تورط المتهمين بقضية “الدائري” في تزوير صك بمركزية مكة

كشفت مصادر مطلعة لـ “المدينة” أن المجموعة المتهمة في قضية الصك المزور لقطعة أرض مساحتها 100 ألف م2 في الطريق الدائري الثالث بمكة متورطة أيضًا في تزوير صك آخر لأرض مساحتها 120 ألف م2 في جبل السبع بنات بحي أجياد في المنطقة المركزية بمكة المكرمة. وأوضحت المصادر أن عدد المتورطين في هذه القضية ارتفع إلى 11 متهمًا من بينهم وسيط جديد شكل مجموعة ضمت اثنين من الشهود وثالث ادّعى أنه كاتب عدل وأنهم كانوا يحملون معهم دفتر ضبط مزور، وصك صادر في عام 1396هـ برقم 15/17 لورثة لديهم قطعة أرض صغيرة، تم تعديل مساحتها إلى 120 م2 وقد تم إفراغها لرجل أعمال في جدة بعد إيهامه بسلامة الإجراءات ثم تم بيعها لرجل أعمال آخر قبل عدة سنوات. وأشارت المصادر أن المجموعة المتورطة قبضت عمولات بلغت 3 ملايين ريال وأن الشكوك التي كانت تسود بين أفرادها دفعتهم إلى النوم في سياراتهم أمام البنك حتى استلام المبلغ وتقسيمه في الصباح وفق حصة كل منهم. وأوضحت المصادر أن المجموعة قامت بتسجيل الصك في الأمانة بنفس الطريقة التي سجل بها صك الطريق الدائري من خلال استخدام الرقم السري لأحد الموظفين المخولين بالدخول لتسجيل صكوك الأراضي نظاميًا مشيرة أن التحقيقات لازالت جارية مع المتورطين في القضية تمهيدًا لإحالتهم إلى المحكمة. وأوضح دلال عقار في مكة المكرمة أنه عرض أرض الطريق الدائري في وقت سابق على مستثمر إلا أنه تم صرف النظر عليها بعد معرفة المشاكل المثارة بشأنها. وكانت التحقيقات في قضية الدائري الثالث التي نشرتها المدينة أمس شملت 7 موظفين ووسطاء قاموا بتزوير صك أرض تقدر مساحتها بـ 100 الف م2 وقيمتها بحوالي 600 مليون ريال.