضم عددا من المطبوعات عن الجائزة والتعريف بها وبأهدافها ومجالاتها وعدد الفائزين والفائزات بها في جميع أنحاء المملكة وقد تفاعلت الحاضرات مع أعمال وخدمات الجائزة إضافة إلى رعاية الجائزة لهذا المعرض كما أن دعم الجائزة ليوم العصا البيضاء يأتي ضمن اهتمامات الجائزة بفئة العوق البصري وما يقدم لهم من خدمات توعوية في جميع المجالات وبدورها صرحت مدير عام التربية الخاصة وزارة التربية والتعليم الدكتورة أروى علي عبدالله أخضر بأن فعالية اليوم العالمي للعصا البيضاء تأتي في الخامس عشر لشهر أكتوبر من كل عام ويحمل شعار (نحو حياة أفضل للمكفوفين) بهدف تحقيق منح المكفوفين حقوقهم واحتياجاتهم, ونشر الوعي بين كافة فئات المجتمع بها, وأهم المعوقات التي يواجهونها بالإضافة لتشجيعهم لاستخدام العصا البيضاء التي تعتبر رمزاً لقدرتهم على تحقيق حياة كاملة مستقلة وتجعلهم قادرين على التفاعل والمشاركة الكاملة الإيجابية مع المجتمع.كما أن الفعالية تأتي في إطار المسؤولية المجتمعية للإدارة العامة للتربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم تجاه المكفوفين ونقلهم إلى المشاركة الكاملة في المجتمع. كما أكدت الدكتورة ندى الرميح المشرفة المركزية في الإدارة العامة للتربية الخاصة أن دعم جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان لفعاليات اليوم العالمي للعصا البيضاء يأتي ضمن سياق العطاء الذي اختطته الجائزة لنفسها في الرقي بذوي الإعاقة وإعلاء شأنهم في المجتمع بصفة عامة وفي المجتمع التربوي بصفة خاصة, وبدورها رأت الأستاذة أسماء العجاجي المشرفة المركزية للعوق البصري أن دعم الجائزة ساهم في توعية المجتمع التربوي وخاصة على مستوى القيادات وإدارات العموم بالإعاقة البصرية وطرق التعامل معها, وقالت الأستاذة عافية الشهري المشرفة المركزية للعوق البصري أن الطلاب والطالبات من ذوي الإعاقة مشمولون برعاية وزارة التربية والتعليم والاهتمام المركز لهم مع مساهمة مؤسسات المجتمع المدني مثل جائزة الشيخ محمد بن صالح للتربية الخاصة في دعمهم مما يجعلهم يتقدمون إلى الأمام عاما بعد عام هذا وقد أهابت الحاضرات بجميع رجال الأعمال المشاركة في المسؤولية الاجتماعية نحو فئات ذوي الاحتياجات الخاصة في التربية الخاصة.

الرياض